الفحام: مصر نجحت في 30 يونيو في وقف هذا المخطط الإخواني الذي كان يهدف إلى العصف بكل دول المنطقة | الصباح
الحماية المدنية تسيطر على حريق نشب بإحدى السيارات داخل نفق الأزهر     elsaba7     باحث سنغالي: مصر تلعب دورا محوريا فى قيادة إفريقيا الجديدة     elsaba7     باحث سنغالي: قارة إفريقيا تمتلك خطة لجذب الاستثمارات و 60% من أراضي القارة قابلة للزراعة     elsaba7     راضي شامخ يوضح شروط التقدم لشغل المناصب القيادية بالإدارة المحلية     elsaba7     مثقفون وفانونون وسياسيون فلسطينيون يطالبوا بوقف تداول أوبريت "ملاك السلام"     elsaba7     تامر حسني يدخل "جينيس ريكورد" ويحصل على لقب أفضل فنان مؤثر في العالم (فيديو)     elsaba7     بعد موسوعة جينيس ريكورد العالمية.. تامر حسني تاريخ ملئ بالإنجازات     elsaba7     مرفت السنباطي  تكتب: سباق انتخابات النواب والشيوخ     elsaba7     بسبب 800 جنيه ..سائق يذبح شقيقه لرفضه البحث عن وظيفه     elsaba7     بعد عامين من السيطرة والاحتكار..غول الاخفاق يضرب محمد صلاح وطارق حامد في عام الحزن     elsaba7     مرضى القصر العيني يشتكون لوزيرة الصحة: "الغلبان مالوش مكان في المستشفى"     elsaba7     تاجر يذبح زوجته بالهرم بسبب الغيرة ومصروف البيت     elsaba7    

الفحام: مصر نجحت في 30 يونيو في وقف هذا المخطط الإخواني الذي كان يهدف إلى العصف بكل دول المنطقة

الدكتور محسن الفحام عضو هيئة التدريس بأكاديمية الشرطة

الدكتور محسن الفحام عضو هيئة التدريس بأكاديمية الشرطة

عقدت مدرسة الظاهر الثانوية العسكرية، ندوة تثقيفية للطلبة للحديث عن استهداف الشباب وحروب الفتن والشائعات وكيفية مواجهتها، وحاضر في الندوة اللواء الدكتور محسن الفحام عضو هيئة التدريس بأكاديمية الشرطة ومساعد رئيس حزب حماة الوطن للتدريب والتثقيف السياسي.

وقال اللواء محسن الفحام، يجب التصدي لمحاولات اختراق الدولة المصرية من أي محاولات خارجية أو داخلية تهدف إلى إسقاطها أو زعزعة الأمن والاستقرار بها، مضيفًا أن حروب الجيل الرابع والإرهاب وجهان لعملة قبيحة واحدة، فهما من نوعية الحروب غير المتماثلة التي لا تكون بين جيش وآخر، لكن ثمة اختلافات أيضاً فيما بينهما، ففي الوقت الذي تتسم فيه حروب الجيل الرابع بأنه لا توجد فيها حروب أو قتال من أي نوع، وتعتمد على فكرة التدمير الذاتي للشعوب، فإن الإرهاب يكون ناتجاً عن قيام جماعات أو أفراد بارتكاب أعمال عنف وتخريب.

وأوضح الفحام أن السمة المشتركة فيما بينهما أن الدول التي تواجه هذه النوعية من الجرائم إنما تواجه عدواً خفياً يرتكب أقذر الجرائم وأبشعها باستخدام الأكاذيب والفتن والمؤامرات في حروب الجيل الرابع، واستخدام الأساليب نفسها أيضاً للقيام بعملية "غسل مخ" بعض الأفراد أو الجماعات لتجنيدهم، من أجل هدم مقومات الدول، وكياناتها من خلال القيام بالعمليات الإرهابية القذرة.

وأشار إلى أنه للأسف الشديد نجح الإرهاب بالتحالف مع من يقف وراء حروب الجيل الرابع في إشعال الفوضى في المنطقة، ووصل الأمر إلى إسقاط وتدمير كيانات بعض الدول كما حدث في سوريا وليبيا واليمن والصومال والعراق، ولا تزال مخططات التآمر تعمل بقوة لإسقاط باقي دول المنطقة.

وأكد أن مصر نجحت في 30 يونيو في وقف هذا المخطط الإخواني الشيطاني الذي كان يهدف إلى العصف بكل دول المنطقة وعلى رأسها مصر بوصفها "الجائزة الكبرى"، ونجح الشعب المصري بالتعاون مع جيشه وشرطته في وقف هذا الزحف الشيطاني الرهيب، وإنقاذ مصر من ذلك المخطط، ومنع استكمال تدمير باقي دول المنطقة.

وتابع أن هذه "اللطمة" العنيفة التي وجهها الشعب المصري وجيشه وشرطته لهذا المخطط جعلته مستهدفاً بضراوة ممن يقفون وراء حروب الجيل الرابع بهدف العودة مرة أخرى إلى إغراق المنطقة في الفوضى والعنف.


اضف تعليقك

لأعلى