عن موسيقاه التصويرية لفيلم "كفرناحوم" خالد مزنر يفوز بجوائز عالمية | الصباح
كشف ملابسات تداول مقطع فيديو تضمن قيام بعض الأشخاص بالنصب على المواطنين بدعوى تسهيل حصولهم على إعانات شهرية من الدولة     elsaba7     اللواء علاء متولي يشرف بنفسه على رفع سيارة نقل محملة بالحديد بعد انقلابها على الدائري     elsaba7     حقيقة تداول خبر تحرير محضر لطبيب بخرق حظر التجوال بالمنوفية     elsaba7     إدعاء سيدة بعدم وجود خدمات أمنية ببعض مناطق الجيزة في أول أيام الحظر .. كيدي جملة وتفصيلاً     elsaba7     ضبط منتحل صفة المستشار الإعلامي لاحد المنظمات الدولية     elsaba7     عبد الرازق : الشعب المصري ضرب أروع الامثلة في الالتزام بقرارات الحكومة لمواجهة كورونا     elsaba7     "المصريين" لـ"هيومن رايتس": وضاعتكم وحقدكم يُزيدنا اصطفافًا خلف القيادة السياسية     elsaba7     مصدر امني .. ينفي ادعاءات بعض المنظمات والجماعات المشبوهة وجود اضراب داخل السجون     elsaba7     الإثنين المقبل أخر موعد لتلقى بيانات العاملين وأجورهم بالمنشآت السياحية     elsaba7     كسوة بـ 600 جنيه وكارت تأمين صحي من صناع الحياة لمتضرري كورونا     elsaba7     ائتلاف العاملين بالسياحة يطالب غرفتى "السياحة والفنادق " بتنفيذ توجيهات رئيس الوزراء المتعلقة بحقوق العمال     elsaba7     حزب "المصريين" ينعي عمة رئيس "إرادة جيل" تيسر مطر     elsaba7    

عن موسيقاه التصويرية لفيلم "كفرناحوم" خالد مزنر يفوز بجوائز عالمية

محرر الصباح / 2020-01-03 13:35:48 / فن
فيلم كفرناحوم

فيلم كفرناحوم

حصد فيلم "كفرناحوم" اللبناني من إخراج نادين لبكي على جائزة أفضل موسيقى تصويرية، للمؤلف خالد مزنر في المهرجان الدولي للموسيقى والصوت للأفلامIMSFF

وفي إطار الجوائز العالمية التي حققها الفيلم رشحت الموسيقى التصويرية للفيلم لجائزة اختيار الجمهور في حفل جوائز الموسيقى التصويرية World Sound Track Award في بلجيكا، بحضور المؤلف الموسيقي خالد مزنر.

من ناحيته أهدى مزنر هذا النجاح لجميع الموسيقيين الذين عملوا معه. وخلال حضوره للحفل وجه الشكر لمخرجة العمل وهي زوجته نادين لبكي.

وتجدر الإشارة إلى أن خالد مزنر هو المؤلف الموسيقي ومنتج فيلم "كفرناحوم" كما شارك في الكتابة.

كما تجدر الإشارة إلى أن الفيلم نافس على جائزة الأوسكار في فئة "أفضل فيلم بلغة أجنبية"، العام الماضي لكنه لم ينجح في حصد الجائزة التي ذهبت إلى فيلم "روما" المكسيكي.

ويحكي الفيلم قصة صبي بعمر 12 عاما، يعيش في سجن الأحداث لطعنه رجلا، ويرفع دعوى قضائية ضد والديه لأنهما أنجباه وقذفا به إلى هذا العالم القاسي الذي لا يرحم، مسلطاً الضوء على واقع الفئات المهمشة في لبنان.


اضف تعليقك

لأعلى