الجاسوس الأردني يطالب بالإفراج عنه مثلما أفرجوا عن زكريا عزمي | الصباح
وزير شؤون مجلس النواب: مفيش تعذيب في السجون     elsaba7     المستشار عمر مروان : إنجازات تحققت فى ملف حقوق الإنسان خلال 5 سنوات .. فيديو     elsaba7     محامي: البلطجة غول يأكل اليابس والأخضر داخل الدولة     elsaba7     أحمد موسى: المنظمات الحقوقية الممولة لا يتحدثون عن مميزات قانون التظاهر     elsaba7     قرابة الـ20 وزير سيرحلون.. إعلامي يكشف ملامح التعديل الوزاري     elsaba7     ننشر صور نجلى المطرب شادى الأمير داخل دار الرعاية بطنطا     elsaba7     باحث سياسي: تركيا وإيران والإخوان يعملون بنفس الأيدولوجية وعلاقتهم مشبوهة     elsaba7     158 قتيل ومئات المصابين حصيلة 4 أيام مظاهرات في إيران     elsaba7     أخلاء سبيل الضابط «عبد الرحمن الشبراوى» المتهم بالأعتداء على محامى بالمحلة     elsaba7     مفاوضات جديدة بحضور أمريكا والبنك الدولي :خاص.. حقيقة التنسيق بين مصر والإمارات حول سد النهضة بعد لقاء السيسى وبن زايد     elsaba7     ليلة سقوط الاخوان بعد مؤتمر جنيف     elsaba7     100 يوم تحسم مصير أزمة جنوب السودان     elsaba7    

الجاسوس الأردني يطالب بالإفراج عنه مثلما أفرجوا عن زكريا عزمي

/ -0001-11-30 00:00:00 / حوادث
الجاسوس الأردني يطالب بالإفراج عنه مثلما أفرجوا عن زكريا عزمي

الجاسوس الأردني يطالب بالإفراج عنه مثلما أفرجوا عن زكريا عزمي

واصلت محكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس برئاسة المستشار عادل عدلي، نظر ثاني جلسات محاكمة الجاسوس الأردني بشار إبراهيم أبو زيد، مهندس اتصالات، المتهم بالتخابر لصالح دولة إسرائيل، وذلك بعد تنحي الدائرة الأولي عن نظر القضية لاستشعارها الحرج.

واصلت محكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس برئاسة المستشار عادل عدلي، نظر ثاني جلسات محاكمة الجاسوس الأردني بشار إبراهيم أبو زيد، مهندس اتصالات، المتهم بالتخابر لصالح دولة إسرائيل، وذلك بعد تنحي الدائرة الأولي عن نظر القضية لاستشعارها الحرج.
حضر المتهم من محبسه في الصباح الباكر وسط حراسة أمنية مشددة، وتم احتجازه داخل حجز المحكمة ولم يتم إيداعه في قفص الاتهام إلا قبل بدء الجلسة بدقائق معدودة منعا من التحدث إلى وسائل الإعلام وحفاظا على سرية المحاكمة، وعقدت الجلسة في سرية تامة داخل غرفة المداولة.
وفى مفاجأة من العيار الثقيل خرج المتهم من قفص الاتهام تمهيدا لإدخاله إلى غرفة المداولة وتبين أنه دون بخط اليد على ملابسه من الأمام والخلف عبارات تقول "لا لمحاكمات الطوارئ.. المادة "75" من دستور مصر تقر الحق في المحاكمة الطبيعية وتنص على أن المحاكمة الاستثنائية محظورة"، وردد المتهم عبارات قال فيها "هذا دستوركم أنتم الذين استفتيتم عليه لا أعلم إن كان التصويت صحيح أو خطأ لكنه قانونكم الأعلى الذي يجب أن تطبقوه.. ومن حقي إخلاء سبيلي.. أنا محبوس بدون أوراق وتجاوزت فترة الحبس الاحتياطي 18 شهراً.. ومن حقي إخلاء سبيلي مثل كثيرين أمثال زكريا عزمي ولكن القاضي يرفض إخلاء سبيلي دون إبداء أسباب.. مرددأً.. حسبي الله ونعم الوكيل.. منتقداً عدم اهتمام السفارة الأردنية في مصر به.. مردفاً أنها مثلها مثل سفارتكم في الأردن لا تهتم بمواطنيها ولا تسعى للحفاظ على حقوقهم وتعتبرهم مثل الحطب الذي يشعلون به النيران".
كانت نيابة أمن الدولة العليا، قد أسندت إلى المتهمين الأردني والإسرائيلي قيامهما بتمرير المكالمات الدولية المصرية إلى داخل إسرائيل، بهدف السماح لأجهزة الأمن والاستخبارات الإسرائيلية بالتصنت عليها، والاستفادة بما تحمله من معلومات ورصد أماكن تواجد وتمركز القوات المسلحة وقوات الشرطة وأعدادها وعتادها وإبلاغها إلى إسرائيل على نحو يضر بالأمن القومي المصري.
يذكر أن المحكمة برئاسة المستشار مكرم عواد، قد تنحت عن نظر القضية لاستشعارها الحرج، فتم إسناد القضية إلى الدائرة الحالية برئاسة المستشار عادل عدلي.
 


اضف تعليقك

لأعلى