تأجيل محاكمة أحمد عز بتهمة التهرب الضريبي لـ17 مارس | الصباح
طقس اليوم.. انخفاض طفيف فى درجات الحرارة والعظمى بالقاهرة 33 درجة     elsaba7     سميرة صدقي الفن هو اكسجين الحياة وان الحب هو دافع للنجاح     elsaba7     النائب العام يصدر قرار بمنع المطربة بوسي من السفر.. ومحامي طليقها السابق ينذر هاني شاكر علي يد محضر (مستندات)     elsaba7     مهرجان الاسكندريه السينمائي يدين العدوان التركي على سوريا     elsaba7     مصر تُعرب عن خالص تعازيها في ضحايا إعصار "هاجيبيس" باليابان     elsaba7     نائب وزير الخارجية يعرب عن استياء مصر من مفاوضات سد النهضة لسفراء ألمانيا وإيطاليا والصين     elsaba7     تشكيل المنتخب الأوليمبي في مواجهة جنوب إفريقيا الودية     elsaba7     "الشاب الذي كسر المستحيل".. قصة أحمد عماد الطالب والمدرس وصاحب عربة "غزل بنات وفشار" (صور)     elsaba7     وضع حجر أساس مدرسة دهتورة الثانوية وتوسعات مدرسة حانوت الإبتدائية بزفتي     elsaba7     بتكلفة8 مليون جنيه .. أفتتاح مدرسة الدكتور سعيد شاهين الرسمية للغات بزفتى     elsaba7     غضب الأهالى بسبب كسر فى ماسورة مياه الشرب بالمحلة     elsaba7     *جامعة سوهاج تكرم ٢٠ من قدامى المحاربين خلال احتفالاتها بانتصارات اكتوبر*     elsaba7    

تأجيل محاكمة أحمد عز بتهمة التهرب الضريبي لـ17 مارس

/ -0001-11-30 00:00:00 / حوادث
تأجيل محاكمة أحمد عز بتهمة التهرب الضريبي لـ17 مارس

تأجيل محاكمة أحمد عز بتهمة التهرب الضريبي لـ17 مارس

قررت محكمة جنح التهرب الضريبى، برئاسة المستشار محمد البغدادى وسكرتارية وسام حنفي ، تاجيل محاكمة أحمد عز، أمين تنظيم الحزب الوطنى المنحل، لاتهامه بالتهرب من سداد مبلغ 10 ملايين و680 ألفاً كضرائب مستحقة عليه، نظير تعاملاته التجارية الخاصة بشركتى عز الدخيلة وعز القابضة لجلسة 17 مارس المقبل لحين البت في نظر قضايا احمد عز الاخري الخاصة بالاستيلاء علي أسهم الدخيلة . وكان دفاع عز قد طالب فى الجلسة السابقة بوقف نظر الدعوى لحين الفصل فى جناية اتهام أحمد عز بالاستيلاء على أسهم شركة الدخيلة. كان المستشار أيمن عبد الرازق، المحامى العام لنيابات التهرب الضريبى، قد أحال ""عز"" إلى المحاكمة، بعد أن أثبتت التحقيقات تهربه من سداد مبلغ 10 ملايين و680 ألف جنيه كضريبة مستحقة على أرباح شركتيه التى بلغت 42 مليونا و800 ألف جنيه خلال الفترة من 2000 إلى 2010.


اضف تعليقك

لأعلى