مع اقتراب انتهاء مهلة الـ 100 يوم..مصير محاولات جنوب السودان لتشكيل حكومة انتقالية | الصباح
احمد الشرقاوي يكتب: فوبيا المجتمعات الشرقية     elsaba7     الجماهير تشيد برجال الافريقية للأمن والحراسة في تأمين بطولة الكرة الطائرة بالقاهرة     elsaba7     «يحارب الممنوع».. «تمريض» الزقازيق يُنظم مؤتمره الثاني تحت عنوان «سلوك الإدمان والتمريض النفسي»     elsaba7     إحصائية كارثية لجرائم وانتهاكات الحوثيين في محافظة الحديدة اليمنية     elsaba7     "المصريين": السيسي لن يتهاون مع أي شخص استولى على أراضي الدولة     elsaba7     رئيس "العامة للتنمية الصناعية"لـ "الصباح: الحاصلين على الأراضي الصناعية تجاوزت نسبتهم 60٪؜     elsaba7     طارق فهمي: عودة مطار حلب للعمل رسالة موجهة إلى تركيا.. فيديو     elsaba7     الرئيس يوجه بضرورة إنهاء ممارسات الاستيلاء على أراضي الدولة     elsaba7     المستشار عمرو عبد الرازق مشيدا بمبادرة البنك المركزي لاسقاط ديون المصانع المتعثرة : تدفع بالاقتصاد الى الامام وتخلق فرص عمل     elsaba7     محمد مخلوف يكتب: 128 سيارة الشخصيات القوية في السينما المصرية     elsaba7     عادل المصرى : بيان نقابة الموسيقين تدخلاً فى الشآن السياحى .. وليس لأحد ولاية لمعاقبة المنشآت إلا وزارة السياحة والإتحاد والغرف التابعة     elsaba7     لجنة من البيئة : تلوث مياه ترعة كفر ديما بسبب محطة الخلط بكفر الزيات     elsaba7    

مع اقتراب انتهاء مهلة الـ 100 يوم..مصير محاولات جنوب السودان لتشكيل حكومة انتقالية

مصير محاولات جنوب السودان لتشكيل حكومة انتقالية

مصير محاولات جنوب السودان لتشكيل حكومة انتقالية

الكثير من المخاوف تحيط بموقف جنوب السودان من تشكيل حكومة انتقالية مع اقتراب مهلة الـ 100 يوم المتفق عليها فى نوفمبر 2019، وهو ما يدعو لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية الجديدة فى جنوب السودان قبل نهاية فبراير 2020، على أن تكون هذه الحكومة هيئة شاملة حقًا، طبقًا لبنود اتفاق السلام.

وطالب الاتحاد الأوروبى جميع الأطراف فى جنوب السودان التأكيد علنا على التزامها بالاحترام الكامل لاتفاق وقف الأعمال العدائية الموقع فى ديسمبر 2017 وأن تتصرف تبعًا لذلك، مؤكدًا أن الأزمة الإنسانية المستمرة فى البلاد، والمرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالصراع والتى تفاقمت فى الآونة الأخيرة بسبب الفيضانات الشديدة، تؤكد الحاجة الملحة إلى سلام دائم».

وشهدت منطقة مايووت بجنوب السودان اشتباكات أثارت قلقًا بالغًا، وهو ما دفع الاتحاد الأوروبى إلى تشجيع الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية «إيجاد» على مواصلة مراقبة وقف إطلاق النار من خلال آلية المراقبة والتحقق من وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية الانتقالية».

وأكد الناطق الرسمى باسم الحركة الوطنية لجنوب السودان الموقعة على الاتفاقية المنشطة استيفن لوال نقور وعبر لوال، رضاء قيادة الحركة الوطنية لجنوب السودان بما تقوم به فى إطار الاتفاق، وأن الإرادة السياسية قادرة على تجاوز العقبات، مشيرًا إلى سير التنفيذ جميع الملفات العالقة بخطى حثيثة لحل كل القضايا بتوافق كل الأطراف.

وشدد لوال على أن عام 2020 هو عام السلام والاستقرار دون العودة إلى مربع الحرب، وأنهم قادمون بالسلام والعزيمة والاستقرار، معتبرًا تشكيل الحكومة الوحدة الوطنية فى ١٠٠ يوم كافية لمعالجة القضايا كافة.

وقال إن الآليات الأمنية تسير بشكل مقبول لدى الأطراف الموقعة لاتفاقية السلام ما يسهل تشكيل الحكومة الانتقالية فى 22 فبراير المقبل، موضحًا أنه تم تذليل العقبات بتوفير المسائل اللوجستية البالغة أكثر 16 مليون دولار لتنفيذ الترتيبات الأمنية بتوافق جميع الأطراف، موضحًا التزام الحكومة بـ ١٠٠مليون دولار لتسير برنامج التدريب وتجميع ونشر القوات خلال المئة يوم وعدم ترك أى ثغرة.

 

 

ورحب الاتحاد الأوروبى بالتقدم المحرز، بما فى ذلك لقاءات الرئيس سيلفا كير والدكتور رياك مشار والإفراج الجزئى من جانب الحكومة عن الأموال المخصصة لتنفيذ اتفاقيات السلام، لكنه يدعو، فى نفس الوقت، جميع الأطراف إلى معالجة عاجلة للقضايا العالقة التى يجب حلها قبل تشكيل الحكومة الجديدة، على النحو المتفق عليه بين الأطراف المعنية باتفاق السلام».

 


اضف تعليقك

لأعلى