اتفاق على تنفيذ اتفاق السلام :حلم السلام يراود جنوب السودان.. واتهامات متبادلة بين أطراف النزاع | الصباح

اتفاق على تنفيذ اتفاق السلام :حلم السلام يراود جنوب السودان.. واتهامات متبادلة بين أطراف النزاع

رئيس جنوب السودان

رئيس جنوب السودان

ما زالت الأوضاع في جنوب السودان متعثرة، إدانات وتبادل للاتهامات ما بين الرئيس سلفا كير وزعيم المعارضة رياك مشار، آخرها إدانة جماعة المعارضة المسلحة الرئيسية في جنوب السودان بشدة استمرار احتجاز رياك مشار من قبل كتلة (إيجاد) الإقليمية.

وأعربت جماعة المعارضة عن أسفها لطلب الرئيس سلفا كير نقل مشار إلى جوبا كشرط أساسي لإطلاق سراحه.

وحسب بيان صادر عن بيوك بوث بولوانق، مسؤول الإعلام بالحركة الشعبية لتحرير السودان -الفصيل المعارض، فإن قرار الرئيس كير يعكس قدرا من النية السيئة المضمرة، مؤكدة أنها كانت تتوقع قرارا بالإفراج عن زعيمها في قمة رؤساء إيجاد في 29 نوفمبر الماضي في أديس أبابا، إثيوبيا.

ووفقا للبيان فإن البت في المسألة تأجل حتى القمة العادية المقبلة التي ستلتئم في الخرطوم، السودان، والتي لم يحدد موعدها بعد"، مناشدة المعارضة المسلحة كذلك القمة العادية القادمة لإيقاد رفع الاحتجاز غير القانوني عن مشار فورا، مؤكدة التزامها الكامل بتنفيذ اتفاق السلام نصا وروحا، باعتباره السبيل الاوحد لتحقيق السلام في جنوب السودان.

على الجانب الآخر، أعلنت قوة الامم المتحدة في جنوب السودان، الأسبوع الماضي، إرسال قوات إلى بلدة مابير في وسط البلاد لمنع تجدد أعمال عنف عرقية اسفرت عن سقوط 79 قتيلا.

وقالت القوة في بيان، إنه أعيد نشر 75 جندي أمميا في شكل موقت من رومبيك الى مابير للحؤول دون تجدد اعمال العنف بين مجموعتين اتنيتين في منطقة بحيرات الشمال".

وأضحت السلطات المحلية إن ما يصل الى 79 شخصا قتلوا واصيب 101 في سلسلة مواجهات طائفية وهجمات انتقامية بين مجموعتي غاك ومانوير على بعد حوالى مئة كلم شمال رومبيك".

وغرق جنوب السودان في الحرب الاهلية في ديسمبر 2013، بعد عامين من استقلاله عن السودان، حيث دعا موفد الأمم المتحدة في جنوب السودان ديفيد شيرر الى الهدوء وقال في بيان "نحض المجموعات المعنية وقادتها على وضع حد للعنف والسعي الى المصالحة والسلام".

وأوضحت قوة الامم المتحدة أنها لم تتمكن من ارسال قواتها الى مابير برا بسبب الامطار الغزيرة ولجأت الى المروحيات.

 

وتعتزم ايضا أن ترسل جوا "معدات ثقيلة بينها آليات للسماح للجنود الامميين بالتنقل بسهولة أكبر بين المجموعات المعزولة".  


اضف تعليقك

لأعلى