هانى دعبس يكتب:حاكموا المسئول عن قتل طبيبات المنيا | الصباح
كشف ملابسات تداول مقطع فيديو تضمن قيام بعض الأشخاص بالنصب على المواطنين بدعوى تسهيل حصولهم على إعانات شهرية من الدولة     elsaba7     اللواء علاء متولي يشرف بنفسه على رفع سيارة نقل محملة بالحديد بعد انقلابها على الدائري     elsaba7     حقيقة تداول خبر تحرير محضر لطبيب بخرق حظر التجوال بالمنوفية     elsaba7     إدعاء سيدة بعدم وجود خدمات أمنية ببعض مناطق الجيزة في أول أيام الحظر .. كيدي جملة وتفصيلاً     elsaba7     ضبط منتحل صفة المستشار الإعلامي لاحد المنظمات الدولية     elsaba7     عبد الرازق : الشعب المصري ضرب أروع الامثلة في الالتزام بقرارات الحكومة لمواجهة كورونا     elsaba7     "المصريين" لـ"هيومن رايتس": وضاعتكم وحقدكم يُزيدنا اصطفافًا خلف القيادة السياسية     elsaba7     مصدر امني .. ينفي ادعاءات بعض المنظمات والجماعات المشبوهة وجود اضراب داخل السجون     elsaba7     الإثنين المقبل أخر موعد لتلقى بيانات العاملين وأجورهم بالمنشآت السياحية     elsaba7     كسوة بـ 600 جنيه وكارت تأمين صحي من صناع الحياة لمتضرري كورونا     elsaba7     ائتلاف العاملين بالسياحة يطالب غرفتى "السياحة والفنادق " بتنفيذ توجيهات رئيس الوزراء المتعلقة بحقوق العمال     elsaba7     حزب "المصريين" ينعي عمة رئيس "إرادة جيل" تيسر مطر     elsaba7    

هانى دعبس يكتب:حاكموا المسئول عن قتل طبيبات المنيا

هانى دعبس

هانى دعبس

كان المسئول الذى أجبر طبيبات المنيا على الذهاب للقاهرة؛ بعد نصف الليل وسط الشبورة القاتلة، يعلم جيدًا أن هذا الطريق قد يكون طريقهن إلى الموت، لكنه أصر على الإلقاء بهن فى التهلكة غير مبالٍ بأى شىء، فالمهم بالنسبة له أن ينفذ مرؤوسوه أوامره الإدارية المتعسفة!

الغريب أن وزارة الصحة خرجت ببيان «خال من المشاعر»، قال فيه المتحدث الرسمى خالد مجاهد، إنه فور وقوع الحادث تم الدفع بسيارات إسعاف لنقل المصابين والمتوفين إلى المستشفيات، وكأن هذا التحرك إنجاز عظيم للوزارة؛ لم يكن سيحدث لو أن الضحايا من غير الأطباء، والأغرب كان التأكيد على أن الوزيرة اتخذت قرارات هامة، وهى ضم والدى الطبيبتين المتوفيتين للبعثة الطبية للحج، دون الانتباه إلى أن إحدى الضحيتين «مسيحية»!

أما ما لا أستطيع فهمه، هو إحالة الناجية الوحيدة من الحادث للتحقيق، فقط لأنها لم تلحق بزملائها فى «ميكروباص الموت»، وكأن الوزارة تعاقبها على عدم الموت مع زملائها!

أخيرًا.. كلنا نعلم المسئولين عن أرواح شهيدات الطب، وكلنا ننتظر أن يتلقوا الجزاء الرادع.. حاكموهم قبل أن تتسبب قراراتهم فى سقوط قتلى آخرين!


اضف تعليقك

لأعلى