تشميع مستشفى أطفال " السفاح " عقب معاينتها | الصباح

تشميع مستشفى أطفال " السفاح " عقب معاينتها

تشميع مستشفى أطفال " السفاح " عقب معاينتها

تشميع مستشفى أطفال " السفاح " عقب معاينتها

انتقل فريق من نيابة السلام برئاسة أحمد حبيب، وفريق من المباحث وبصحبتهم فريق من أطباء وزارة الصحة، لمعاينة مستشفى "الأمراء" لمعرفة ملابسات جديدة حول واقعة "أطفال السفاح".

انتقل فريق من نيابة السلام برئاسة أحمد حبيب، وفريق من المباحث وبصحبتهم فريق من أطباء وزارة الصحة، لمعاينة مستشفى "الأمراء" لمعرفة ملابسات جديدة حول واقعة "أطفال السفاح".


وتم تشميع المستشفى بالشمع الأحمر، وذلك عقب انتهاء النيابة من فحص الأجهزة الخاصة بالمستشفى لبيان مدى كفاءتها في إجراء عمليات الإجهاض والولادة للساقطات بائعي أطفالهن، وتمت مطالعة دفاتر المستشفى.


بدأت تفاصيل الواقعة عندما وردت معلومات لمباحث السلام تفيد قيام إحدى السيدات بعرض طفل حديث الولادة للبيع، فتم وضع خطة وتمكنت مباحث السلام برئاسة المقدم حسام محمد رئيس المباحث من ضبطها، وتبين أنها تدعى "ز.م.ف" 52 سنة ممرضة بمستشفى بعين شمس، وبحوزتها طفل حديث الولادة كانت تقوم بعرضه للبيع.


وبمواجهتها اعترفت بقيام كلاً من "ر.أ" طبيب تخدير و"م.ب" طبيب نساء وتوليد ويعملان بنفس المستشفى جاري ضبطهما باستقطاب النسوة الساقطات اللاتي يحملن سفاحاً، ويجريان لهن عمليات ولادة ويقومان بالاحتفاظ بالمولود وإعطائه للمتهمة بمبلغ ثلاث آلاف جنيه.


وأضافت أنها قامت ببيع طفلين لكل من "ب .م.ع" 37 سنة ربة منزل، سبق اتهامها في قضيتين آخرهما قضية مخدرات، مسجلة خطر، و"أ.إ.د" 39 سنة ربة منزل، بمبلغ مالي 5 آلاف جنيه للأنثى و 9 آلاف جنيه للذكر، فتم ضبطهما وبمواجهتهما بما جاء باعترافات المتهمة أيداها، وقررت الأولى شراء الطفل من المتهمة وأطلقت عليه اسم فهد دون قيده بالمواليد لكونها مطلقة، كما قررت الثانية شرائها للطفل وقيده بالمواليد باسم شقيقها "حسام.ز.م" واسم الأم "هالة.ف.م"، واستخراج شهادة ميلاد من سجل مدني النهضة، فتم تحرير محضر بالواقعة.

 


اضف تعليقك

لأعلى