بسبب 800 جنيه ..سائق يذبح شقيقه لرفضه البحث عن وظيفه | الصباح

بسبب 800 جنيه ..سائق يذبح شقيقه لرفضه البحث عن وظيفه

محمد نافع / 2019-12-06 20:19:16 / حوادث
جريمة قتل

جريمة قتل

" قتلت شقيقي بيدي ولست نادما علي انهاء حياته ، فهو يرفض العمل منذ عده سنوات ويطلب مني اعطاءه المال دون النظر الي ظروفي وعندما ارفض يعتدي علي بالضرب والاهانه ، لم يجد امامي سوي قتله حتي اتخلص من بلطجته واستيلائه علي اموالي " .

كانت تلك الكلمات جزءا من الاعترافات التفصيليه التي ادلي بها المتهم بقتل شقيقه محمد .ع 54 سنه بدون عمل بسبب مطالبته باموال من شقيقه وعدم بحثه عن وظيفه .

وقال المتهم في اعترافاته امام النيابه : طول عمري وانا شقيان في تلك الدنيا منذ صغري وانا اعمل في اكثر من مجال حتي اتمكن من الانفاق علي اسرتي ومراعاه والدي ،  تحملت المسئوليه وانا في سن صغيرة ، حرمت من كل متاع الدنيا ولم اعيش سن الطفوله بسبب الفقر الذي كان يحاصر عائلتي ، كنت اتمني ان العب كباقي الاطفال واتمتع بحياتي ولكنني لم اعرف معني الراحه طوال حياتي ،  لم يكن امامي سوي الكفاح في تلك الحياة من اجل نفسي وعائلتي ، في نفس الوقت كان شقيقي لا يعمل ولا يشغل نفسه الا الغرق في شهواته وملذاته ، كان عبئا ثقيلا علينا لا يحب العمل واذا توفرت له فرصه عمل كان يتمرد ويتركها .

واضاف المتهم : كنت في صراع دائم معه كنت اريده ان يعمل حتي يتحمل المسئوليه ويشاركني في الانفاق علي العائله ولكنه كان شخصا انانيا لا يحب الا نفسه ، كان دائما يتهرب من مشاركتي في العنايه بوالدينا ، كنت لا اجد امامي حلا اخر سوي متابعه تحمل اعباء الاسره ، كنت في صراع دائم مع تلك الحياة الصعبه ، كنت دائما اشعر بانني وحيدا لا اجد من يقف بجانبي وقت الازمات ، شقيقي الوحيد  يعيش في عالمه الخاص دون فكر او تحمل مسئوليه ويتركني وحيدا لامواج الحياه العاتيه .

وتابع المتهم : بعد معاناه طويله توفي والدينا ، كانت صدمه الفراق كبيره لم استطع التعايش معها ، كنت في اشد الحاجه الي من يقف  بجانبي ولكن حتي في تلك اللحظه تخلي شقيقي عني وتركني وحيدا ، عشت سنوات حزينا علي فراقهما ثم قررت ان ابدء حياتي واتزوج وانجب الاطفال ولكنني كنت اري شقيقي الوحيد مازال علي عناده ورفضه للعمل ، حاولت كثيرا نصحه وحثه علي العمل حتي يستطيع ان ينفق علي نفسه ولكنه كان يسخر مني ويرفض حديثي ، ورغم ذلك رويتي له كانت سببا حزني الشديد فبعد كل تلك السنوات مازال شقيقي علي متمسكا بالسير في طريق الهلاك .

واكمل المتهم : لم يترك لنا والدينا سوي السيره الطيبه التي بدء شقيقي في الاساءه لها بتصرفاتها وادمانه للمواد المخدره علي الرغم من تجاوزه للخمسين عاما كان علي حالته يرفض العمل ومستمر في ايذاء الناس بالبلطجه والنصب والسرقه ، حاولت معه كثيرا وبذلت اقصي ما املك ولكنه كان كالشيطان لا يقبل الا بالسوء ، حتي امتدت يداه بايذائي ، كان دائما يطلب مني المال من اجل الانفاق علي السموم التي يتناولها وعندما كنت اقابل طلبه بالرفض كان يعتدي علي بالضرب والاهانه وكان يستولي علي اموالي .

