تزامنًا مع اليوم العالمى للسكر.. «الأعشاب » ملاذ المرضى للهروب من «السكر » | الصباح
متطوعو الأمم المتحدة يحتفلون باليوم العالمي للتطوع في جامعة المستقبل (صور)     elsaba7     جراح يعيد كف مريضة إلى الحياة بعد فرمها..صور     elsaba7     أمين "المصريين" بكفر الشيخ عن فيديو رقص طلاب خلف معلمة: واقعة مؤسفة     elsaba7     برلماني: توصيل المياه للمناطق المحرومة في قويسنا وبركة السبع بالمنوفية     elsaba7     بالمستندات أكاذيب أيمن نور بشأن شراء فيلا جديدة في اسطنبول     elsaba7     أحمد موسي يشكر وزير التنمية المحلية .. «معلش هتتعب معانا الفترة الجاية»     elsaba7     رئيس مياه القاهرة : تقسيط قيمة العدادات لسكان المرج .. «وما بيشربوش مية مجاري»     elsaba7     إعلامي يطالب بفتح تحقيق في واقعة هجوم إذاعة القرآن على "ممالك النار"     elsaba7     تفاصيل اجتماعات مجلش شورى الإخوان لحسم مرشح الرئاسة     elsaba7     خاص | فيديو رئيس وفد الإعلام الكويتي القمة استثنائية لحل الخلافات الخليجية     elsaba7     ضبط طن كاتشب فاسد فى حملة تموينية بالغربية     elsaba7     التحقيق مع أمام وخطيب لتفسيره أيات القرأن الكريم بطريقة خاطئة بالغربية     elsaba7    

تزامنًا مع اليوم العالمى للسكر.. «الأعشاب » ملاذ المرضى للهروب من «السكر »

الدكتور احمد السبعاوي

الدكتور احمد السبعاوي

>>السبعاوى: التدواي بـ"الأعشاب الطبيعية" يؤدي إلى كوارث صحية >>أستاذ القومي لأمراض السكر: العادات الغذائية الخاطئة سبب فى انتشار المرض

فى اليوم العالمى لداء "السكري"، يبحث ملايين المرضى يوميًا عن علاج نهائي لهذا المرض، ما يدفعهم إلى البحث عن أي دواء، على الرغم من التحذيرات التى يطلقها الأطباء والجمعيات والمعاهد المتخصصة.

حلم الوصول إلى علاج نهائي، دفع بالمرضى إلى البحث عن الأعشاب والمشروبات الطبيعية، مثل "القرفة" و"الزنجبيل" و"الترمس" لهزيمة المرض، وفى النهاية يتعرضون لمشاكل كثيرة فى الكلى والقدم والقلب.

من جانبه، أكد الدكتور أحمد السبعاوي، أخصائي الغدد الصماء والسكر بالمعهد القومي لأمراض السكر، أنه من غير الممكن الاعتماد على الأعشاب فقط في علاج السكر، موضحًا أن إهمال العلاج التقليدي سيتسبب فى حدوث كوارث.

وتابع في تصريحات لـ"الصباح"، أن جرعات الأنسولين الكبيرة، لا تدل على أن حالة الشخص خطيرة، مشيرًا إلى أن الجرعة تحسب مبدأيًا بحسب الوزن، مضيفًا أن ممارسة الرياضة كذلك لا يمكنها تخفيض السكر مع كل المرضى.

وقال إن هناك بعض الأشخاص، ترفع الرياضة نسبة السكر لديهم، وآخرون لا، مصرحًا بـ" أنه يجب على المريض قياس السكر ومعرفة النتيجة، وعند الهبوط المتكرر للسكر عليه الإقلال من العلاج والاطمئنان على الكلى".

وقال إن هناك بعض المعتقدات الخاطئة عن مرض السكر ، حيث إن الكثيرين يرددون بعض المقولات الخاطئة عن المرض، مثل أنه مرض معدي وهذا غير صحيح ، مؤكدًا أن السكر ناتج عن خلل يصيب البنكرياس وليس معديًا.

وأضاف "السبعاوى" أن هناك اعتقاد بأن من أسباب الإصابة بالسكري هي التعرض لصدمة أو ضغط نفسي حاد، مشيرًا إلى أن هذه الحالات لاتؤدي للإصابه بالمرض، ولكن ينتج عنها إفراز هرمونات مثل "الأدرينالين والكورتيزون" التي بدورها ترفع السكر مما يؤدي لظهور المرض في هؤلاء الذين يعانون من عوامل مساعده في الإصابة مثل السمنة والوزن الزائد.

وأوضح، أن المرأة المصابة بالسكر تستطيع الزواج وإنجاب أطفال أصحاء بشرط ضبط معدل السكر لديها، مضيفًا أن مقولة "تناول جرعة أكبر من العلاج يسمح لنا بتناول كمية أكبر من الطعام"  خاطئة.

ولفت إلى أن السبب فى انتشار السكر من النوع الثانى بين الأطفال، هو العادات الغذائية الخاطئة، مشيرًا إلى أن احتمالية الإصابة بالسكر تزيد خاصة في النوع الثاني، ولكن عدم وجود عامل وراثي لا ينفي احتمالية الاصابه بالسكر، مشيرًا إلى أن كل شخص يتم تحديد نظام غذائي له بحسب وزنه وطبيعه عمله وحالته الصحية.

وذكر أن مريض السكري ليس ممنوعًا من الحلويات والسكريات والعصائر،  بل يمكنه التذوق دون الإكثار منها، مشيرًا إلى أن السكر قد يصيب الأطفال والكبار.


اضف تعليقك

لأعلى