سفير مصر في إلمانيا: سيتم توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم خلال زيارة الرئيس لبرلين | الصباح

سفير مصر في إلمانيا: سيتم توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم خلال زيارة الرئيس لبرلين

الرئيس السيسي

الرئيس السيسي

قال السفير المصرى لدى المانيا خالد جلال،إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى برلين هامة جدا بالنظر إلى جدول أعمالها، لافتا إلى أنها ذات شقين أولهما: المشاركة فى قمة ألمانيا - أفريقيا فى إطار المبادرة الألمانية لمجموعة العشرين، وثانيهما: عقد مائدتين مستديرتين مع ممثلين عن الشركات الألمانية التى تحرص دوما على الالتقاء بالرئيس للاستماع إلى رؤيته لعملية التنمية الاقتصادية فى مصر .

 

وأكد السفير خالد، أن الرئيس السيسى سيكون له عدة لقاءات مع المسؤلين الألمان حيث يلتقى مع المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل والرئيس الألمانى فرانك فالتر شتاينماير، فضلا عن لقائه برئيس البرلمان الألمانى، وعدد من الوزراء والشركات العاملة فى مصر .

 

 

وأضاف، أنه سيتم التوقيع على عدد كبير من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم سواء فى الجانب الحكومى، وسيتم التوقيع على اتفاقيات التعاون المالى الفنى لـ2017 و2018 و2019، لافتا إلى أنه سيتم التوقيع أيضا على مشروع التعاون ما بين وزارتى الآثار فى مصر والجمعية البوسية للتراث وهو عبارة أن البرلمان قدم 12 مليون يورو لتحديث المتحف الأتونى بالمنيا، كما سيتم التوقيع على مشروع (كارشر) لمعدات وآلات تنظيف الشوارع وسيتم التوقيع على 7 اتفاقيات هامة فى إطار التعاون المصرى الألمانى أثناء زيارة الرئيس لبرلين .

 

 

وتابع السفير "إنه سيتم الترحيب بالرئيس السيسي ليس فقط كرئيس لمصر ولكن أيضا كرئيس للاتحاد الأفريقى وإعطائه أولوية فى جميع الفعاليات التى تتضمنها الزيارة وهذا الأمر تقديرا لمصر ودورها على مختلف الأصعدة" .

 

 

كان الرئيس السيسي قد توجه اليوم الأحد إلى العاصمة الألمانية برلين، للمشاركة فى اجتماعات مجموعة العشرين وأفريقيا.

 

 

وقال السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية - فى تصريح اليوم - إن مبادرة قمة العشرين وأفريقيا تهدف إلى دعم التعاون الاقتصادى بين أفريقيا ودول مجموعة العشرين، من خلال مشروعات مشتركة تسهم فى الإسراع بوتيرة النمو فى القارة السمراء، وهي المبادرة التي أطلقتها ألمانيا الاتحادية عام 2017 خلال رئاستها لمجموعة العشرين بهدف دعم التنمية فى البلدان الأفريقية وجذب الاستثمارات إليها.

 

 


اضف تعليقك

لأعلى