كتائب أبو علي مصطفى تؤكد إنها المنفذ الحقيقي لاستهداف الجيب العسكري الإسرائيلي | الصباح

كتائب أبو علي مصطفى تؤكد إنها المنفذ الحقيقي لاستهداف الجيب العسكري الإسرائيلي

 كتائب أبو علي مصطفى تؤكد إنها المنفذ الحقيقي لاستهداف الجيب العسكري الإسرائيلي

كتائب أبو علي مصطفى تؤكد إنها المنفذ الحقيقي لاستهداف الجيب العسكري الإسرائيلي

أعلنت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الذراع المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مساء اليوم فى مؤتمر صحفي عاجل مسئوليتها الكاملة عن استهداف الجيب العسكري الإسرائيلي شرق مدينة غزة مساء السبت الماضي.

أعلنت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الذراع المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مساء اليوم فى مؤتمر صحفي عاجل مسئوليتها الكاملة عن استهداف الجيب العسكري الإسرائيلي شرق مدينة غزة مساء السبت الماضي.
 
وجاء إعلان كتائب أبو علي مصطفى ردا على مؤتمر سابق عقدته ألوية الناصر صلاح الدين الذراع المسلح للجان المقاومة في فلسطين فى وقت سابق اليوم وأعلنت خلاله مسئوليتها عن تدمير الجيب ،وبثت شريط فيديو قصير يوضح تنفيذها للعملية.
 
وعقب تدمير هذا الجيب الذي أصيب فيه أربعة جنود إسرائيليين بدأ الاحتلال تصعيده ضد القطاع ما أدى إلى استشهاد 7 موطنين وإصابة 35 بين جراح خطرة ومتوسطة بخلاف تدمير واسع في بعض المباني والممتلكات.
 
وبثت كتائب أبو علي مصطفى شريط فيديو قصير يظهر فيها تنفيذها لعملية الاستهداف بصاروخ "كورنيت " من منصة.
 
وقال الناطق باسم الكتائب في المؤتمر انه تم استهداف دورية لقوات العدو شرق المنطقة الصناعية كارني قرب موقع ملكه العسكري بقذيفتين مضادتين للدروع، مساء السبت الماضي .
 
وأضاف " نؤكد تبنينا للعملية البطولية التي أدمت وأوقعت خسائر للاحتلال، وأضاف "تعمدنا أن لا نتطرق لنوعية السلاح المستخدم للعملية، والذي باعتراف العدو كان سلاحا متطورا ودقيق الإصابة، وحاول العدو أن يستنتج ماهيته ونوعيته الذي أربك حساباته حتى اللحظة، وتركنا له المجال كي يتخبط، في تصريحاته التي لم يستطع من هول الضربة التي تلقاها أن يعلن عن خسائره مباشرة".
 
وتابع " كنا متأكدين من وقوع خسائر كبيرة لديه مما دفعنا لترك المجال للعدو أن يحصي خسائره، وها نحن نجدد تأكيدنا الكلي لتبني العملية ولندحض ادعاء من يعلنون تبنيهم العملية".
 
ووصف ما بثته الألوية بأنه " فيديو مدبلج " ودعا كافة الأجنحة العسكرية لاحترام نضالاتها ونضالات الآخرين والابتعاد عن المهاترات وتبني جهد الأخرين التي لن تكون إلا في صالح العدو خاصة في الوقت الذي يصعد فيه قادة العدو تهديداتهم ضد الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة".
 
وجددت كتائب أبو علي مصطفى تأكيدها تبنيها عملية "كوسوفيم" قبل نحو ثلاثة أسابيع التي أدت لبتر ساق أحد ضباط الاحتلال والتي تبنتها كتائب القسام وألوية الناصر في عملية مشتركة، وكذلك عملية استهداف موقع عسكري للاحتلال بقذائف الهاون وأدت لإصابة جنود للعدو.
 

 


اضف تعليقك

لأعلى