جريمة هزت سوهاج | الصباح
فيديو.. حكاية مصرى يصنع ٣٠ منتج غذائى من الفول السودانى لتصديرها إلى أوربا     elsaba7       فيديو.. الأوريا أول سلالة أسماك مصرية تتحمل الملوحة والبرودة     elsaba7     الحماية المدنية تنقذ أسرة تعطل بهم المصعد الكهربائي بمدينة نصر     elsaba7     مصدر أمني ينفي العثور على قنبلة بدائية الصنع بمحيط كاتدرايية العذراء بحلون     elsaba7     بالغربية ..عمال النظافة يحررون محاضر بسبب عدم صرف رواتبهم     elsaba7     القوات المسلحة تنظم الندوة التثقيفية الرابعة بوزارة التربية والتعليم     elsaba7     هالة السعيد: 1.66 مليار جنيه استثمارات موجه لمبادرة حياة كريمة     elsaba7     أكاديمية الشرطة تستقبل عدد من الطلاب والدارسين الأفارقة بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى     elsaba7     مصر للطيران تحتفل لأولى رحلاتها بين شرم الشيخ والأقصر     elsaba7     الزراعة تؤكد: مصر خالية من السلالات الجديدة لأنفلونزا الطيور     elsaba7     تعرف على مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقله لها     elsaba7     العصار يستقبل وفود شركات بيلاروسية بديوان وزارة الإنتاج الحربي     elsaba7    

جريمة هزت سوهاج

ايمن حسن / 2019-12-27 21:54:48 / حوادث
جريمة قتل

جريمة قتل

>>عامل شركة الخراسانات المفصول قتل زميله وألقى جثته فى الصرف الصحى >>المتهم يعترف: أخذت حقى ومباحث سوهاج كشفت اللغز

يشهد له أهل قريته جميعًا بحسن الخلق وأنه كان طيب القلب يعمل جاهدًا لإسعاد أسرته ولكن القدر كتب نهايته على أيدى شيطان لا يعرف قلبه الرحمة لم تشفع الصداقة وزمالة العمل لهذا المجرم فى ارتكاب الجريمة شنعاء تقشعر لها الأبدان أستيقظ عليها أهالى قريته بمركز أخميم التابع لمحافظة سوهاج الضحية يعمل بشركة الخرسانات الجاهزة ويعود لأسرته بـ100 جنيه ليساعدهم فى توفير متطلبات المنزل، ولكن هذه المرة خرج السائق لنقل حمولة الخرسانة، وعاد جثة هامدة.

هنا فى تلك القرية الصغيرة بمدينة أخميم بمحافظة سوهاج قتل السائق.

وهنا فى الساعات الأولى للصباح عثر الأهالى على جثة بالمصرف الصحى للقرية.

وهنا أيضًا ارتوت الأرض بدماء القتيل الذى دافع عن «سيارته» حتى قتل على أيدى شيطان من شياطين الإنس لم يعرف معنى للإنسانة أو الرحمة واستولا على السيارة ونقلها إلى محافظة أخرى ولاذ بالفرار.

مع ظهور نسمات الشمس المضيئة وجد أهالى إحدى القرى بمدينة أخميم شيئًا غريبًا ملقى بجوار المجرى المائى، اقترب أحد أبناء القرية ليتفاجئ بالعثور على جثة شاب، ليبدأ فى الاستغاثة بالمارة.. وسرعان ما كان خبر العثور على الجثة فى هذه القرية الهادئة بمثابة الكارثة التى لم يعتاد الأهالى على سماعها من قبل، وبدأت تنطلق الشائعات والأقاويل حتى وصلت الشرطة لتبدأ فى مهمة البحث عن القاتل.

البداية

تلقى اللواء دكتور الحسن محمود، مدير أمن سوهاج، إخطارًا من مأمور مركز شرطة أخميم أفاد بتلقيه بلاغًا من الأهالى يفيد بالعثور على جثة ملقاة فى الصرف الصحى بدائرة المركز وأمر على الفور بكشف غموض البلاغ.

