النيابة تستدعى قيادات " المستقلة للمترو" للتحقيق بتهمة تعطيل العمل | الصباح

النيابة تستدعى قيادات " المستقلة للمترو" للتحقيق بتهمة تعطيل العمل

النيابة تستدعى قيادات " المستقلة للمترو" للتحقيق بتهمة تعطيل العمل

النيابة تستدعى قيادات " المستقلة للمترو" للتحقيق بتهمة تعطيل العمل

أكد رفعت عرفات ، رئيس النقابة المستقلة للعاملين بورش مترو أنفاق شبرا الخيمة، أنه تلقى اتصالا هاتفيا من أحد قيادات الأمن لإستدعاءه

أكد رفعت عرفات ، رئيس النقابة المستقلة للعاملين بورش مترو أنفاق شبرا الخيمة، أنه تلقى اتصالا هاتفيا من أحد قيادات الأمن لإستدعاءه هو وبهاء مطاوع وإبراهيم السيد أعضاء الهيئة التنفيذية للنقابة المستقلة للنيابة بتهمة تعطيل العمل، كان ذلك أثناء جلوس وفد من العمال مع يحيى حامد مستشار رئيس الجمهورية الذى قام بدوره بالرد على المتصل وطلب منه فقط تأجيل موعد الاستدعاء.

وقال عرفات إن إضراب العاملين بمترو الأنفاق الذى بدأ صباح اليوم وانتهى بالاستجابة لمطلب العاملين باستبعاد رئيس مجلس إدارة الشركة كان معلنا عنه منذ أسبوع مضى، وأنه وزملاءه مارسوا حقهم المشروع الذى يكفله القانون والاتفاقات الدولية الموقعة عليها مصر، مؤكدا على نية العمال على العودة إلى الإضراب مرة أخرى فى حال الإضرار بأى من العاملين.

كان عمال المترو قد قاموا بالإضراب عن العمل صباح اليوم فى خطوط المترو الثلاثة رداً على رفض الدكتور محمد رشاد المتينى وزير النقل، مطلبهم الخاص بإقالة المهندس على حسين رئيس الشركة، ومنعوا كافة القطارات من القيام من المحطات الابتدائية ، وتجمع السائقون والعاملون بمحطات المرج وحلوان وطرة البلد بالخط الأول، وشبرا والمنيب بالخط الثانى، والعباسية بالخط الثالث، وفض العمال إضرابهم عقب الاستجابة لمطلبهم وصدور قرار بانتداب على حسين رئيس مجلس إدارة الشركة للعمل مستشارا بالمكتب الفنى بوزارة النقل (مع صرف راتبه وكافة البدلات التى كان يتقاضاها كرئيس لمجلس إدارة الشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق) .

ومن جانبهما اكدا مؤتمر عمال مصر الديمقراطى ودار الخدمات النقابية والعمالية أن حق العمال فى الإضراب هو حق غير قابل للمساومة، محذرا من ممارسات التنكيل بقيادات الإضراب التى بدأت باستدعاء قيادات النقابة المستقلة، ويدعون كافة القوى الديمقراطية لسرعة التضامن مع العمال الثلاثة الذين تم استدعاءهم للنيابة وهم رفعت عرفات، بهاء مطاوع وإبراهيم السيد.



اضف تعليقك

لأعلى