بالمستندات.. إنذرات قضائية لقيادات بارزة في النقل البحري | الصباح

بالمستندات.. إنذرات قضائية لقيادات بارزة في النقل البحري

النقل البحرى

النقل البحرى

يشهد أحد قطاعات وزارة النقل، حالة من الارتباك والغليان جراء صدور إنذارقضائى على يد محضرلقيادات بارزة بالقطاع، حيث كشفت مستندات حصلت "الصباح"عليها، متضمنة إنذرات على يد محضر، أحد القيادات المنتهية رئاسته منذ نحو شهر، باستغلال الأصول والأموال العامة المملوكة للدولة المؤتمن عليها بصفته، في إنشاء أكاديمية بحرية خاصة في دولة اليونان، بغرض التربح والإثراء الشخصي على حساب المال العام، مخالفا بذلك القوانين المنظمة لعمل الأكاديمية علي أرض مصر باعتبارها "دولة المقر"،ومخالفة اتفاقية إنشاء الأكاديمية، واتفاقية مزايا وحصانات جامعة الدول العربية،والمصدق عليهما من مجلس الشعب المصرى .

ووجه إنذاران آخران لقياديين، بجرائم استغلال أصول الدولة والمال العام بالتسهيل أوالاشتراك بصفتيهما الوظيفية لتقديم المستندات الدالة على ما سبق أو عكسه .

وكشف الإنذارعن أنه تم غض الطرف عن كون أموال الأكاديمية "أموالا عامة" بمقتضى أن الأكاديمية شخصية اعتبارية عامة، ومخصصة لمنفعة عامة، ونشأت بمقتضى اتفاقية دولية صدر بشأنها قرار جمهوري، وصادق مجلس الشعب على القرار،وذلك طبقا للمادة (87) بالقانون المدني، بشأن تعريف الأموال العامة، كما ساهمت جمهورية مصر العربية من خلال وزارة النقل منذ بداية الثمانينات وحتى أوائل الألفية الثالثة بإجمالي يزيد عن 117 مليون دولار أمريكي، بالإضافة إلى ما يزيد عن ثلاث مليارات جنيه مصري قيمة الأرض بمتوسط السعرالحالي، بالإضافة لقيمة المباني بالمقرالرئيسي بأبوقير وميامي شرق الإسكندريه وبمقر القاهرة وما قدمته من أصول وأموال عند نشأة الأكاديمية، والتسهيلات المتنوعة الأخرى، وفي مقدمتها المزايا والحصانات التي تكفل لها إعفاءات من الضرائب والرسوم الجمركية، وغيرها .

يأتى هذا فى الوقت الذى تباشرفيه نيابتا شرق الإسكندريه الكلية والمنتزه الكلية التحقيقات بالقضية رقم 8958سنة 2019، بالجرائم المنسوبة لمسئول بالأكاديمية والتى قعت خلال فترة رئاسته لها .

 وطلبت الجهات المعنية بالتحقيقات كشوف بأسماء وجنسيات طلاب الأكاديمية اليونانية معتمدة منذ نشأتها حتى تاريخه وموافقة الجمعية العامة على منح مناهج كلية النقل البحري إلي الأكاديمية اليونانية وموافقة الاتحاد الأوروبي على تشغيل الطلاب من حاملي الجنسيات العربية على ظهر السفن الأوروبية في حال حصولهم على شهاداتهم من الأكاديمية اليونانية الخاصة والمستندات الدالة على معادلة الاتحاد الأوروبي للشهادات الصادرة من الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري .

كذلك دراسة الجدوى الخاصة بإنشاء الأكاديمية الخاصة باليونان، مبينا بها العائد على الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا لتحقيق أهدافها والإتفاقية بين "الأكاديمية"و"الغرفة العربية اليونانية للتجارة والتنمية" بشأن إنشاء أول أكاديمية خاصة باسم "الأكاديمية البحرية العربية اليونانية"ومدي توافق نصوص الإتفاق مع أهداف الأكاديمية وتقرير موثق ومعتمد بالأرقام والمستندات، عن نشاط مسئول بالأكاديمية من تقديم برنامج تعاون مع كلية في اليونان، و بيان أعداد الطلاب والمصروفات الدراسية، والمناهج التي يتم تدريسها، وأسلوب التدريب العملي، وإشراف الأكاديمية على العملية التعليمية، وأعداد الخريجين.


اضف تعليقك

لأعلى