"اليوم العالمي للعنف ضد المرأة".. من أين جاءت الفكرة؟ (فيديو) | الصباح
بمناسبة الإحتفال بعيد الشرطة الـ 68 .. الإفراج بالعفو عن 2957 والإفراج الشرطى عن 498 من نزلاء السجون     elsaba7     الشرطة والشعب يحتفلون بعيد الشرطة بجميع ميادين الجمهورية (صور)     elsaba7     الإفراج عن 3455 من نزلاء السجون بمناسبة عيد الشرطة     elsaba7     محمد مخلوف يكتب: 25 يناير.. هتف المصريون "يا عزيز كبة تاخد الإنجليز"     elsaba7     محافظ الغربية يضع إكليل الزهور على النصب التذكاري لشهداء الشرطة     elsaba7     مرور الغربية يوزع الورود وأعلام مصر على المواطنين بطنطا     elsaba7     خبير التجميل اللبناني بوب بري يشارك نجوم هوليوود في عمل جديد     elsaba7     أسرة الشهيد عمرو وهيب: "فخورين به وباستشهاده وهنكمل مسيرته"     elsaba7     بتكلفة 2 مليار جنيه.. وزارة النقل تبدأ تطوير شبكة الطرق المحلية في 11 محافظة     elsaba7     ريال مدريد يضع شرطا لانتقال إيسكو إلى ليفربول     elsaba7     الارصاد: طقس اليوم شديد البرودة.. والصغرى بالقاهرة 7 درجات     elsaba7     مصدر أمني : مصطفى النجار هارب من حكم بالحبس ٣ سنوات بتهمة اهانة القضاء     elsaba7    

"اليوم العالمي للعنف ضد المرأة".. من أين جاءت الفكرة؟ (فيديو)

عادل نصار / 2019-11-25 22:52:01 / منوعات
امرأة تجمع بين زوجين

امرأة تجمع بين زوجين

قالت الدكتورة أشجان نبيل ، استشاري العلاقات الانسانية ، إن فكرة العنف ضد المرأة بدأت في أوروبا مع ظهور الحركات النسوية، حيث إن الحركات النسوية قامت على أهداف صحيحة ولكن أساس خاطئ، لأن أهداف هذه الحركات هو أن المرأة كانت مضطهدة ولم تأخذ حقها في التعليم والصحة وغرها، بينما أساس هذه الحركات كانت تهدف للتمييز بين الجنسيين.

وأضافت "نبيل"، خلال حوارها في برنامج "رأي عام"، مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، على شاشة "TeN"، أن الحركات التنويرية التي دخلت مصر في التسعينيات هي وراء القضاء على ظاهرة الفتيات المحرومة من التعليم وختان الإناث وحرمان المرأة من الميراث، مستطردة: " دلوقتي السيدات واخده حقهم في التعليم وتسافر وتيجي ده كان عيب زمان، دلوقتي بقت في مناصب كثيرة ومتعددة، ولها صوت وليها تمثيل في البرلمان وفي الحكومة".

 

وأشارت إلى أن مفهوم العنف ضد المرأة يتم تفسيره بين المواطنين بطريقتين لا ثالث لهما، الأول تعرض المرأة للضرب من زوجها رغم أنها قد تتعرض للضرب من شقيقها أو والدها، والتفسير الثاني هو التحرش الجنسي، مضيفة :" التفسيرات دي خلقت نوع من العنصرية، احنا لما مميزنا طرف عن طرف القضية فقدت معناها العنف موجود في كل العالم".

 

وتابعت: "فرنسا من الدول المتقدمة أهي والسلوك فيها حضاري كل 7 دقائق يتم اغتصاب سيدة في فرنسا، العنف مش في مصر بس، احنا بنشوفه اوفر لأننا في الدول العربية الأكثر كثافة في المنطقة العربية".

 


اضف تعليقك

لأعلى