الدكتور وفيق نصير عضو البرلمان العالمى للبيئة فى حوار خاص:اتفاقية للبيئة قريبًا.. ويجب أن يعى العالم أن كوكبنا فى خطر | الصباح
"تعرض للتنمر".. كيف استطاع محمود خسارة 70 كيلو من وزنة.. تعرف على التفاصيل (فيديو)     elsaba7     أصغر سائق توك توك في مصر.. تعرف على حكاية الطفلة "رحمه" التي تعول أهلها وتحلم بدخول كلية الطب (فيديو)     elsaba7     "فقده قدمه وأجرى 41 عملية".. تعرف على قصة محمود محارب السرطان (فيديو)     elsaba7     برنامج "تقدر" يحقق أمنية فايزة وميدوا ويُصلح بينهما (فيديو)     elsaba7     رئيس حزب المصريين ينعي وفاة الأمير طلال بن سعود     elsaba7     "المصريين" يهنئ الدكتورة أمل لطفي جاب الله لحصولها على الأستاذية في القانون الدستوري     elsaba7     خبير: الدولة تتبني سياسات جاذبة للاستثمار الزراعي     elsaba7     مصرع سائق وأصابة أخر فى حادث تصادم سيارتين نقل وتريلا بالغربية (صور)     elsaba7     إطلاق أسماء شهداء الجيش والشرطة على مدارس الغربية     elsaba7     الخارجية المصرية ترد على عدم مشاركة إثيوبيا في اجتماع واشنطن حول سد النهضة     elsaba7     حياة حسني مبارك في حلقة خاصة ببرنامج "المواجهة" على قناة القاهرة والناس.. الليلة     elsaba7     نائب محافظ الغربية يكلف لجنة المنشأت لمعاينة المنزل الأيل للسقوط بطنطا     elsaba7    

الدكتور وفيق نصير عضو البرلمان العالمى للبيئة فى حوار خاص:اتفاقية للبيئة قريبًا.. ويجب أن يعى العالم أن كوكبنا فى خطر

ا

ا

>>قارة إفريقيا ستشهد مشروعات كبرى تساعد فى الحفاظ على البيئة فى المنطقة >>العلماء اكتشفوا ١٠٠ طريقة لعلاج التلوث والاحتباس الحرارى

التغيرات المناخية الخطر الأكبر الذى يداهم البيئة حول العالم وفى مصر، فلاحظ البعض خلال الفترة الأخيرة تغيرات حقيقة فى درجات الحرارة فى مصر وسيول وأمطار غير مسبوقة، الأمر الذى أصبح شغل شاغل للجميع بشأن ما سيترب على تلك التغيرات على البيئة فى مصر.

ذهبنا إلى الدكتور وفيق نصير عضو البرلمان العالمى للبيئة، لمعرفة الإجابة على كل هذه الأمور.

* فى البداية ما هى اتفاقية ٢٠٢٠ للبيئة ؟

- هناك اتفاقيات كثيرة تم مناقشتها ولكنها لم تنجح بالقدر المطلوب منها، مثل اتفاقية كيوتو عام 1992، وأعقبتها اتفاقية باريس فى عام 2015 للاحتباس الحرارى، حالياً البرلمان العالمى للبيئة بصدد عمل اتفاقية للبيئة بالكامل يدخل من ضمنها التغييرات المناخية، وستنفذ فى 2020 الجارى، وهذا المشروع يشمل الاحتباس الحرارى ومشاكل كثيرة أخرى للبيئة، وأهم ما يتم التركيز عليه حالياً هو الزيادة السكانية وهى أم المشاكل.

وخلال 200 عام فقط زاد سكان العالم من مليار إلى 8 مليارات وتلك الزيادة ستنتج عنها مشاكل لا حصر لها بالنسبة للبيئة مثل «الاحتباس الحرارى-التلوث- القضاء على الموارد الطبيعية للكوكب، زيادة المخلفات والقضاء على فصائل كثيرة من الحيوانات والنباتات.

