د. مجدي حسن: هيمنة "الزراعة" على حساب التعويضات يدمر الصناعة | الصباح
"المصريين": الضربات الاستباقية للأمن الوطني تُحبط مخططات الإخوان الإرهابية     elsaba7     محافظ الغربية : أعداد دراسة تفصيلية لتطوير المناطق الأثرية بقرية صالحجر     elsaba7     ضبط أدوية مهربة داخل صيدلية بأحدى قرى مركز طنطا     elsaba7      لطيفة تغني "أخبروني" لنزار قباني والموسيقار طلال     elsaba7     انطلاق "لص بغداد" فى جميع دور العرض وسط اشادات واسعة من الجمهور     elsaba7     بسبب الأهمال .. أستبعاد مديرة إدراة المواد البشرية بمجلس مدينة السنطة     elsaba7     العثور على طفلين حديثى الولادة بالطريق العام بزفتى     elsaba7     بالأسماء الداخلية تضبط ٧ أشخاص تابعين لحركة حسم خططوا لاستهداف البلاد في ٢٥ يناير     elsaba7     وزير الطيران المدني يستقبل سفير ألمانيا بالقاهرة واستئناف خط دوسلدورف الصيف القادم     elsaba7     مسئول تخزين الأسلحة في حسم: خططنا لتنفيذ عملية إرهابية كبيرة فى ذكرى 25 يناير     elsaba7     بايرن ميونخ يضم ألفارو أودريوزولا     elsaba7     القبض على عناصر من حسم الإرهابية بينهم منفذو العملية الإرهابية بطوخ     elsaba7    

د. مجدي حسن: هيمنة "الزراعة" على حساب التعويضات يدمر الصناعة

الدكتور مجدي حسن رئيس الشركة الدولية للتبادل التجاري الحر IFT - avial

الدكتور مجدي حسن رئيس الشركة الدولية للتبادل التجاري الحر IFT - avial

اتهم الدكتور مجدي حسن رئيس الشركة الدولية للتبادل التجاري الحر IFT - avial ، وزارة الزراعة بعدم الحفاظ على الثروة الداجنة المصرية، والتسبب المباشر في خضوع "المستحضرات العلفية" لضريبة القيمة المضافة.

مطلوب تشريع برلماني لتعديل قرار إنشاء اتحاد منتجي الدواجن

طالب عضو مجلس إدارة اتحاد منتجي الدواجن، بضرورة انتزاع الاتحاد من تحت مظلتها، كونها لم تنجح طوال عقود مضت في تطويع البحث العلمي لخدمة تطوير الصناعة.

وقال "حسن" في تصريحات صحفية، إنه كعضو في مجلس إدارة اتحاد منتجي الدواجن، طرح أمام مجلس الاتحاد اقتراحا باللجوء للبرلمان المصري لتعديل قانون إنشاء الاتحاد، وتعديل لائحة تأسيسه، لغرض انتزاعه من هيمنة الوزارة، وتحرير حساب تعويضات الأمراض الوبائية منها، ليتثنى الإنفاق منه على الأوجه التي أنشئ هذا الحساب من أجلها، حيث يتم تمويله يوميا من رسوم تفرض على جميع مكونات ولوازم الصناعة، وتقدر حصيلته الحالية بأكثر من مليار جنيه.

وأوضح حسن أن الوزارة بما تملكه من تبعية معاهد بحثية ومعامل مرجعية وهيئة خدمات بيطرية، وقطاع فني وإداري للثروة الحيوانية، فشلت في وضع خريطة وبائية تتعلق بأمراض الدواجن والمواشي والأسماك، "ولم تستثمر الكفاآت البشرية العلمية والبحثية في كليات الطب البيطري في الجامعات المصرية، لهذا الغرض، أو غيره من أهداف تنمية الثروة الحيوانية.

وبخصوص القيمة المضافة على المستحضرات العلفية، أهاب مجدي حسن بالمركز الإقليمي للرقابة على الأغذية والأعلاف، التابع لوزارة الزراعة، بالتدخل المباشر لمنع فرض ضريبة على حلقة من مكونات الأعلاف، على الرغم من أن العلف كله معفى من الضرائب وكافة الرسوم الجمركية، "لما يملكه المركز من قامات فنية خبيرة، تسطيع تفسير فقه القرارات أمام وزارة المالية.

ولفت حسن النظر إلى ضرورة اضطلاع المركز بتفسير مصطلح "المستحضرات العلفية"، وتوصيفه بأنه ليس سوى "إضافات الأعلاف"، المعرّفة بقرارات وزارية سابقة، ثم عرضها على وزير الزراعة لتعديل قرار وزاري سابق يتعلق بهذا البند، كي تتم مخاطبة "البحوث الضريبية" بشأنه، "وهو الأسلوب القانوني الوحيد لإلغاء قرار خضوع أي مكوِّن علفي لأي بند ضريبي.

كانت وزارة المالية قد أصدرت قرارا في الأول من سبتمبر 2018 بخضوع بند "مستحضرات علفية" لضريبة القيمة المضافة بنسبة 14٪، بأثر رجعي من 2017، مما يرفع التكلفة الإجمالية للأعلاف، وبالتالي تكلفة إنتاج الدواجن، وما يتبعه من زيادة سعرية على المستهلك، أو خسارة جديدة للمربين.

وتمثل إضافات الأعلاف، أو المستحضرات العلفية، 20٪ من تكلفة الأعلاف، ما يعني إضافة أعباء جديدة على صناعة الدواجن.


اضف تعليقك

لأعلى