سامح شكري يعود إلى القاهرة بعد زيارة للجزائر | الصباح
كشف ملابسات تداول مقطع فيديو تضمن قيام بعض الأشخاص بالنصب على المواطنين بدعوى تسهيل حصولهم على إعانات شهرية من الدولة     elsaba7     اللواء علاء متولي يشرف بنفسه على رفع سيارة نقل محملة بالحديد بعد انقلابها على الدائري     elsaba7     حقيقة تداول خبر تحرير محضر لطبيب بخرق حظر التجوال بالمنوفية     elsaba7     إدعاء سيدة بعدم وجود خدمات أمنية ببعض مناطق الجيزة في أول أيام الحظر .. كيدي جملة وتفصيلاً     elsaba7     ضبط منتحل صفة المستشار الإعلامي لاحد المنظمات الدولية     elsaba7     عبد الرازق : الشعب المصري ضرب أروع الامثلة في الالتزام بقرارات الحكومة لمواجهة كورونا     elsaba7     "المصريين" لـ"هيومن رايتس": وضاعتكم وحقدكم يُزيدنا اصطفافًا خلف القيادة السياسية     elsaba7     مصدر امني .. ينفي ادعاءات بعض المنظمات والجماعات المشبوهة وجود اضراب داخل السجون     elsaba7     الإثنين المقبل أخر موعد لتلقى بيانات العاملين وأجورهم بالمنشآت السياحية     elsaba7     كسوة بـ 600 جنيه وكارت تأمين صحي من صناع الحياة لمتضرري كورونا     elsaba7     ائتلاف العاملين بالسياحة يطالب غرفتى "السياحة والفنادق " بتنفيذ توجيهات رئيس الوزراء المتعلقة بحقوق العمال     elsaba7     حزب "المصريين" ينعي عمة رئيس "إرادة جيل" تيسر مطر     elsaba7    

سامح شكري يعود إلى القاهرة بعد زيارة للجزائر

سامح شكري

سامح شكري

عاد إلى القاهرة اليوم وزير الخارجية سامح شكرى بعد زيارة للجزائر استغرقت يوما واحدا.

وكان شكرى قد التقى بالرئيس الجزائرى عبد المجيد تبون، حيث سلمه رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسى تتضمن دعوة الرئيس تبون لزيارة القاهرة كما تضمنت الرسالة تعزيز العلاقات الثنائية ودفعها قدما للأمام فى شتى المجالات.

وتم التطرق خلال اللقاء إلى أهمية العمل المشترك على الصعيد الإقليمى فى ضوء تطابق وجهات النظر بين البلدين والتحديات المشتركة، بالإضافة إلى التطرق للملف الليبى باعتباره أحد أهم التحديات المشتركة التى تواجه البلدين.

وقد استقبل عبد المجيد تبون ، الرئيس الجزائرى، مساء اليوم الخميس ، سامح شكرى ، وزير الخارجية المصرى، لبحث الملف الليبى ومناقشة  "وقف الصراع في ليبيا والتوصل لتسوية سياسية".

وسلم الوزير شكري ، للرئيس تبون خلال اللقاء رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وفقًا لوسائل الإعلام الجزائرية   تتضمن دعوته رسميًا لزيارة القاهرة، وبحث سبل التعاون المشترك بين البلدين، على الصعيد الإقليمى والملف الليبى ، وناقش الاجتماع وقف الصراع ونزيف الدم الليبي، والوصول لتسوية سياسية تجمع الفرقاء".

وتتزامن زيارة شكري، مع زيارة أخرى لوزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو،  للجزائر، كما تأتي بعد أربعة أيام من زيارة وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ورئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، لذات البلد ،  وتركزت هذه الزيارات حول بحث الأزمة الليبية وسبل حلها، في ظل إلقاء الجزائر بثقلها في هذا الملف، بعد انفراج أزمتها الداخلية.

ومن المقرر أن يلتقي شكرى ، في وقت لاحق بنظيره الجزائري صبري بوقادوم ، وزير الخارجية الجزائرى حيث من المقرر بحث سبل تعزيز العلاقات في شتى المجالات ودفعها قدماً، فضلاً عن التشاور بشأن الملفات التي تهم البلدين الشقيقين، وعلى رأسها الأزمة في ليبيا على ضوء المُستجدات المتسارعة هناك.


اضف تعليقك

لأعلى