المياه تغرق آلاف المنازل فى الإسكندرية | الصباح

المياه تغرق آلاف المنازل فى الإسكندرية

مياه الصرف

مياه الصرف

حالة من الذعر والهلع تعيشها آلاف الأسر، بعدما تعاملت وزارات التنمية المحلية والإسكان والمرافق والنقل والكهرباء وشركات مياه الشرب والصرف الصحى والمحافظين مع معاناتهم بما يتنافى مع الآدمية والإنسانية، حيث تحولت المناطق التى يقيمون بها لمناطق منكوبة ليواجهوا الموت يوميًا.

تناولت «الصباح» الأمر بعدما حصلت على مستندات من الأهالى متضمنة استغاثات لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى، حيث تجاهلت الوزارات المعنية أمرهم وتعاملت الجهات المعنية معهم باستخفاف وصل لحد الإهمال والتراخى.

آلاف الأسر مهددة بالموت فى مياه الأمطار والصرف الصحى والمياه الجوفية صعقًا بالكهرباء، بعدما أغرقت المياه منازلهم وحاصرتهم بداخلها ووقفت لهم الكهرباء بالمرصاد مهددة بحصد أرواحهم بين الحين والآخر داخل المنازل وخارجها من غرف المحاولات وأعمدة الكهرباء التالفة الحاملة لشبكة التوزيع المغذية للمناطق القاطنين بها.

فى الإسكندرية، حول ثلاثى الموت من مياه الأمطار والصرف الصحى والمياه الجوفية حياة السكان إلى جحيم فى قرابة 22 منطقة لا يطلق عليها سوى عبارة «منكوبة» شملت مناطق أبو تلات والكيلو 22 ونص وعبد القادر والنهضة وقرى فلسطين وبغداد والعامرية وبرج العرب وأم زغيو والعجمى والمجزر وعدد كبير من قطاعات ومناطق غرب المدينة التى منها ما يتمتع بخدمة شبكة الصرف الصحى وغيرها المحروم منها ويعيش على آبار الصرف.

المسئولون لم يفعلوا شيئًا للمواطنين، الذين منعتهم المياه من التحرك داخل منازلهم، فى الوقت الذى يلقى فيه مسئولو المحليات المسئولية على شركة مياه الشرب والصرف الصحى.

فاطمة الوكيل، سيدة مسنة من غرب الإسكندرية بحى العجمى بمنطقة الكيلو 22، أكدت أن منزلها غرق بالمياه التى حرمتها التحرك من على مقعدها وحاصرت غرف النوم وأتلفت أثاث منزلها ووصلت لوصلات الكهرباء وأعجزتها عن العيش على مدى 15 يومًا.


اضف تعليقك

لأعلى