زعيمة العصابة مسجلة..خططت لقتل صديقتها واستعانت برفقاء السوء | الصباح

زعيمة العصابة مسجلة..خططت لقتل صديقتها واستعانت برفقاء السوء

ايمن حسن / 2019-12-13 22:23:57 / حوادث
جريمة قتل

جريمة قتل

واقعة تدمى لها القلوب خططت لها شيطانة ونفذت الخطة بعد أن استعانت برفقاء السوء والسجون، هنا فى مدينة دمياط وقعت الجريمة وهنا أيضًا انكشف المستور أزهقوا روحها داخل شقتها بدون وجه حق لسرقة مصوغاتها الذهبية معتقدين أنهم نجو بفعلتهم ليفاجئوا بمداهمة المباحث لمنازلهم والقبض عليهم ليعترفوا بتفاصيل جريمتهم التى هزت الشارع الدمياطى.

واقعة أصابت أهالى دمياط الجديدة بالفزع بعد انتشار خبر قتل سيدة داخل شقتها والعثور عليها مقيدة اليدين ومكممة الفم ومصابة بطعنات لتثير حول جريمة مقتلها لغز كبير خاصة أنها تجلس داخل الشقة بمفردها وعلاقاتها بجيرانها محدودة.

الوضع فى منزل السيدة المختفية لم يكن على ما يرام كان يثير حوله الشكوك، فحزن الأهالى والجيران كان أكثر شدة من حزن أهل السيدة.

كاميرا مراقبة قريبة من موقع الحادث رصدته المباحث لهرولة عدد من الأشخاص يستقلون سيارة تاكسى ويبدو عليهم علامات الريبة لتبدأ فى تتبع خط سيرهم بعدما نجحوا فى تحديد هوية عدد منهم والذى تبين أن لديهم معلومات جنائية مسجلة لتبدأ المهمة الأصعب وهى تحديد أماكن هروبهم خاصة أن عددًا منهم من محافظات قريبة.

مرت الليلة الأولى الأكثر سوادًا على الأهالى وجيران السيدة بعد أن دب الخوف فى قلوبهم لتبدأ المباحث فى تكثيف جهودها لملاحقة الجناة.

البداية

تلقى قسم شرطة دمياط الجديدة بلاغًا بالعثور على جثة (ربة منزل «مطلقة» – مقيمة بدائرة القسم) داخل مسكنها مسجاة على وجهها بصالة الشقة «موثوقة اليدين بحبل، ووجود شريط لاصق على فمها، وبها طعنة بالبطن» وأخطر اللواء علاء سليم، مساعد أول وزير الداخلية للأمن العام، والذى أمر بكشف غموض البلاغ.

 

خطة بحث

تم وضع خطة بحث أهم بنودها: فحص خلافات المجنى عليها التى ترتقى لارتكاب الجريمة، سؤال الجيران عن ظروف وملابسات الجريمة، محاولة التوصل لآخر رؤية للمجنى عليها، فحص العناصر الخطرة المعروف عنها ارتكاب مثل هذه الجرائم، استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة فى كشف الجريمة.

ومن خلال تنفيذ بعض بنود هذه الخطة أسفرت جهود فريق البحث الجنائى برئاسة قطاع الأمن العام ومشاركة إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن دمياط عن أن مرتكبى الواقعة 6 أشخاص (مسجل شقى خطر -عاطل – 3 سيدات - سائق، «لأربعة منهم معلومات جنائية»).

عقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الأمن العام أمكن ضبطهم بأماكن اختبائهم، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة.

اعتراف

أدلت المتهمة باعترافات تفصيلية عن الحادث وقررت بأنها كانت على علاقة بالمجنى عليها، وعلمها باحتفاظ المجنى عليها بمبالغ مالية ومشغولات ذهبية، فقامت بالاتفاق مع باقى المتهمين على سرقتها، فتوجهوا مستقلين سيارة أجرة «تاكسى» قيادة أحد المتهمين «السائق»، وقاموا بالطرق عليها وتمكنوا جميعًا من الدخول إلى مسكن المجنى عليها، وقاموا بشل حركتها وتقييدها بحبل أعدوه، وقام أحد المتهمين بطعنها بسلاح أبيض فأحدث إصابتها التى أودت بحياتها، ثم قام آخر بوضع لاصق على فمها وطرحها أرضًا على وجهها بمكان العثور عليها، واستولت إحدى السيدات على مبلغ مالى – كمية من المشغولات الذهبية - جهاز «لاب توب» - 4 هواتف محمولة بداخل أحدها شريحة تليفون خاصة بالمجنى عليها) من داخل الشقة، وهربوا مستقلين السيارة، وتم بإرشاد إحدى السيدات ضبط بعض المشغولات الذهبية التى قامت ببيعها لأحد أصحاب محلات المجوهرات «حسن النية» بمدينة شربين، وأرشد آخر عن باقى المشغولات الذهبية الأخرى بمنزل والدته الكائن بقرية الروضة بدائرة مركز شرطة الستامونى بالدقهلية، كما تم ضبط باقى المسروقات والسيارة والسلاح الأبيض «سكين». وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة للتحقيق.


اضف تعليقك

لأعلى