وائل أبو شوشة يطالب بإنشاء مركز قومي لمواجهة الشائعات | الصباح
احمد الشرقاوي يكتب: فوبيا المجتمعات الشرقية     elsaba7     الجماهير تشيد برجال الافريقية للأمن والحراسة في تأمين بطولة الكرة الطائرة بالقاهرة     elsaba7     «يحارب الممنوع».. «تمريض» الزقازيق يُنظم مؤتمره الثاني تحت عنوان «سلوك الإدمان والتمريض النفسي»     elsaba7     إحصائية كارثية لجرائم وانتهاكات الحوثيين في محافظة الحديدة اليمنية     elsaba7     "المصريين": السيسي لن يتهاون مع أي شخص استولى على أراضي الدولة     elsaba7     رئيس "العامة للتنمية الصناعية"لـ "الصباح: الحاصلين على الأراضي الصناعية تجاوزت نسبتهم 60٪؜     elsaba7     طارق فهمي: عودة مطار حلب للعمل رسالة موجهة إلى تركيا.. فيديو     elsaba7     الرئيس يوجه بضرورة إنهاء ممارسات الاستيلاء على أراضي الدولة     elsaba7     المستشار عمرو عبد الرازق مشيدا بمبادرة البنك المركزي لاسقاط ديون المصانع المتعثرة : تدفع بالاقتصاد الى الامام وتخلق فرص عمل     elsaba7     محمد مخلوف يكتب: 128 سيارة الشخصيات القوية في السينما المصرية     elsaba7     عادل المصرى : بيان نقابة الموسيقين تدخلاً فى الشآن السياحى .. وليس لأحد ولاية لمعاقبة المنشآت إلا وزارة السياحة والإتحاد والغرف التابعة     elsaba7     لجنة من البيئة : تلوث مياه ترعة كفر ديما بسبب محطة الخلط بكفر الزيات     elsaba7    

وائل أبو شوشة يطالب بإنشاء مركز قومي لمواجهة الشائعات

عادل نصار / 2020-01-26 20:18:16 / منوعات
ا

ا

طالب الإعلامي المستشار وائل أبو شوشة، مقدم برنامج "ضد الفوضى"، المذاع عبر فضائية "الصحة والجمال"، بإنشاء مركز قومي لمواجهة الشائعات؛ من أجل الحفاظ على فكر وعادات وتقاليد الدولة المصرية ومحاربة الشائعات بكل أصنافها وأنواعها والتي يدورها تؤثر على المواطن وتشتت أفكاره، مشيرًا إلى أن هذا المركز سيصبح فيما بعد مرجعًا أساسيًا لكل من يريد التعرف على حقيقة أي موضوع مُثار في الشارع وعبر وسائل الواصل الاجتماعي المختلفة.

وقال "أبو شوشة"، خلال حلقة برنامجه "ضد الفوضى"، إن المركز القومي لمواجهة الشائعات أصبح ضرورة حتمية في الوقت الحالي نظرًا لثقافة الاختلاف بين الأفراد في الشارع المصري وحينها يتم اللجوء لهذا المركز لتوضيح حقيقة الأمور ومواجهة الشائعات بطريقة دبلوماسية وصحيحة، ومعرفة مدى صحة هذه الشائعة، مشيرا إلى أن دور المركز القومي في هذا الجانب يتمثل في الرد بالعلم والأبحاث المصدقة من الدولة ومؤسساتها.

 

وأوضح أن دار الإفتاء تُعد منبرًا أساسيًا بالنسبة للأشياء التي تخص الدين، أما باقي الشائعات البعيدة عن الدين والتي تُثير جدلًا داخل الشارع المصري فلا بد من دراسة هذا الأمر جيدًا وسرعة العمل على إنشاء المركز القومي لمواجهة الشائعات حتى لا يتم تشتيت ذهن المواطن ويجد جهة أساسية ورئيسية يستطيع الرجوع إليها حال وجود أي شائعة تواجهه.


اضف تعليقك

لأعلى