واستطرد المتهم : تحول شقيقي الي شيطان ، لم يسلم احد من اذاه حتي اقرب الناس اليه كان كل ما يشغل باله الحصول علي المال باي طريقه دون النظر الي ظروفي الصعبه ، كان يسرق مصاريف العلاج والمنزل ، لم استطع ايقافه كنت احاول الهروب منه باي طريقه ولكنه كان اشد قسوه من الغريب لم يراعي حالتي واستولي علي كل شئ عندي ، وفي يوم الواقعه طلب مني مبلغ مالي 800 جنيه من اجل شراء المخدرات ، توسلت اليه بانني في اشد الحاجه الي المال وان عليه البحث عن عمل ليستطيع ان ينفق علي نفسه ولكنه تعدي علي بالضرب كنت ابكي امامه كالاطفال كي يتركني وشاني ، ولكن قلبه كان اشد قسوة من الحجاره لم يتعاطف معي وكان عازما علي الاستيلاء علي المال ، هددني بسلاح ابيض كان بحوزته وحاول الاعتداء علي به لاجباري علي اعطائه المال ولكنني وجدت نفسي اخذ منه السلاح الابيض واطعنه به حتي سقط علي الارض غارقا في دمائه .

واختتم المتهم : بعد ان شاهدته وهو جثه ملقاه علي الارض ، بكيت قليلا وتحدثت الي نفسي بانه لم يكن يوما سندا لي وان بقتلي له تخلصت من مضايقاته للابد .

 تلقى اللواء جمال الرشيدى مدير أمن القليوبية إخطارا من العميد عبد الله جلال رئيس فرع البحث الجنائى بورود بلاغ من الأهالى بوجود جثة أحد الأشخاص داخل شقتة بعقار سكنى بناحية شارع الوحدة المحلية  القلج دائرة المركز.

وأخطر اللواء هشام سليم مدير إدارة البحث الجنائى وانتقل العميد حازم عزت رئيس مباحث المديرية ومأمور وضباط وحدة مباحث المركز، وبالفحص تبين أن الشقة بالطابق الثالث من العقار مكونة من غرفتين وصالة ومطبخ وحمام ووجود جثة "محمد.ع" 54 سنة بدون عمل والسابق اتهامه فى 23 قضية "سرقة  وسرقة بالإكراه ومخدرات ونصب ومشاجرة وتدابير أمنية وسلاح وهروب من المراقبة ونشل"، مسجل شقى خطر، مسجى على ظهره بأرضية الصالة يرتدى كامل ملابسه ووجود متعلقاته الشخصية بجوارة، وبمناظرة الجثة تبين إصابتها بجرحين طعنيين غائرين بالرقبة من الجهة اليسرى واليمنى وسحجات بالوجة .

وباستكمال الفحص وتكثيف التحريات تبين أن المجنى علية مقيم بالشقة المشار إليها المملوكة لشقيقته رفقة شقيقه إسلام 49 سنة سائق والسابق اتهامه فى 6 قضايا.

وبتطوير مناقشة شقيق المجنى عليه أقر بارتكابه الواقعة على إثر حدوث مشادة كلامية بينهما بسبب قيام المجنى عليه بطلب مبلغ مالى منه قدره 800 جنية ورفضه منحة ذلك المبلغ كونه يرفض العمل، تطورت لمشاجرة قام على إثرها بالتعدى عليه بسلاح أبيض سكين محدثاً إصابته التى أودت بحياته وأضاف بتخلصة من السلاح المستخدم بإلقائة بأحد المصارف المجاورة لسكنة، جرى نقل الجثة لمشرحة مستشفى الصحة النفسية بالخانكة والتحفظ عليها تحت تصرف النيابه وتحرير محضر بالواقعه واخطار النيابه التي اصدرت قرارها بحبس المتهم 4 ايام علي ذمه التحقيقات .


اضف تعليقك

لأعلى