أمين عام العفو الدولية:تلقيت وعدا من رئيس وزراء الكويت بحل مشكلة البدون | الصباح

أمين عام العفو الدولية:تلقيت وعدا من رئيس وزراء الكويت بحل مشكلة البدون

أمين عام العفو الدولية:تلقيت وعدا من رئيس وزراء الكويت بحل مشكلة البدون

أمين عام العفو الدولية:تلقيت وعدا من رئيس وزراء الكويت بحل مشكلة البدون

أكد الأمين العام لمنظمة العفو الدولية سليل شتي أنه تلقى وعدا من رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك بتجنيس نحو 34 ألف شخص من فئة "البدون"، والسعي إلى حل مشاكل الباقين خلال 5 سنوات .. مشيرا إلى أن عدم تجنيس العسكريين من غير محددي الجنسية المنتسبين إلى كل من وزارتي الدفاع والداخلية مسألة محزنة ومؤ

أكد الأمين العام لمنظمة العفو الدولية سليل شتي أنه تلقى وعدا من رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك بتجنيس نحو 34 ألف شخص من فئة "البدون"، والسعي إلى حل مشاكل الباقين خلال 5 سنوات .. مشيرا إلى أن عدم تجنيس العسكريين من غير محددي الجنسية المنتسبين إلى كل من وزارتي الدفاع والداخلية مسألة محزنة ومؤسفة، في ظل خدمتهم الكبيرة للبلاد، الأمر الذي يؤثر على سجل الكويت في مجال حقوق الإنسان رغم أنها قضية قابلة للحل.

وقال شتي ـ في تصريحات صحفية بمناسبة زيارته الأولى للكويت ـ إنه التقى أمس مع رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وتم خلال اللقاء بحث قضايا البدون والحريات، وكانت لدينا بعض الملاحظات والتحفظات على التأخر في حسم القضية وما يتعلق بحرية التعبير والتجمع وتقييد الحريات.

وأضاف أنه دعا رئيس الوزراء الكويتي إلى الالتزام بالمعايير الدولية وقوانين الكويت والمواثيق الدولية .. لافتا إلى أن من بين القضايا التي تم التطرق إليها قضية معتقلي جوانتنامو، التي تعتبر وصمة عار بعد اكتشاف سجون سرية وتعذيب و9 حالات وفاة آخرها لمعتقل يمني.

ولفت إلى أن هناك كويتيين داخل سجن جوانتنامو ونتابع قضاياهم بشكل حثيث مع منظمات المجتمع الكويتي، وأن المنظمة تسعى بجدية إلى إغلاق المعتقل.


وذكر شتي أن علاقة المنظمة مع الكويت تمتد منذ 20 عاما، خصوصا في قضية الاحتلال العراقي ومتابعة المفقودين والأسرى الكويتيين في العراق .. مشيرا إلى أن الهدف من زيارته استكشاف واستطلاع إمكانية وجود محطة للمنظمة في الخليج عبر ىالكويت، نظرا لوجود العديد من المتغيرات الجذرية على مستوى الشرق الأوسط، وهو أمر فتح آفاقا جديدة من أجل تطوير وتعزيز المكاسب الحقوقية، لاسيما أن الكويت تتمتع بوجود مؤسسات مجتمع مدني وصحافة قادرة على التعبير عن الرأي بحرية.

وثمن الدور الذي تلعبه الكويت في فتحها المجال أمام منظمات الأمم المتحدة وكذلك الباحثين، ومع ذلك لدينا العديد من التحفظات على بعض القضايا، خصوصا قضية "البدون" وقضايا التعبير والتجمع بما يتوافق مع المعايير الدولية.
 


اضف تعليقك

لأعلى