فيديو | أول فيديو لأم حبست طفلها ١٠ سنوات وسط الثعابين والعناكب بالغربية
بالفيديو.. خبير أمن المعلومات: لعبة "بابجي" مرحلة من مراحل التطرف     elsaba7     "الأعلى للثقافة" يعقد مؤتمرًا حول مستقبل الكتاب الإلكتروني الثلاثاء المقبل     elsaba7     روسيا: انسحاب واشنطن من معاهدة الصواريخ خطر كبير     elsaba7     النائب ممتاز دسوقي: مرضى صدفا والغنايم بحاجة الى أجهزة غسيل كلوي بالمستشفيات المركزية     elsaba7     الأهلى .. يواصل رفضه خوض مباراة الكأس أمام بيراميدز     elsaba7     بالفيديو.. التعليم توضح حقيقة الزي الموحد للمعلمين     elsaba7     اللجنة النقابية بمديرية التضامن الاجتماعي بالاسماعيلية تؤيد التعديلات الدستورية     elsaba7     الانتهاء من كافة التحضيرات لاستقبال ظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني     elsaba7     رغم خسارته أمام أتلتيكو... رونالدو "يخمس" أمام الكاميرا     elsaba7     مفتي الجمهورية ينعى ضحايا حريق مستودع مواد كيميائية ببنجلاديش     elsaba7     اللجنة النقابية بالتربية والتعليم بالاسماعيلية تؤيد التعديلات الدستورية     elsaba7     اللجنة النقابية للعاملين بمديرية الطرق والنقل تؤيد التعديلات الدستورية     elsaba7    

أول فيديو لأم حبست طفلها ١٠ سنوات وسط الثعابين والعناكب بالغربية

عادل نصار / 2019-02-08 21:40:31 / فيديو

واقعة غريبة سيطرت على الرأي العام، بعد ان حبست أم طفلها عشر سنوات في غرفة مهجورة وغير أدمية.

عثرت الأجهزة الأمنية في مصر على شاب يبلغ من العمر 17 عاما، بعدما حبسته أمه في منزل مهجور منذ 10 سنوات.

البداية كانت عندما استغاث عدد من أهالي قرية سجين في محافظة الغربية شمالي مصر، بالأمن، مؤكدين أن والدة الشاب محمد رجب قامت بحبسه منذ أكثر من عشر سنوات في منزل مهجور ومملوء بالقمامة والأخشاب والزواحف، بحسب مما نشرته صحيفة "البوابة نيوز" المصرية.

وانتقل رجال الأمن إلى منزل الشاب، وتم نقله إلى مستشفى قطور وعمل محضر بالحالة برقم ٤ أحوال نقطة مستشفى قطور، وعمل تقرير طبي بالحالة.

من جانبها قررت النيابة العامة بمركز قطور بالغربية إخلاء سبيل الأم المتهمة بحبس نجلها عاريا لمدة 10 سنوات داخل غرفة مظلمة بمنزلها؛ كما قررت النيابة إحالة نجل السيدة لمستشفى الصحة النفسية لإجراء الكشف الطبي عليه لبيان مدى قواه العقلية وحالته الصحية بعد طلب الأطباء بمستشفى قطور المركز إجراء الكشف النفسي عليه.

اضف تعليقك

لأعلى