رئيس دار الكتب: موافقة "الأمن القومى" شرط التعاقد مع أى جهة أجنبية بالدار | الصباح

رئيس دار الكتب: موافقة "الأمن القومى" شرط التعاقد مع أى جهة أجنبية بالدار

رئيس دار الكتب: موافقة "الأمن القومى" شرط التعاقد مع أى جهة أجنبية بالدار

رئيس دار الكتب: موافقة "الأمن القومى" شرط التعاقد مع أى جهة أجنبية بالدار

قال د. عبدالناصر حسن، رئيس مجلس إدارة دار الكتب والوثائق القومية، إن عمل شركة «IBM الأمريكية»، التى قامت بإجراء مسح رقمى لوثائق الدار ومخالفة بنود العقد وتفريغ بيانات الوثائق بمقار الشركة بالمعادى

قال د. عبدالناصر حسن، رئيس مجلس إدارة دار الكتب والوثائق القومية، إن عمل شركة «IBM الأمريكية»، التى قامت بإجراء مسح رقمى لوثائق الدار ومخالفة بنود العقد وتفريغ بيانات الوثائق بمقار الشركة بالمعادى ومصر الجديدة وأسيوط مما تطلب نقل الوثائق ببياناتها خارج الدار والتى نتج عنها مطالبة اليهود بممتلكاتهم فى مصر، إن الدار لا توقع أى بروتوكول مع شركة أجنبية إلا بعد موافقة الأمن القومى المصرى ومراجعة بنود العقد ، مضيفا إن هذا المشروع كان قبل خمس سنوات أى قبل توليه رئاسة الدار، حيث إنه تولى منذ ثلاثة شهور فقط.

أوضح أنه تمت رقمنة 5 ملايين وثيقة، وهناك 35 مليون وثيقة لم يتم رقمنتها وليس مخطوطا، لأن هناك فرقا بين الوثيقة والمخطوط ، وهناك 20 مليون ميتا داتا وهو الاستعداد للرقمنة، ونفى حسن خروج أى بيانات خاصة بممتلكات اليهود عن طرق هذا المشروع، مضيفا إنه من حق أى باحث الاطلاع ما دام أثبت نوع البحث الذى يقوم به والغرض منه حتى يستخرج له تصريح للاطلاع ، والدستور المصرى يقول إن المعرفة حق لكل مواطن.
وعن وجود مؤسسة فورد الأمريكية فى الدار، قال رئيس الدار إن المؤسسة تقوم بعمل دورات تدريبية لشباب المرممين بالدار.
وعن مخطوط الإمام الشافعى الذى اختفى من الدار ولم يصل التحقيق فيه لشىء، قال حسن إن هذا المخطوط اختفى أيام فاروق حسنى، وزير الثقافة الأسبق، وكان الغندور هو رئيس دار الكتب والوثائق، وكان هناك مصحف سيوضع به هذا المخطوط، وسرق هذا المخطوط وهرب خارج البلاد، وهذا حدث منذ أكثر من سبع سنوات، ونحن نحاول استعادته مرة أخرى.
 


اضف تعليقك

لأعلى