بالمستندات.. وقائع إهدار المال العام فى الأوقاف | الصباح
رحيل والدة المستشار ايهاب الشريطي.. والعزاء الأحد بمسجد الشرطة بالتجمع الخامس     elsaba7     «أرابيسكا تياترن».. تعاون مصرى يبرز تفشى العنف ضد المرأة     elsaba7     أحمد البكري: موقف الاهلي في أفريقيا معقد.. وألي بادجي سيكون خليفة فلافيو     elsaba7     أهالى القليوبية يستغيثون بالمحافظ لإنقاذهم من كبارى المشاة     elsaba7     «ناهد» تتحدى الرجال فى صنعة «مبيض محارة» منذ ٢٥عامًا     elsaba7     إيمان الجابرى.. ترفع شعار «موتوسيكل للبنات فقط » لمواجهة التحرش     elsaba7     الجيش الليبى يتقدم فى معركة التحرير من «دواعش أردوغان»     elsaba7     رئيس شركة إيجيبت جولد فى حواره مع «الصباح» مصطفى نصار: انطلقت من خلال مبادرة السيسى لتعليم مهنة صناعة الذهب للأجيال الجديدة     elsaba7     6 بنود للاتفاق المبدئى حول قواعد الملء وتشغيل السد : بنود واشنطن.. مصير أزمة سد النهضة فى ظل اتفاق «ترامب »     elsaba7     قوائم انتظار واستهانة بأرواح المواطنين وسوء تعامل:«حياتهم فى خطر».. أوجاع المحرومين من التأمين الصحى     elsaba7     بعضها يعرض علاقات جنسية وأرباحًا مالية..شركات تبيع الوهم للمصريين لعلاج تأخر الإنجاب     elsaba7     الخالدون فى الذاكرة ..سلام على أرواحكم الطاهرة شهداء الشرطة الأبرار     elsaba7    

بالمستندات.. وقائع إهدار المال العام فى الأوقاف

فاطمه خالد / 2019-12-04 00:26:52 / سياسة
وزير الاوقاف

وزير الاوقاف

>>إنشاء دار مناسبات ملحقة بمسجد «العشماوى» على الورق فقط

 يبدو أن مسلسل الفساد وإهدار المال العام لن ينتهى داخل الأوقاف، حيث قامت الوزارة عام 2006 بصرف مبلغ 800 ألف جنيه لإحلال وتجديد مسجد وضريح سيدى محمد العشماوى، وبناء دار مناسبات ملحقة بالمسجد، إلا أنه لم يتم بناء دار المناسبات حتى الآن، رغم مضى أكثر من 14 عامًا، وتم إحلال وتجديد المسجد على نصف المساحة الأصلية المخصصة له، مما يعد إهدارًا جسيمًا للمال العام وجريمة فى حق بيوت الله.

 جابر الخولى، المفوض من وزارة الأوقاف لبناء دار المناسبات بالجهود الذاتية، قال إنه فى عام 1998 تم التفكير فى إحلال وتجديد مسجد وضريح سيدى محمد العشماوى الكائن بقرية البتانون مركز شبين الكوم بالمنوفية، واستمر بناؤه 8 أعوام بموازنة 598 ألف جنيه، وذلك لإعادة بناء المسجد والضريح الملحق به ودار المناسبات تحت إشراف وزارة الأوقاف.

وأضاف: «فى عام 2005 تم صرف مبلغ إضافى من ميزانية الوزارة يقدر بـ300 ألف جنيه كمصاريف إضافية وبالتالى يصبح إجمالى ما تم صرفه على إعادة إحلال وتجديد المسجد 808 ألف جنيه، على الرغم من أن المساحة المحددة للبناء تم التعدى عليها وبناء المسجد على نصف المساحة المخصصة له، كما كانت مواد البناء رخيصة إلى حد كبير بالمقارنة بأسعار اليوم، وتم افتتاح المسجد عام 2006 فى عهد الدكتور حمدى زقزوق وزير الأوقاف الأسبق، ولم يتم بناء دار المناسبات كما هو موضوع بخطه الوزارة».

وأشار إلى أنه تم إحالة المهندس المشرف والمستلم فى ٦/٦ /٢٠٠٦ للتحقيق، وذلك لعدم تنفيذ الرسومات المشهرة وأيضًا لعدم بناء الضريح كما كان، وعدم بناء دار المناسبات، مع العلم بأن المساحة الواضحة أعلاه تسمح ببناء المسجد ودار المناسبات، وهى ٥٣٨.٨٣م، ومساحة المسجد ٢٧٤ م٢ فقط.

وتابع «الخولى»: «فى عام 2015 تقدمت بمذكرة رسمية لوكيل وزارة الأوقاف للشؤن الهندسية المهندس مرسى البحراوى، لبناء دار المناسبات بالجهود الذاتية، فأكد لنا أنه سيتم وضعها فى خطة الوزارة الاستثمارية، إلا أننا فوجئنا بالمهندسة منال فاروق فى لجنة الشؤن الهندسية بالوزارة، تؤكد أن دار المناسبات تم بناؤها بالفعل عام 2006 ضمن خطة إحلال وتجديد المسجد، وتم صرف مبلغ إضافى 527 ألف جنيه، وهو أكثر من المبلغ المتفق عليه أثناء التعاقد لبناء المسجد ودار المناسبات، وعلى الفور قامت لجنه الشئون الهندسية بمراجعة الميزانية الخاصة لوزارة الأوقاف، وكشف النقاب عن حقيقة الواقعة، حيث تم البناء على الورق فقط».

وأوضح أنه فى عام 2018 تقدم بشكوى رسمية لمركز مدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفيه، بتزكية من المحافظ السابق اللواء سعيد عباس بعد أن تم شرح له الموقف تفصيليًا، وتتضمن الشكوى سرقه وإهدار المال العام وعدم بناء دار المناسبات الموضوعة على خطة الوزارة الاستثمارية، رغم صرف مبالغ مالية كبيرة لبنائها وتجديدها، وعلى الفور قام محافظ المنوفيه السابق بتحويل الشكوى إلى لجنة التفتيش المالى والإدارى للمحافظة، وتم تشكيل لجنة ضمت كلًا من مديرية إسكان المنوفية، وإدارة الشئون القانونية بالمحافظة، ولجنة التفتيش المالى والإدارى بالمحافظة، ومديرية أوقاف المنوفية، وأسفرت تحريات اللجنة عن ثبوت واقعة إهدار المال العام فى مسجد سيدى محمد العشماوى، فهناك مساحة مهدرة لم يتم بناؤها ودار مناسبات تم بناؤها وتدشينها على الورق فقط».

وتم رفع الشكاوى لمكتب وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة، فقامت الوزارة بالتحقيق فى الواقعة، وانتهى التحقيق فى إبريل الماضى بإحالة المهندس المشرف والمستلم لأعمال إحلال وتجديد المسجد للتحقيق فى النيابة الإدارية، وذلك لعدم تنفيذ الرسومات وعدم إحلال وتجديد الضريح وعدم بناء دار المناسبات رغم صرف أموال على بنائهما.


اضف تعليقك

لأعلى