الجامعة العربية ترفض تقرير البرلمان الاوربى حول حقوق الانسان فى الامارات | الصباح

الجامعة العربية ترفض تقرير البرلمان الاوربى حول حقوق الانسان فى الامارات

الجامعة العربية ترفض تقرير البرلمان الاوربى حول حقوق الانسان فى الامارات

الجامعة العربية ترفض تقرير البرلمان الاوربى حول حقوق الانسان فى الامارات

عبرت جامعة الدول العربية عن رفضها لما جاء فى تقرير البرلمان الأوروبي حول حقوق الإنسان بدولة الإمارات العربية المتحده ، ووصفته بأنه "متحامل وغير دقيق ".

عبرت جامعة الدول العربية عن رفضها لما جاء فى تقرير البرلمان الأوروبي حول حقوق الإنسان بدولة الإمارات العربية المتحده ، ووصفته بأنه "متحامل وغير دقيق ".
وأبدت الجامعة العربية استغرابها للأسلوب الذي تعامل به البرلمان الأوروبي مع موضوعات ذات حساسية دون الرجوع إلى الطرف الإماراتي ومن خلال مؤسساته الدستورية والتنفيذية والتشريعية والاجتماعية".
وقال السفير احمد بن حلى نائب ، الامين العام للجامعة العربية ، ان التقرير الصادر من البرلمان الاوروبى بشأن وجود انتهاكات لحقوق الانسان بدولة الامارات العربية المتحدة متحامل ،مشيرا الى ان الاتحاد الاوروبى له معاييره والدول عربية لها ايضا الميثاق العربى لحقوق الانسان.
وأضاف بن حلى ، فى تصريح له اليوم الخميس، ان تقرير البرلمان الاوربى كان به مبالغة كبيرة فى التعليق على حقوق الانسان فى دولة ذات سيادة ،مضيفا :ربما لم يطلع البرلمان الاوروبى على الاوضاع بدقة فى دولة الامارات العربية المتحدة وانه مازالت الصورة الحقيقية غائبة على بعض الاطراف الدولية لحقوق الانسان فى الدول العربية .
وتابع بن حلى : " كلنا نعرف ان الامارات دولة منفتحة على العالم وبها اكثر من193 جنسية تعمل بها وبها استثمارات ونشاط اقتصادى واجتماعى والكل يدرك ان دولة الامارات احد الدول المفتوحة على العالم وكل الامور واضحة بها ،لذلك قبل اطلاق مثل هذه النعوت والتقارير لابد ان تكون مبنية على وقائع وعلى اسس" .
واشار الى ان الجامعة العربية لديها الميثاق العربى لحقوق الانسان وهناك لجنة تتابع وتصدر تقاريرها فى هذا الشأن ، مضيفا:" لذلك نحن لا ننتظر من اطراف دولية لتأتى لتقيم حقوق الانسان فى العالم العربى ".
ونوه بن حلى الى ان معظم الدول العربية موقعة على المواثيق الدولية لحقوق الانسان بالاضافة الى ذلك فان هناك مبادرة من دولة البحرين لانشاء محكمة عربية لحقوق الانسان وهناك جهود للتحضير لهذه المبادرة التى اعتمدها وزراء الخارجية لتصبح موضوع اعتماد قرار من قبل القمة العربية المقبلة .

 


اضف تعليقك

لأعلى