اشتعال الصراع على العرش فى إفريقيا فى 2020 | الصباح

اشتعال الصراع على العرش فى إفريقيا فى 2020

الانتخابات

الانتخابات

>>7 دول تصارع على مقعد الرئاسة.. و10 بلدان تشهد انتخابات تشريعية

صراعات سياسية كثيرة تشهدها القارة السمراء ربما تصل إلى مسلحة مع اقتراب الانتخابات فى البلدان الإفريقية، خاصة الانتخابات الرئاسية التى تشهد اتهامات بالتزوير وتظاهرات واحتجاجات على فوز شخص معين، لكن العام الجارى 2020 سيشهد العديد من العمليات الانتخابية الرئاسية والبرلمانية فى أكثر من دولة إفريقية.

توجو.. والتمديد للرئيس

فما يقرب من 7 دول إفريقية ستشهد انتخابات رئاسية، على رأسها دول توجو التى تقع فى غرب إفريقيا، حيث يسعى الرئيس التوجولى فور جناسينجبى إلى تمديد حكمه بعد قبوله طلب حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم لخوض الانتخابات المقرّر إجرائها فى 22 فبراير.

وتولى جناسينجبى حكم البلاد منذ عام 2005م عندما توفى والده، وقد يكون المرشح الوحيد فى هذه الانتخابات، بالرغم من الاحتجاجات الواسعة التى شهدتها البلاد لإنهاء حُكم أسرته التى تحكم توجو منذ عام 1967م.

بوروندى وتغيير الدستور للحكم حتى 2034

فى ديسمبر الماضى، أكد الرئيس البوروندى بيير نكورونزيزا أنه لن يخوض الانتخابات المقبلة فى 20 مايو 2020م، غير أن المعارضة لا تزال تشك فى هذا الإعلان لأنه سبق أن غير دستور البلاد للسماح له بالترشح حتى 2034م، كما أن الحزب الحاكم لم يعين حتى الآن مرشحًا آخر؛ بالرغم من أن موعد الاقتراع أقل من خمسة أشهر.

ومع اقتراب موعد الانتخابات فى مايو، يتصاعد التوتر بين الحزب الحاكم وهو المجلس الوطنى للدفاع عن الديمقراطية، وحزب المعارضة الرئيسى وهو المؤتمر الوطنى للحرية، بل وأعلن حزب التحالف المعارض الرئيسى أنه سيعود من المنفى فى بلجيكا للمشاركة فى الانتخابات لأول مرة منذ عام 2005م.

رئاسيات بوركينا فاسو وصراع الترشح

فى أكتوبر 2020، ستجرى الانتخابات الرئاسية فى بوركينا فاسو، وهى ثانى الرئاسيات فى بوركينا فاسو منذ الانتفاضة الشعبية عام 2014م التى أطاحت بـ «بليز كومباورى»، كما أنها تأتى فى الوقت الذى تعانى فيه أجزاء من المناطق الشمالية من البلاد من هجمات المسلّحين، مما يعنى أنه سيتعين على مَن فاز بالرئاسة احتواء الأوضاع الأمنية التى تزعزع استقرار البلاد.

وأعلن رئيس وزراء بوركينا فاسو السابق كادرى ديسيرى ويدراوجو، فى فبراير الماضى، ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة المقرر إجرائها فى أكتوبر 2020م، وسينافس هذا الاقتصادى البالغ من العمر 66 عامًا، الرئيس الحالى روش مارك كريستيان كابورى الذى يترشح لإعادة انتخابه لفترة ولاية ثانية.

 تنزانيا ورئيس منافس

 تواصل تنزانيا استعداداتها للانتخابات الرئاسة المقرر إجرائها فى أكتوبر المقبل، على الرغم من تأكيد العديد أن الرئيس الحالى جون ماجوفلى البالغ من العمر 60 عامًا، سيهزم أى منافس ضده فى صناديق الاقتراع، لكن الرئيس التنزانى ماجوفولى، أخبر حزبه الحاكم بأنه لا ينوى الترشح لفترة ولاية ثالثة أى بعد عام 2025م.

رئيس كوت ديفوار: لن أترشح مرة أخرى

الرئيس الإيفوارى الحالى الحسن واتارا البالغ من العمر 77 عامًا أعلن أنه لن يترشح مرة أخرى، لكنه جادل أيضا بأن التغيير الدستورى لعام 2016م قد أبطل الفترات الرئاسية السابقة، وحذَر مؤخرًا من أنه سيترشح لفترة ولاية ثالثة؛ إذا قرر أسلافه الترشح فى انتخابات 2020م.

