السادات: الأحزاب بدأت فى التكاتف من أجل العودة للشارع | الصباح
بعنوان "الفنون أسرع وسيلة لتلاقى الشعوب".. ريتا بدر الدين تُكرم السفير فخرى عثمان و الشاعر شوقى حجاب (صور)     elsaba7     خالد أبو بكر تعليقاً على خطة ترامب للسلام: "عاوز أقرأ الفاتحة على روح السادات"     elsaba7     متحدث مجلس الوزراء لـ"خالد أبو بكر": 350 مواطن مصرى بمقاطعة ووهان الصينية     elsaba7     متحدث مجلس الوزراء لـ"خالد أبو بكر": سيتم نقل وزارة الخارجية للعاصمة الإدارية بالكامل مرة واحدة     elsaba7     أرتفاع أسعار الميك أب أرتيسيت تصل لـ11 ألف جنيه" والهير دريسر" بفلوس تانيه كمان وأدفع يا عريس     elsaba7     التي حددها رئيس الوزراء.. تعرف على مهام وزير الإعلام الجديدة     elsaba7     غير القابلة للتقسيم.. ترامب: القدس ستبقى عاصمة إسرائيل (فيديو)     elsaba7     مع الإعلان صفقة القرن دحلان يكتب لعبّاس: "مزّق أوسلو... أعلن الدولة ... وكن مع فلسطين نكون معك"     elsaba7     تحقيق.. حلقة سمك الأنفوشي معلم تاريخى من معالم الإسكندرية عمرها أكثر من ٢٠٠ عام في عالم النسيان( صور)     elsaba7     الخطيب يناقش تقرير وفد الأهلي عن فرع الأقصر بحضور شركة «إستادات»     elsaba7     البت فى 20 طلب تقنين تعدياتعلى الأراضى الزراعية بالغربية     elsaba7     ترميم أرضيات كورنييش الإسكندريه لإستعادة المظهر الجمالي (صور)     elsaba7    

السادات: الأحزاب بدأت فى التكاتف من أجل العودة للشارع

هدى السيد / 2019-12-23 20:03:45 / سياسة
محمد انور السادات

محمد انور السادات

>>العمل السياسى سيشهد تغيرًا إيجابيًا قبل انتخابات مجلسى الشيوخ والنواب

تشهد الأحزاب السياسية الفترة الحالية حالة من الحراك السياسى بعد الخمول الذى استمر لفترة طويلة، وذلك بعد حوار الأحزاب من أجل الاستعداد للانتخابات البرلمانية القادمة ومحاولتها اكتساب شعبية وتواجد بين المواطنين من خلال بدأ النزول للشارع المصرى من جديد لاستعادة وجودها والحصول على أصواتهم.

محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، قال إن الفترة الماضية لم تشهد عملًا سياسيًا حقيقيًا، مضيفًا: «لكن على مدى الأسابيع الماضية بدأنا نشعر أن هناك رسائل إيجابية بدأت تظهر، ومنها كنموذج الحوار الوطنى للأحزاب المصرية، فنحن ومجموعة أحزاب أخرى تلقينا الدعوة وقمنا بالترحيب بها على أمل أن نصل لحياة سياسية حقيقية يشعر بها الناس، خاصة ونحن مقبلون على انتخابات سواء مجلس شيوخ أو نواب أو محليات، فمن الطبيعى أن تتحاور الأحزاب ويحدث مقابلات ليتبادلوا وجهات النظر، ويتشاوروا فى اختيار الأسلوب الأمثل للقوانين التى سيتم صياغتها والموافقة عليها الفترة القادمة».

وتابع: «قمنا بتلبية الدعوة على أمل أن يوجد بيننا كأحزاب نوع من التوافق ولكى نصل لأفضل طريقة تشجع الناس على المشاركة والإدلاء بأصواتها فى الانتخابات القادمة، بعدما لوحظ بشكل واضح قلة نزول المواطنين ومشاركتهم فى الانتخابات فكان الإقبال ضعيفًا والمشاركة محدودة، وما سينتج عن الحوار الوطنى للأحزاب الذى يجرى حاليًا سيجعل الكثير من الناس تعود للاهتمام والمشاركة مرة أخرى فى الانتخابات للتعبير عن رأيهم».

وأشار إلى أن الفترة القادمة ستشهد فلترة كبيرة للأحزاب، فالكل يسعى فى هذه الفترة ليستعيد دوره أو ليكون له مكانة معينة، ولكن العبرة فيما تظفر عنه التحالفات ووقائع الانتخابات القادمة، فلا يوجد حزب بمفرده يستطيع الفوز، لذلك يجب التخلى عن المواقف العنترية، وتكاتف الجميع من أجل مستقبل أفضل.

وأضاف: «الأحزاب التى لم تفهم التوافق والتفاهم ستختفى وتنزوى وسيظهر بعض الأحزاب، والمسألة هنا غير محصورة على الأحزاب التى شاركت فى الحوار الوطنى، فتوجد مجموعة أحزاب أخرى حاليًا يلتقون وينسقون مع بعضهم البعض، وفى أحزاب أخرى خارج التاريخ لا يوجد لها أى تواجد وستختفى تماما فى الفترة القادمة، فالمسألة تحتاج مجهودًا كبيرًا حتى يشعر الناس بوجود أحزاب ولها دور فعال».

وعن نتائج الحوار الوطنى، قال «السادات» إنه انتهى بتشكيل لجنة فنية خبراء تدرس اقتراحات كل حزب فى شكل القوانين الانتخابية القادمة، وتضم اللجنة فنيين قانونيين ومستشارين لدراسة مقترحات الأحزاب.


اضف تعليقك

لأعلى