الليلة الأخيرة فى حياة طبيب الأسنان بالهرم | الصباح
عمرو موسى: ياسر عرفات قدم كل ما يستطيع وتعرض لضغوط كبيرة وراح شهيدا     elsaba7     عمرو موسى في ذكرى رحيل ياسر عرفات: كان رجل ذكياً ويعرف ما يفعل     elsaba7     سقوط شخص.. أزمة طوابير تضرب إيران بعد رفع أسعار البنزين     elsaba7     تخطى 10%.. حقيقة تراجع أسعار المنتجات الغذائية في مصر     elsaba7     عادل أديب يتحدث عن روايته الجديدة «الحشاشين» : «مفيش شركة عايزه تنتجه ولا قناة تشتريه»     elsaba7     قمر يطير إلى الجزائر من أجل تذكرة طوكيو     elsaba7     شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان يتفقا على تعزيز التعاون     elsaba7     فور الانتهاء من التحقيقات.. عمر مروان: النيابة العامة تعلن التزامها بإعلان ملابسات وفاة مرسي     elsaba7     المصرية للاتصالات تحقق 19 مليار جنيه إيرادات خلال تسعة أشهر من 2019     elsaba7     بنك مصر يوقع بروتوكول تعاون مع جامعة 6 أكتوبر لتوفير منظومة الدفع الإلكتروني للجامعة     elsaba7     القطاع المصرفى العمود الفقرى للاقتصاد..هشام عز العرب: يجب على مصر تحفيز الاستثمار وتسريع عملية نمو الاقتصاد الرقمى     elsaba7     عدم وجود أماكن كافية للمرضى ونقص الدواء ومعاناة الأهالى..ضحايا «المرض اللعين ».. حكايات المصريين مع السرطان     elsaba7    

الليلة الأخيرة فى حياة طبيب الأسنان بالهرم

ايمن حسن / 2019-10-12 20:56:22 / حوادث
جريمة قتل

جريمة قتل

>>خرج لقضاء حوائجه وعند عودته اكتشف وجود جاره بالشقة >>المتهم: وثقته بالحبال وشنقته بمساعدة شريكى واستكملنا السرقة وهربنا >>الضحية كان طيب القلب وعطف علىّ كثيرا ولكن كانت ساعة شيطان

تحول إلى ذئب بشري يفترس من حوله عندما يجوع، حتى الشخص الذي امتدت يده إليه بالعطف، وكان دائم السؤال عليه لم يسلم من أنيابه التي سنها في وجهه، وقرر أن يقتله بدمٍ بارد، وفي ليلة من أحد ليالي الصيف الحارة التي يسكنها الهدوء، كان هذا الوقت مناسباً، ليلتهم الذئب فريسته، انتظر خروجه من الشقة لقضاء حوائجه، ليعطي بعد ذلك الإشارة لصديقه حتى يصعد إلى الشقة بعد أن تمكن من فتحها مستخدمًا نسخة أخرى معه، وفي أثناء عملية السرقة، ظهر ما لم يتوقعاه، طبيب الأسنان صاحب البيت يعود إلى الشقة، فما كان منهما ألا أن شنقاه.

المتهم العقل المدبر لتلك الجريمة سائق يُقيم في نفس عقار الضحية، بمجرد أن تم إلقاء القبض عليه سرد تفاصيل ارتكابه للجريمة قائلً: أعرف الضحية منذ أن قطن بالشقة لسنوات عديدة كان دمث الخلق صاحب وجه بشوش، يضحك في وجه الجميع، يساعد كل من يحتاج إلى مساعدة، ولا يتأخر عن أحد، ولكن الشيطان صور لي أن ثرائه الفاحش لن يجعله يشك في أمري عند سرقته في حالة وجوده خارج الشقة، خاصة أن لديه أموال طائلة.

استطرد المتهم في اعترافاته: لكن يبدو أن القدر كانت له كلمة أخرى، وهو أن ينتهي الأمر بنا في السجن، الفكرة بدأت لدي عندما كنت أمر بأزمة مالية ظللت أفكر في الخروج، منها فاختمرت في ذهني فكرة سرقة طبيب الأسنان خاصة أنني امتلك نسخة من مفاتيح الشقة التي يقطن بها الضحية، وانني كنت أتردد عليه دائمًا داخل شقته، طلبت صديق لي وعرضت عليه الأمر، وافق على الفور دون تردد، ولم يجعلني حتى أن أتراجع، وقررت أن أنتظر الضحية عندما يخرج من الشقة كما تعودت منه يوميًا، ويعود آخر اليوم بمجرد نزوله من الشقة، دلفت إلى الشقة وصعد إلى صديقي وأثناء قيامنا بالسرقة فوجئت بشخص يفتح الباب وهنا وقفت في ذهول حتى فوجئت بالضحية أمامي.

تابع المتهم سرد قصة جريمته: لم أتردد لحظة في توثيقه بالحبال بمساعدة شريكي وشنقته، وبعد أن تأكدت من موته، استكملنا السرقة ولُذنا بالفرار حتى تم القاء القبض علينا.

تلقى قسم شرطة الأهرام بمديرية أمن الجيزة باغًا بالعثور على جثة أحد الأشخاص )طبيب أسنان( داخل شقته بدائرة القسم موثوق القدمين ووجود قطعة من القماش حول رقبته وعدم وجود إصابات ظاهرية، مع وجود بعثرة بمحتويات الشقة، بالرغم من سلامة جميع منافذها.

على الفور، أمر اللواء محمود السبيلي، مدير الادارة العامة للمباحث بتشكيل فريق بحث جنائى بمشاركة قطاع الأمن العام والإدارة العامة لمباحث الجيزة؛ لتحديد وكشف الجناة بعد تكثيف التحريات أسفرت الجهود أن وراء ارتكاب الواقعة سائق مُقيم بذات العقار محل البلاغ وعامل، "لهما معلومات جنائية مسجلة".

عقب تقنين الإجراء ات تم استهدافهما وضبطهما، وبمواجهتهما اعترفا بارتكابهما الواقعة، وقرر المتهم الأول أنه نظرًا لإقامته بذات العقار سكن المجنى عليه، وعلمه بثرائه، عقد العزم على ارتكاب جريمته، وفى سبيل ذلك استعان بالثاني، وقرر بأنه بتاريخ الواقعة استغلا خروج المجنى عليه، ودلفا إلى الشقة باستخدام مفتاح كان بحوزته، استولى عليه حال تردده على الشقة سكن المجنى عليه لتحصيل القيمة الإيجارية، وأثناء تواجدهما بداخل الشقة فوجئا بعودته فقاما بخنقه باستخدام قطعة قماش"شال"، وإيثاقه فأوديا بحياته واستوليا على )مبلغ مالي قدره 1500 جنيه - 3 هواتف محمولة(، وأرشدا عن الهواتف المحمولة وأضافا بإنفاقهما المبلغ المالي المستولى عليه.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية وأمر اللواء محمد الشريف مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة بالحالة المتهمين إلى النيابة العامة التي تولت التحقيق.


اضف تعليقك

لأعلى