الأسيران الفلسطينيان«ذياب» و «حلاحلة» يهددان بالعودة للإضراب عن الطعام | الصباح

الأسيران الفلسطينيان«ذياب» و «حلاحلة» يهددان بالعودة للإضراب عن الطعام

/ -0001-11-30 00:00:00 / العالم بين يديك
الأسيران الفلسطينيان«ذياب» و «حلاحلة» يهددان بالعودة للإضراب عن الطعام

الأسيران الفلسطينيان«ذياب» و «حلاحلة» يهددان بالعودة للإضراب عن الطعام

ذكرت مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان بفلسطين أن الأسيرين بلال ذياب وثائر حلاحلة هددا بالعودة للإضراب في حال أخلت إدارة السجون بتطبيق الاتفاق مع الأسرى الذي تم برعاية مصرية، وأن الأسرى في سجن الرملة يعانون أوضاعا صعبة.

رام الله أ ش أ ذكرت مؤسسة ""الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان بفلسطين"" أن الأسيرين بلال ذياب وثائر حلاحلة هددا بالعودة للإضراب في حال أخلت إدارة السجون بتطبيق الاتفاق مع الأسرى الذي تم برعاية مصرية، وأن الأسرى في سجن الرملة يعانون أوضاعا صعبة. وأشارت المؤسسة إلى أن محاميتها ""منى نداف""، زارت مستشفى سجن الرملة، والتقت كلا من الأسرى:أكرم الريخاوي، ومحمود السرسك، ومحمد التاج، وبلال ذياب، وثائر حلاحلة.وأبلغ الأسير محمد التاج المحامية أن إدارة سجن الرملة قامت بمصادرة ملابسه وتعدوا عليه بالضرب المبرح وتهديده بالحرمان من الزيارة إذا رفض ارتداء ملابس السجن . وأضافت المحامية أن الأسير الريخاوي (39 عاما) من غزة، ما زال مستمرا بإضرابه المفتوح عن الطعام منذ 43 يوما، مطالبا بإعادة محكمة الثلث كي يتم الإفراج عنه،وقد حدد له موعد لمحكمة الثلث يوم 5 يونيو القادم .وقالت إن الأسير فقد من وزنه نحو 16 كيلوجراما نتيجة لإضرابه، بالإضافة إلى أنه يعاني أزمة وأمراضا أخرى تفاقمت نتيجة للإهمال الطبي الذي يعاني منه، كالسكر وهشاشة العظام وضمور في عدسات العين، وماء أبيض في العين، وارتفاع في نسبةالكوليسترول في الدم، ومشاكل في الكلى، ويقبع في مستشفى سجن الرملة منذ 8 سنوات.وفي لقائها بالأسير بلال ذياب (27 عاما)، علمت المحامية أنه يعاني من آلام في المعدة، وصداع، ويتناول فقط الشوربة والحليب، ويأخذ العلاج كل يوم، لكن جسمه لا يستقبل كل شيء، وقال الأسير إنه يرفض الذهاب إلى مستشفى ""أساف هاروفيه""، لأنهم يفرضون على الأسرى أن يكونوا مقيدي الأيدي والأرجل طوال الوقت ويمنعون عنهم فترةالفورة. يذكر أنه من المفترض أن يطلق سراح الأسير ذياب في 11 أغسطس القادم.أما الأسير ثائر حلاحلة (33 عاما)، قال للمحامية إنه يشعر بآلام حادة في المعدة والبنكرياس، وصعوبة في الإخراج، وآلام بالظهر، وأضاف أنه في يوم 20 مايوالجارى تعرض للاستجواب في سجن عوفر، وأثناء نقله من عوفر إلى المستشفى، توقفت سيارة البوسطة بشكل مفاجئ، ما أدى إلى ضربات قوية في رأسه وقدميه ويديه. وأكد الأسيران بلال وثائر أنهما وفي حال حدث أي خلل بتطبيق الاتفاق سوف يعودان للإضراب المفتوح عن الطعام. وطالبت مؤسسة الضمير بمساءلة ومحاسبة إسرائيل على الانتهاكات الخطيرة التي ترتكبها بحق الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، مشيرة إلى الأسيرين سرسك وريخاوي يجب أن يعرضا على طبيب خاص من خارج مصلحة السجون، وأن يتم نقلهما فورا الى مستشفى متخصص .


اضف تعليقك

لأعلى