قومي التنمية الزراعية: الشعب المصري يقف خلف السيسي والجيش لمواجهة الغزو التركي لليبيا | الصباح

قومي التنمية الزراعية: الشعب المصري يقف خلف السيسي والجيش لمواجهة الغزو التركي لليبيا

القومي للتنمية الزراعية

القومي للتنمية الزراعية

أعلن المجلس القومي للتنمية الزراعية وشئون المصدرين، عن الدعم الكامل من جموع الفلاحين والمصدرين الزراعيين، للرئيس عبد الفتاح السيسي وللجيش المصري في القرارات التي ستتخذ من مجلس الامن القومي المصري ردا على قرار البرلمان التركي بإرسال قوات إلى ليبيا.

القومي للتنمية الزراعية: مصر لن تصمت على من يحلم بإستعباد الشعوب العربية واخضاعها

وأكد الدكتور محمد عبد الرحمن السعيطي، ان اطماع تركيا ورئيسها لن تتوقف وان الهدف من دخولها إلى ليبيا ومن قبلها سوريا ما هو إلا أحلام يقظة بعودة الخلافة العثمانية، ولكن هذه المرة سيكون لمصر رأيا أخر يوقف تلك الاطماع الاستعمارية ويحفظ الأمن القومي العربي بشكل عام والمصري بالأخص.

وأضاف السعيطي، أن الشعب المصري يثق كل الثقة في حنكة وقوة القيادة السياسية المصرية في التعامل مع من تسول له نفسه المساس بالامن القومي المصري ويقفون بكل قوة امام الرئيس السيسي والدولة المصرية فيما يرونه مناسبا ضد العدوان السافر على الاراضي الليبية، مشيرا إلى ان مصر لطالما دحرت الأعداء على مر العصور ولما يأتيها غازي إلا وردته مقهورا ذليلا.

وأوضح ان مصر وقيادتها السياسية تعي جيدا الاطماع التي يحلم بها البعض في منطقتها العربية ولن تقف مكتوفة الأيدي امام احلام الغزو والاستعمار التي عفا عليها الزمن، قائلا: "دائما ما اوقفت مصر جنون المهوسين بالغزو والتدمير وكسرت شوكتهم ولن تتردد عن فعل ذلك ثانية، ولن تصمت على من يطمع في استعباد دولنا العربية واخضاعها".

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد ترأس أمس الخميس، اجتماعا لمجلس الامني القومي المصري، وأقر المجلس عددًا من الإجراءات على مختلف الأصعدة لمواجهة تهديدات الأمن القومي المصري الناتجة عن التدخل العسكري التركي في ليبيا.

يأتي ذلك بعد أن وافق البرلمان التركي على إرسال قوات عسكرية إلى الأراضي الليبية، وذلك وفقا لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين حكومة السراج واردوغان.

وأثار ذلك القرار حفيظة الكثير من دول وزعماء العالم وفي مقدمتهم الرئيس الامريكي دونالد ترامب ومجلس الدوما الروسي والبرلمان العربي، وعددا من الدول الأخرى.


اضف تعليقك

لأعلى