الجامعة البريطانية تناقش الإصدار الثاني لرؤية مصر ٢٠٣٠ مع وزارة التخطيط | الصباح
عمرو حسين هندي أمينا لتنمية الموارد الاجتماعية في حزب مستقبل وطن     elsaba7     كلية النصر بالمعادى تفوز بالمركز الأول فى اعتماد الجودة الدولية لـمدة ٣ سنوات     elsaba7     خلال لقائه بوزير الداخلية ..وزير الدفاع والامن بجمهورية تشاد يشيد بجهود الداخلية المصرية المبذولة في ترسيخ مناخ الأمن والاستقرار بالبلاد     elsaba7     الفلسطينية آية مصري في أسبوع الموضة العربي بنيويورك 2020 (صور)     elsaba7     أنتحار طالبة تناولت حبوب الغلال السامة بالغربية     elsaba7     النيابة تحقق فى انتحار شاب بسبب مروره بأزمة نفسية     elsaba7     قرد وخنزير.. استنساخ أول حيوان هجين في العالم     elsaba7     جراحة نادرة تنقذ حياة مصاب بأنفجار الشريان الأورطى بمستشفى جامعة طنطا     elsaba7     نور اللبنانية: أتمنى العودة للأدوار الكوميدية واختار أعمالي بعناية     elsaba7     بالصور.. السيسي يمنح منتخبات الاسكواش والكاراتية والأولمبي وسام الرياضة     elsaba7     النواب الأمريكي يصوت لحل الدولتين.. ويؤكد: سياسات ترامب ونتنياهو خالفت القانون الدولي     elsaba7     طهران تعلن إطلاق سراح عالم إيرانى بعد قضاء عام فى السجون الأمريكية     elsaba7    

الجامعة البريطانية تناقش الإصدار الثاني لرؤية مصر ٢٠٣٠ مع وزارة التخطيط

.

.

في إطار توعية الشباب بأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة ورؤية مصر ٢٠٣٠، قام قسم إدارة الأعمال بكلية الإقتصاد والعلوم السياسية وإدارة الأعمال بالجامعة البريطانية بالتعاون مع وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، بتنظيم ملتقي لطلبة وطالبات الكلية، لعرض وشرح إستراتيجية مصر ٢٠٣٠ وما شهدته من تطورات حتي الآن، بالإضافة لإستعراض تطور أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وعقدت الندوة التي أشرف على تنظيمها دكتورة هاديه فخر الدين الأستاذ بقسم إداره الأعمال ودكتورة صفاء عبد الرحيم شعبان الأستاذ المساعد بقسم إداره الأعمال، وتحت رعاية الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية في مصر، وبحضور الدكتورة ودودة بدران عميد كلية الإقتصاد والعلوم السياسية وإدارة الأعمال، وأعضاء هيئة التدريس بالكلية.

وإستعرضت الدكتورة هويدا بركات رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، أجندة مصر ٢٠٣٠، حيث تناول الملتقي العديد من المناقشات بين طلبة الجامعة والقائمين على الندوة التي أثمرت عن العديد من المقترحات والتوصيات المستقبلة.

. وقالت الدكتورة هويدا بركات :" إذا تم الأخذ بالمعنى العلمى للتنمية المستدامة، فهى تعنى الإستمتاع بموارد الطبيعة دون المساس بحق الأجيال القادمة، ولكن إذا تم ترجمة هذا المعنى فى حياتنا اليومية فهى تعنى إصلاح صنبور المياه وغلق التكييف عند الخروج من الغرفة وإطفاء الإضاءة غير المستخدمة وعدم إلقاء القمامة وغيرها من السلوكيات اليومية".

  وأضافت بركات :" من منطلق الإيمان بأن التنمية المستدامة هى منهج أخلاقى وممارسة يومية لكل مواطن، تم إطلاق الإستراتيجية بشكل تشاركى منذ إصدار نسختها الأولى فى فبراير 2016، وحتى تم إطلاق إصدارها الثانى والمتمثل فى تحديثها خلال إبريل الماضى".

واشارت إلى أن كلمة استراتيجية تعنى دولة، والدولة ليست حكومة فقط، وإنما هى حكومة وشعب ومجتمع مدنى وقطاع خاص وإعلام وشباب ومرأة وذوى الاحتياجات الخاصة، لذلك فهي أسلوب حياة ونحن جميعاً نتشارك فيه.

وأوضحت رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط، أن التنمية المستدامة، تعد مسؤولية كاملة عائدة بالفائدة على الجميع، ولكن بشرط أن يطبقها الجميع فى كل سلوكيات حياته، لافتة إلى أن إستراتيجية التنمية المستدامة لها ثلاثة أبعاد لا يمكن فصلها، وهى بعد إقتصادى، وبعد إجتماعى، وبعد بيئى، موضحة أنه لا يمكن فصلها لأن أي خلل يحدث فى أى بعد من تلك الأبعاد سوف يؤثر بالتأكيد على البعدين الآخرين.

وأكدت بركات أن التنمية المستدامة هى أن تكون بلدك إختيارك فى الحياة، لذا يجب أن أحصل على حقى وأفكر فى حقوق من هو بجانبى أيضاً، مما يعني أنها إتحاد الجميع.


اضف تعليقك

لأعلى