وستجرى فى كوت ديفوار الانتخابات الرئاسية فى أكتوبر المقبل أيضا، وقد شغل الرئيس الحالى الحسن واتارا منصبه فترتين مدة كلّ منهما خمس سنوات (2010-2015 و2015-2020)..

ويبدو أن «واتارا» فى تصريحاته يقصد اثنين من الرؤساء السابقين؛ وهما: «لوران جباجبو» البالغ 74 عامًا، والذى قد يترشح للرئاسة فى حال تبرئته من قبل المحكمة الجنائية الدولية فى لاهاى من جرائم ضد الإنسانية، و«هنرى كونان بيدى» البالغ من العمر 85 عامًا، والذى يستعد حزبه للإعلان عن مرشحهم للرئاسة.

 غانا بين مرشحين.. من الفائز؟

ومن المقرر إجراء الانتخابات العامة فى غانا فى نوفمبر أو ديسمبر 2020م، التى يتوقع اتجاهها نحو تكرار سيناريو عام 2016م؛ سيتنافس فيها كل من الرئيس السابق «جون ماهاما»؛ مرشح حزب «المؤتمر الوطنى الديمقراطى» المعارض، والرئيس الحالى «نانا أكوفو-أدو»؛ الذى يسعى لإعادة انتخابه وهو من «الحزب الوطنى الجديد».

إفريقيا الوسطى ومخاوف التمرد والعنف

وأعلنت جمهورية إفريقيا الوسطى أن الانتخابات الرئاسية القادمة ستجرى فى 27 ديسمبر 2020م.

وشهدت إفريقيا الوسطى خلال الفترة الأخيرة عودة رئيسها السابق «فرانسوا بوزيزى» إلى البلاد بعد أكثر من ست سنوات فى المنفى، حيث يهدد «بوزيزى» بالترشح للرئاسة فى ديسمبر المقبل، فى بلد لا تزال جماعات متمردة عنيفة تسيطر على أجزاء كبيرة منها.

الانتخابات البرلمانية والتشريعية

وتشهد عدد من الدول الإفريقية أيضا انتخابات برلمانية، أولها جزر القمر التى انتخب مواطنو البلاد فى 19 يناير 2020م مجلسا وطنيا جديدا يتكون من 33 عضوا، وذلك عقب الانتخابات الرئاسية التى أجريت فى مارس عام 2019م، وفاز فيها الرئيس غزالى عثمانى.

وفى تشاد وموريشيوس؛ لم تحدد اللجان الانتخابية فى البلدين بعد مواعيد الانتخابات، فقد أعلن مجلس الانتخابات فى تشاد أن الإطار الزمنى الواقعى لإجراء الانتخابات التشريعية هو الربع الأول من العام الجارى 2020.

وفى نوفمبر الماضى؛ أعلن مرسوم رئاسى فى الكاميرون أن البلاد ستجرى انتخاباتها التشريعية والبلدية فى 9 فبراير 2020م، كانت آخر انتخابات تشريعية فى البلاد عام 2013م.

وفى مالى؛ كان من المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية فى 25 نوفمبر و16 ديسمبر 2018م، لكن الحكومة أجلتها إلى أبريل 2019م، ثم إلى يونيو 2019م، وفى النهاية قرر مجلس الوزراء المالى إجراءها فى مايو 2020م.

ومن المقرر أيضا إجراء الانتخابات البرلمانية بإثيوبيا فى مايو أو يونيو 2020م، وستختبر هذه الانتخابات مدى نجاح رئيس الوزراء «آبى أحمد» فى أجندته الإصلاحية السياسية فى البلاد.

وفى الصومال هناك توقعات بإجراء الانتخابات لمجلس النواب فى عام 2020م، وستكون أول انتخاباتها منذ 50 عامًا، بينما يقرر فى أرض الصومال أيضًا إجراء الانتخابات البرلمانية والمحلية فى 2020م بعد تأجيلها من 27 مارس 2019م.

أما انتخابات مجلس الشيوخ فى كل من ليبيريا والجابون؛ فقد حددت مصادر شهر ديسمبر 2020م لليبيريا، بينما لم تصرح حكومة الجابون بأى موعد بعد؛ ويتوقع البعض أن يكون فى أواخر عام 2020م.


اضف تعليقك

لأعلى