التطبيع الإسرائيلى يفجر الحرب بين فايلر ولجنة التخطيط فى الأهلى | الصباح

التطبيع الإسرائيلى يفجر الحرب بين فايلر ولجنة التخطيط فى الأهلى

محرر الصباح / 2019-12-13 22:23:49 / رياضة
رينيه فايلر

رينيه فايلر

>>ملف التجديد يمنع جهاز الكرة من معاقبة أحمد فتحى

شهدت الساعات الماضية خلافًا حادًا داخل لجنة التخطيط للكرة بالنادى الأهلى بعد أن طلب السويسرى رينيه فايلر المدير الفنى للفريق الأول لكرة القدم التعاقد مع المهاجم النيجيرى بليسنج إليكى لاعب فريق لوزيرين السويسرى لتدعيم صفوف الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية التى تنطلق خلال الأيام المقبلة، فى الوقت الذى أبدت فيه اللجنة تحفظًا كبيرًا على ضم اللاعب.

وجاء تحفظ لجنة التخطيط التى يرأسها محسن صالح على ضم اللاعب بسبب تمثيله لفريق أشدود الإسرائيلى فى وقت سابق، وهو ما يضع النادى فى مأزق كبير أمام الجماهير التى يرفض قطاع كبير منها فكرة التطبيع مع الكيان الصهيونى، إلى جانب أن الصفقة سوف تكون بمثابة مجازفة كبيرة فى ظل الضغوط التى سوف يواجهها اللاعب والأزمات التى من المحتمل أن يتواجد بها نتيجة لعبه فى الدورى الإسرائيلى بوقت سابق، فى الوقت الذى كان رد فايلر بأنه متمسك للغاية بضم اللاعب الذى سبق له الإشراف على تدريبه إلى جانب تمتعه بقدرات فنية وبدنية وصغر سنه، إلى جانب عدم قناعته بمبررات رفض الصفقة من وجهة نظره.

وشهدت الجلسة توترًا كبيرًا بعدما أصر المدير الفنى السويسرى على موقفه مؤكدًا أنه اللاعب الأمثل لحل أزمات خط الهجوم فى ظل ضعف مردود مروان محسن ووليد أزارو الهجومى خلال المباريات الماضية، مؤكدًا أنه كان يرفض التعاقد مع محمود عبدالمنعم «كهربا» لعدم قناعته التامة بالصفقة ووافق على مضض بعد تعهد مسئولى النادى بأنه صفقة إيجابية، وبالتالى لابد من تلبية طلبه الممثل فى ضم «إليكى».

وواجه الأهلى انتقادات حادة عند تعاقده مع اللاعب الأمريكى أليكس يونج لدعم فريق كرة السلة، بعد أن سبق له اللعب لأحد الأندية الإسرائيلية فى وقت سابق، وكاد النادى يتراجع عن إتمام الصفقة قبل أن يتممها فى النهاية اعتمادًا على أن هناك أندية مثل الزمالك سبق لها ضم لاعبين مثلوا أندية إسرائيلية سواء فى كرة القدم مثل إيمانويل مايوكا ولاعبين فى اللعبات الأخرى ليتم تأجيل الأمر لحين الوصول إلى اتفاق يرضى المدير الفنى ويحافظ للفريق على حالة الاستقرار التى يعيشها بالفترة الأخيرة.

وشهدت كواليس الفريق أزمة ثانية على خلفية توقيع غرامة مالية على أحمد فتحى ورامى ربيعة بسبب المشادة التى وقعت بينهما خلال مباراة الأهلى والهلال السودانى بالجولة الثانية من دورى أبطال أفريقيا، حيث رفض ربيعة فكرة تغريمه بحجة أنه لم يخطئ فى تعامله خلال المباراة، وإنه كان يتوجب معاقبة فتحى فقط، وتفاقم حالة احتقان اللاعب لعلمه بصعوبة تطبيق الغرامة بشكل فعلى على الجوكر بسبب ملف تجديد عقده الذى ينتهى بنهاية الموسم الحالى ومحاولات النادى لتمديد تعاقده، وبالتالى سيكون الأقرب عدم تطبيق الغرامة بشكل فعلى عليه.


اضف تعليقك

لأعلى