خاص.. تشريعات ومزايا جديدة تنصف نساء مصر خلال أيام | الصباح
كشف ملابسات تداول مقطع فيديو تضمن قيام بعض الأشخاص بالنصب على المواطنين بدعوى تسهيل حصولهم على إعانات شهرية من الدولة     elsaba7     اللواء علاء متولي يشرف بنفسه على رفع سيارة نقل محملة بالحديد بعد انقلابها على الدائري     elsaba7     حقيقة تداول خبر تحرير محضر لطبيب بخرق حظر التجوال بالمنوفية     elsaba7     إدعاء سيدة بعدم وجود خدمات أمنية ببعض مناطق الجيزة في أول أيام الحظر .. كيدي جملة وتفصيلاً     elsaba7     ضبط منتحل صفة المستشار الإعلامي لاحد المنظمات الدولية     elsaba7     عبد الرازق : الشعب المصري ضرب أروع الامثلة في الالتزام بقرارات الحكومة لمواجهة كورونا     elsaba7     "المصريين" لـ"هيومن رايتس": وضاعتكم وحقدكم يُزيدنا اصطفافًا خلف القيادة السياسية     elsaba7     مصدر امني .. ينفي ادعاءات بعض المنظمات والجماعات المشبوهة وجود اضراب داخل السجون     elsaba7     الإثنين المقبل أخر موعد لتلقى بيانات العاملين وأجورهم بالمنشآت السياحية     elsaba7     كسوة بـ 600 جنيه وكارت تأمين صحي من صناع الحياة لمتضرري كورونا     elsaba7     ائتلاف العاملين بالسياحة يطالب غرفتى "السياحة والفنادق " بتنفيذ توجيهات رئيس الوزراء المتعلقة بحقوق العمال     elsaba7     حزب "المصريين" ينعي عمة رئيس "إرادة جيل" تيسر مطر     elsaba7    

خاص.. تشريعات ومزايا جديدة تنصف نساء مصر خلال أيام

محرر الصباح / 2019-12-13 22:24:53 / منوعات
رنيا يحيى عضو المجلس القومى للمرأة

رنيا يحيى عضو المجلس القومى للمرأة

يثير قانون الأحوال الشخصية أزمة من حين لآخر وخصوصًا بعد إصدار أى جهة أو منظمة أو نائب اقتراح لقانون الأحوال الشخصية، ومنذ حوالى خمس سنوات وهناك حديث حول ضرورة تعديل القانون ليتناسب مع قضايا الأسرة الجديدة التى طرأت على المجتمع، وبعد خلافات بسبب الاقتراح الذى قدمه الأزهر، خرج الرئيس فى كلمته الأخيرة فى منتدى أسوان ليشدد على أنه لن يوافق على قانون أحوال شخصية غير منصف للمرأة المصرية.

لكن تصريحات الرئيس دفعت منظمات عديدة مهتمة بالمرأة، وكذلك جهات حكومية ووزارت إلى إعلان حالة الطوارئ للبدء فى إصدار تشريعات تنصف المرأة خلال الفترة المقبلة منها مشروع قانون يعالج أى مشاكل قد تحدث للمرأة أثناء فترة الخطوبة، بجانب أن هناك اتجاهًا لمنح المرأة المصرية مزيدًا من المزايا لحمايتها اجتماعيًا واقتصاديًا، وقد يتم الإعلان عن هذه المزايا خلال أيام، كما تتضمن التحركات القادمة محاولة إنجاز تعديلات قانون الأحوال الشخصية لتخرج بشكل عادل ومنصف للمرأة.

من جهتها قالت الدكتورة رنيا يحيى عضو المجلس القومى للمرأة فى تصريحات لـ«الصباح» بأن المجلس ساهم وأصدر العديد من التشريعات المنصفة للمرأة منها تغليظ عقوبة الختان وإصدار مادة عقوبة الحرمان من الميراث، وساهم فى قانون ذوى الاحتياجات الخاصة، ومن المنتظر عمل المجلس بكل طاقته وقوته لإصدار النسخة النهائية لقانونى الأحوال الشخصية وقانون العنف ضد المرأة وهما المنتظران منذ فترة كبيرة، وخصوصًا بعد رسائل طمأنة الرئيس للمرأة المصرية، فهو استشعر تخوف الرأى العام تجاه الحديث حول مشاريع القوانين الأخيرة لذلك بعث رسائل طمأنينة للمرأة المصرية، وأشاد بدور القومى للمرأة وإسهاماته فى الآونة الأخيرة، بجانب حثه على دور المرأة فى المناصب القيادية والاقتصادية، ودور أمهات وزوجات الشهداء وصبرهن وبسالتهن، كما أوصى الرجال بالنساء لدورهن فى المجتمع، وأضافت أن على المرأة المصرية الفخر والاطمئنان بتقديرها من القيادة السياسية ووصول صوتها لها.

ومن المواد الخلافية فى قانون الأحوال الشخصية هى مادتا الرؤية والاستضافة وترتيب الحضانة وسن الحضانة، وقد اقترح حزب الوفد والنائب محمد فؤاد مشروع قانون لتغير ترتيب الأب فى أولوية الحضانة، وتغير سن الحضانة ليكون 9 سنوات بدلًا من 15 سنة، واستحداث مادة استضافة الأب والجدات والعمات الطفل يومين كل أسبوع، الأمر الذى أثار خوف بعض الأمهات بسبب أزمة احتجاز الأطفال من قبل الأزواج، وعدم القدرة على تنفيذ حكم الحضانة.

كما أثار مشروع قانون الأزهر خلافًا لكونه جهة تشريعية أم لا مما اعتبره بعض النواب مخالفًا للدستور، إذ يعتبر دور الأزهر استشاريًا غير ملزم، وانتقده بعض الناشطات فى حقوق المرأة مثل نهاد أبوالقمصان، والتى اعتبرته قانونًا يحد من المكتسبات التى حصلت عليها المرأة فى السنوات الماضية.

وقد أصدرت العديد من منظمات المجتمع المدنى مشاريع قوانين مثل اتحاد نساء مصر ومركز قضايا المرأة المصرية، وغيرهم الأمر الذى جعل القومى للمرأة يحث جميع المنظمات بإرسال مقترحاتها للمجلس للوصول لأفضل صياغة ممكنة، بجانب ذلك تقدم بعض النواب بمشاريع قوانين مثلما تقدم النائب عاطف مخاليف عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، وأهم هذه المواد ربط الخلع بالعجز الجنسى فقط وخفض سن الحضانة لتسع سنوات.


اضف تعليقك

لأعلى