وخلال ساعات تلقى مركز شرطة أخميم بمديرية أمن سوهاج بلاغًا آخر من (موظف بشركة للخراسانات الجاهزة تابعة لإحدى شركات قطاع الأعمال الكائن مقرها بالطريق الصحراوى الشرقى) بعدم عودة سائق بذات الشركة (43 سنة - مقيم بناحية الدبابات دائرة المركز) بالسيارة النقل المعين عليها والخاصة بالشركة عقب خروجه بها وإفراغ حمولتها (خرسانة) بمدينة المنشاة، وإغلاق هاتفه المحمول واتهمه بسرقتها وفصل جهاز التتبع الخاص بها «GPS».

وبالعرض على اللواء عبدالحميد أبوموسى، مدير إدارة المباحث بسوهاج، أمر بوضع خطة بحث لكشف غموض الحادث.

خطة بحث

تم وضع خطة بحث أشرف عليها مدير الإدارة العامة للمباحث أهم بنودها، فحص خلافات أسرة المجنى عليه التى ترتقى لارتكاب الجريمة وفحص أصدقاء المجنى عليه، محاولة التوصل لشاهد عيان أثناء ارتكاب الجريمة، محاولة التوصل لآخر رؤية للمجنى عليها قبل وقوع الجريمة، استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة فى كشف الجريمة، تجنيد المصادر السرية الموثوق بها، تتبع خط سير الجناة بعد سرقة السيارة النقل وقتل المجنى عليه. وأثناء السير فى إجراءات البحث تبلغ للمركز من ذات المبلغ بالعثور على السيارة بدائرة قسم ثان شبرا الخيمة بنطاق أمن القليوبية، وكذا بلاغ (شقيق سائق السيارة المتغيب) للمركز بغياب شقيقه واتهامه لـ(سائق سابق بذات الشركة «تم فصله لسوء سلوكه» ومقيم بدائرة مركز شرطة أخميم) بالتسبب فى اختفاء شقيقه.

تم تشكيل فريق بحث جنائى برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة إدارة البحث الجنائى بسوهاج توصلت جهوده إلى أن المتهم  وراء ارتكاب الواقعة.. وعقب تقنين الإجراءات تم ضبطه، وبمواجهته قرر بسابقة فصله من الشركة المشار إليها وعدم حصوله على مستحقاته المالية منها، فعقد العزم على الحصول على تلك المستحقات وقام بالاتفاق مع (عاطل - له محل إقامة بدائرة مركز شرطة نجع حمادى بقنا وآخر بمدينة السادات بالمنوفية) للاستيلاء على إحدى سيارات الشركة نظير مستحقاته التى لم يحصل عليها.

وأضاف أنه بتاريخ الواقعة قام بالاشتراك مع المتهم الآخر باستهداف السيارة الخاصة بالشركة لسرقتها، ولدى مقاومة قائدها المبلغ بغيابه قاما بالتعدى عليه بالضرب على رأسه بآلة حادة «مفتاح عجل سيارات» فأوديا بحياته متأثراً بإصابته، وقاما بالتخلص من جثته بإلقائها بمزرعة الصرف الصحى بدائرة المركز، واستولى على السيارة وقام بتسليمها لشقيقه (سن 50 – سائق) للتصرف فيها بالبيع، حيث قام الأخير بتركها بدائرة قسم ثان شبرا الخيمة بنطاق أمن القليوبية (مكان العثور عليها) لحين بيعها.

اعتراف

«كان هدفى الحصول على حقى وبيع السيارة بعد فصلى من الشركة ووجود مستحقات باقية لم أحصل عليها».. كان هذا جزءًا من اعتراف المتهم عقب لحظات من كشف غموض الواقعة وبعد ساعات من ارتكاب الجريمة وسقوطه فى قبضة الأمن.

وقال المتهم: استعنت بأحد أصدقائى وهجمت على السيارة وجدنا خلالها مقاومة من السائق ورفض التفريط بها حيث كان يبدو عليه أنه «واحد بتاع أكل عيش»، وبعد دقائق من استقلالى السيارة «خلصت عليه»، وانتهزت خلو الطريق وألقيت بها بمصرف الصرف الصحى.

أنهى قائلًا: بعد نجاحى فى ارتكاب الجريمة والاستيلاء على السيارة، اتصلت بشقيقى وقام بنقلها إلى القليوبية لبيعها ولكن عثرت عليها الشرطة وكانت بداية الخيط لضبطى.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة والعرض على النيابة العامة لتتولى التحقيق.


اضف تعليقك

لأعلى