بالتفاصيل.. انهيار سور "أبو فانا" يثير أزمة بين "الآثار" و"الكنيسة" | الصباح

بالتفاصيل.. انهيار سور "أبو فانا" يثير أزمة بين "الآثار" و"الكنيسة"

محرر الصباح / 2019-12-08 20:17:50 / سياسة
سور أبو فانا

سور أبو فانا

>>عضو بالبطريركية الأرذثوكسية: وزارة الآثار تنصلت من الحادث

حالة من اللوم الشديد واجهتها الكنيسة القبطية، جراء الحادث الأليم الذى شهدته كنيسة أوفانا بمركز ملوى في محافظة المنيا، ما أسفر عن وفاة 4 أشخاص وإصابة 7 آخرين، جراء انهيار سورالكنيسة عليهم أثناء الصلاة فى ظل إخلاء وزارة الآثار ذمتها وتبرئة ساحتها من الحادث، والواقعة جملة وتفصيلا وإلقاء المسئولية كاملة على عاتق وذمة الكنيسة التى التزمت الصمت هى الأخرى تجاه الواقعة ولم تحرك ساكنا واكتفت ببيان مقتضب نعت فيه الضحايا وتمنت فيه الشفاء للمصابين .

وقال كميل صديق وكيل المجلس الملى بالبطريركية الأرذثوكسية بالكنيسة القبطية، إن حادث انهيار السور الغربى بدير أبو فانا بملوى، والذى أودى بحياة 4 أشخاص وإصابة قرابة 7 آخرين، قضاء وقدر، ولكن هذه الأماكن تستمد قيمتها التاريخية من أثريتها عبر العهود والعصور، مشيرًا إلى أنه كان من الأولى أن تقوم الجهات المعنية ووزارة الآثار بالحفاظ عليها بالتنسيق والتعاون الجهات الحائزة لهذه الأماكن زعي الكنيسة.

وأضاف "صديق" فى تصريحات خاصه لـ"الصباح" ، أن مسئولى دير أبو فانا الآثرى لو كانوا ارتأوا أن هناك خطرا على المصلين، لما دفعوا بهم للهلاك والموت تحت أنقاض السور الغربى المنهار عليهم، وكانوا سيوفرون الاعتمادات المالية ويمنعوا الزيارة للدير .

ووجه وكيل المجلس الملى انتقادًا حادًا لوزارة الآثار على موقفها تجاه الواقعة، واصفا إياه بالتنصل الكامل الواضح من المسئولية ونفض أيديها من الحادث، نافيا وجود أى إهمال من جانب الكنيسة على حد وصفه، خاصة أنه لوكان هناك ما يستدعى لكانت الكنيسة أول من يتخذ إجراءا تجاه الوضع الموجود على الطبيعة .

وأضاف أن وزارة الآثار بادرت بإبلاغ جهات التحقيق قبل اتخاذ أى إجراء إحترازى أو تحذيرى، مثل معاينة على أرض الواقع، حتى تخلى مسئوليتها من أى مسألة قانونية سواء إهمال أو جنائية .

وطالب وزارة الآثار أن تُعمل روح القانون قبل القانون ذاته، وأن تقوم بمراجعة الأديرة والكنائس الآثرية، محذرًا من تكرار الكارثة والأزمة فى ظل إعمال وزارة الآثاردورها المنوطة به قبل النظر للاعتمادات المالية التى هناك توجهات عدة لتدبيرها، وفق قوله.

يأتى هذا فى الوقت الذى رفض فيه القس بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة القبطية التعليق على الواقعة،  بعد أن اكتفت الكنيسة ببيانها المقتضب الذى حصلت"الصباح" على نسخة منه .

أما عمروعيسى عضو مجلس النواب، فأكد على أهمية أن تتولي وزارة الآثارأعمال الترميم للكنائس بجميع أنحاء مصر، من خلال خطة شاملة والتي تصنف كمباني أثرية من أجل النهوض بها ورفع كفاءتها باستمرار وعلي فترات زمنية متقاربة, مطالبا وزير الآثار خالد العناني، بالقيام بأعمال الترميم اللازمة للكنيسة الأثرية داخل دير أبو فانا الأثري بمدينة ملوى على أسرع وجه، بعد أن تهدمت أجزاء منها وتسبب ذلك بوفيات وإصابات .

يذكرأن حائط داخل الكنيسة الأثرية بدير أبو فانا انهار مما أسفر عن مصرع الطفلين توماس 4 سنوات وكاراس 8 سنوات، وسيدة في العقد الخامس من العمر، وشخص رابع وإصابة آخرين .

وزارة الآثار من جانبها أكدت على أنها خاطبت الكنيسة القبطية العام الماضي قرابة 5 مرات بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها للترميم وتوفيرالاعتمادات المالية لترميم الدير،طبقا للمادة 30 من قانون حماية الآثاررقم 117لسنة 1983وتعديلاته، بتحمل هيئات الأوقاف الإسلامية والقبطية والكنائس المصرية نفقات ترميم وصيانة المباني الأثرية التابعة لها وتكون أعمال الترميم تحت إشراف المجلس الأعلى للآثار.


اضف تعليقك

لأعلى