تحويل منازل الفقراء إلي تحف فنية باستخدام "الديكوباج" | الصباح
التي حددها رئيس الوزراء.. تعرف على مهام وزير الإعلام الجديدة     elsaba7     غير القابلة للتقسيم.. ترامب: القدس ستبقى عاصمة إسرائيل (فيديو)     elsaba7     مع الإعلان صفقة القرن دحلان يكتب لعبّاس: "مزّق أوسلو... أعلن الدولة ... وكن مع فلسطين نكون معك"     elsaba7     تحقيق.. حلقة سمك الأنفوشي معلم تاريخى من معالم الإسكندرية عمرها أكثر من ٢٠٠ عام في عالم النسيان( صور)     elsaba7     الخطيب يناقش تقرير وفد الأهلي عن فرع الأقصر بحضور شركة «إستادات»     elsaba7     البت فى 20 طلب تقنين تعدياتعلى الأراضى الزراعية بالغربية     elsaba7     ترميم أرضيات كورنييش الإسكندريه لإستعادة المظهر الجمالي (صور)     elsaba7     ضبط أدوية مهربة داخل صيدلية فى حملة مديرية الصحة بالغربية     elsaba7     التحقيق مع ٣ أطباء بسبب تغيبهم عن العمل بمستشفى حميات طنطا     elsaba7     قنصل فلسطين: التمسك بحقوق وثوابت شعبنا العربي الفلسطيني المتمثلة لحق عودة اللاجئين     elsaba7     أمين "المصريين" بالقليوبية عن ملتقى التوظيف بالمحافظة: يؤكد اهتمام الدولة بحل مشكلات الشباب     elsaba7     تواجد مندوب الحجر الصحي وفحص جميع السفن.. إجراءات احترازية للتصدى لفيروس كورونا بميناء الإسكندرية     elsaba7    

تحويل منازل الفقراء إلي تحف فنية باستخدام "الديكوباج"

نادية سلامة / 2019-12-06 20:18:38 / منوعات
فن الديكوباج

فن الديكوباج

تتسارع الفنون التشكيلة وتتطور بصورة مواكبة للعصر الحديث، ويعد فن "الديكوباج" أحد تلك الفنون السهلة، وهو يهتم بإستخدام خامات بسيطة وقديمة للحصول على لوحات فنية وتحف، ليخرج المنتج في شكل تحفة نادرة وفريدة خاصة فيما يتعلق بقطع الأثاث التي تبدو بظهر عالمي الصنع، بالإضافة للصناديق، والأطباق الخزفية التي تكتسب مظهرا فنيا يشبه الأعمال اليدوية الحرفية، ويمكن تطبيقها على أسطح كثيرة مختلفة مثل الخشب، أو الكرتون، المعدن، الفخار.

ويتفرع فن الديكوباج لثلاث أنواع هي تحت الفرنيش، تحت الزجاج، والديكوباج ثلاث الأبعاد أو الديكوباج البارز الذي يتم من خلال تركيب عدة طبقات من الرسمة الأصلية بحيث تلصق كل طبقة فوق الأخرى بطريقة متتالية حتى تعطي بروزاً للرسمة، وهو في حد ذاته فن يجمع بين عدة مهارات تتمثل في الطباعة و القص وتشكيل كل جزء على حدى ثم تجميع أو بناء الرسمة لإعطائها البروز حتي تكون واضحة، وذلك باستخدام مادة الفوم اللاصق من الجهتين او استعمال السيلكون المطاط.

 

طاقة نور.. هي مبادرة شبابية تعمل علي دمج الشباب في العمل التطوعي، لما لهم من دور فعال في عمل دورات تدريبية لمجموعة من الشباب من اجل إشراكهم في إنتاج تحف تباع من خلال معارض ويكون العائد لصالح الفقراء والمحتاجين وأيضا العمل علي تحويل منازل بعض الفقراء إلي مجموعة من التحف الفنية.

 

تقول "سها عادل" طالبة بكلية الفنون الجميلة، انه منذ بداية انضمامها للمبادرة تحاول الوصول للفتيات ذات المستوى المادي البسيط التي اقترب موعد زفافها وذلك بتحويل الأشياء البسيطة من الأساس وأدوات المطبخ بتزيينها بالرسومات ثلاثية الأبعاد، بأشكال مختلفة مما يضفي عليها مظهر متميز يشبة تلك الماركات الأروبية التي تقدم في الفنادق الكبري ويقوم بشراءها الأغنياء 

 

وهو ما أكدتة "عائشة هلال " طالبة بالمدرسة الزخرفية، التي قالت أن حلمها تحقق من خلال المبادرة التي جعلتها  تساعد بعمل فني متميز يسعد من حولها وبخاصة هؤلاء الذين لا يستطيعون شراء القطع المزخرفة من ادوات وأواني المنازل الحديثة.

وأضافت أنه بعد التحاقها بالمدرسة الزخرفية نظام الثلاث سنوات كانت مهمومة بشأن طبيعة عملها بعد التخرج، وأخذت تتسأل هل يضيع حلمها في الإبداع، فمن المعروف ان الفتيات التي تحصل علي نظام الثلاث سنوات تكون فرصة أستكمال الدراسة الجامعية تشبه المستحيل، لكن المبادرة فتحت ابواب جديدة امام ريشتها التي كثيرا ما كانت تداوم علي تحويل اواني منزلها إلي قطع فنية فريدة حتي ان الكثيرون من أقاربها يبهرون بصنعها .

 

وأشار "حسام لبيب" احد شباب المبادرة، ويعمل في مجال دهانات المنازل والمحال التجارية، إلى انه تعلم فن "الديكوباج" من خلال دورات وورش تدريبية في مدينته بعد ان زاد إلحاح المترددين عليه في إيطار عمله، فطالبوه كثيراً أن يخترع أشكال جديدة للرسم علي غرف النوم والكراسي.

 وتابع: "مبادرة طاقة نور كانت فرصة كبيرة لتحويل الكراسي القديمة وغرف النوم المهملة لأشكال فنية تواكب العصر".

 

أما "محمود عبدالعزيز"، مؤسس مبادرة "طاقة نور"، فقال ان من اهم أهداف المبادرة هو دمج الشباب في العمل التطوعي ليرفع من مستوي مهاراتهم العملية بانشاء دورات تدريبة، وتعد المبادرة فعلا حقيقيا وايضا إنسانيا من الدرجة الأولي.

 وأكد "عبدالعزيز" ان الدور الذي تقوم به المبادرة له اهمية كبري، إذ انها تخدم المحتاجين في المجتمع، فمن أهم أهداف المبادرة هو تقوية شعور الأنتماء للمواطن وأشراكهم في إنماء مجتمعاتهم وهي تأتي من قيم موجودة لدي الفرد لتشعره بالمسؤولية تجاه مجتمعه.


اضف تعليقك

لأعلى