* تغيير المناخ فى مصر وظهور الصقيع والثلج الذى لم نكن نشاهده من قبل.. ما هى أسبابه؟

- هناك اختلاف بين العلماء فى الوقت الحالى، بشأن هل الفترة القادمة سيحدث احتباس حرارى بشكل أكبر أم «global cooling» أى تثلج مثلما حدث فى السابق على الكرة الأرضية فى عام 1645-1715، وتجمد فيها نهر التايمز فى إنجلترا، وما يحدث الآن فى مصر بشكل خاص والكرة الأرضية بشكل عام من تثلج ناتج عن وجود نقاط سوداء على الشمس يمكن أن تؤدى إلى برودة الكرة الأرضية.

* ما هى تطورات مشروع 2020 وهل بدأ البرلمان العالمى فى جولاته العالمية؟

- بدأنا حالياً بقارة آسيا وكانت آخر محطاتها الهند والتى تعد هى والصين أكبر دول باعثة للتلوث، وتم الحصول على موافقات من كل دول آسيا تقريبا، والمرحلة القادمة ستكون أوروبا وستكون أمريكا وكندا آخر محطتين بعد أوروبا، وبالنسبة لأفريقيا فلقد حصلنا على جميع الموافقات منها مسبقا فنحن نركز على الدول المسببة للتلوث وهى الدول الصناعية الكبرى.

* ما هى المشروعات البيئية التى ستحدث فى أفريقيا؟

- قارة إفريقيا ستشهد خلال الفترة المقبلة إقامة عدة مشروعات كبرى، ستساعد فى الحفاظ على البيئة فى المنطقة، ومنها إقامة مشروع «سور الأخضر العظيم»، والذى يمتد من جيبوتى شرقا حتى السنغال غربا بطول ٧ آلاف كيلومتر، وعرض ١٦ كيلو متر، وهو عبارة عن سور من الأشجار والنباتات ومن أهم فوائده على البيئة وقف زحف الصحراء فى شمال إفريقيا، ويعمل على تحسين المناخ فى المنطقة، ويساعد على القضاء على ظاهرة الاحتباس الحرارى بإضافة أشجار تمتص الغازات الكربونية وتمد الكوكب بالأكسجين، والإعلان عن أكبر محطة طاقة شمسية فى العالم بمصر للخروج من متلازمة الوقود الأحفورى (البترول والفحم) والحد منهما.

كما أن هناك مشروع «حوض بحيرة تشاد» جنوب شمال إفريقيا، لتحسين حالة الغابات والبحيرة وأيضا من المشروعات الهامة إنقاذ نهر الكونغو والغابات المحيطة التى تعانى حاليًا من انقراض بعض فصائل الحيوانات والنباتات، لذلك تم إنشاء ما يسمى «الصندوق الأزرق» بتكلفة ٣ مليارات دولار لإنقاذ المياه والغابات فى هذه المنطقة.

* هل هناك حل لأزمة سد النهضة؟

- ليس عندى تفاصيل لمباحثات مصر مع إثيوبيا وما سوف أقوله هو من تصريحات الحكومة المصرية هو أننا لم نصل إلى حل مرضٍ لمصر بعد فى ظل تقلب الأحوال السياسية لمصر فى العشر سنوات الأخيرة، ولكن المفاوضات الجارية.

* هل هناك طرق لعلاج الاحتباس الحرارى؟

- العلماء اكتشفوا ١٠٠ طريقة لعلاج التلوث والاحتباس الحرارى الذى سيأخذ نصيب الأسد فى مشروع اتفاقية ٢٠٢٠، كما سيتم تحديد الغازات الكربونية لدى كل دولة وسيتم دفع رسوم فى بنك الكربون لكل دولة تتعدى نسبتها من تلك الغازات وستصرف هذه الأموال على الدول النامية المتضررة من تلوث الدول العظمى من أجل تنمية مستدامة فى بيئة أفضل لنا جميعا.


اضف تعليقك

لأعلى