دكتور كاستيلو قرنق يناشد المجتمع الدولي لمساعدة شركاء السلام في تطبيق اتفاقية السلام | الصباح
وائل نجم: الخطوط مجهولة الهوية تُمثل تهديدا أمنيا للمجتمع     elsaba7     وزير الداخلية في اسوان للوقوف على محاور الخطة الأمنية الشاملة التى أعدتها الوزارة لتأمين فاعليات منتدى أسوان(صور )     elsaba7     أبو العطا: زيارة رئيس جنوب أفريقيا لمصر تعكس خصوصية العلاقات بين البلدين     elsaba7     تعرف على موعد تحريك أسعار تذاكر القطارات المكيفة (فيديو)     elsaba7     خبير لبناني: انقسامات جوهرية بين قوى الحراك.. والأجندة الأمريكية حاضرة في المشهد     elsaba7     عمود أنارة متهالك شكوى أهالى قرية ميت عساس بالغربية     elsaba7     عبد المنصف: التعليم أول خطوات القضاء على الإرهاب     elsaba7     رنا نجم: التحول الرقمي يقلل 2 مليار جنية في ميزانية الدولة (فيديو)     elsaba7     فى ختام مهرجان الوان بشرم الشيخ.. شاهيناز تتألق بأجمل أغانيها وتكريم محمد جمعه     elsaba7     وزير الخارجية السعودي: القمة ناقشت قضايا اقليمية ودولية     elsaba7     سحر شعبان: توجهه نصيحتها للشباب لابد أن يكونوا محددين الأهداف و "دور المجتمع في مكافحة العنف ضد المرأة"     elsaba7     "سليم" مديرًا لمستشفى جامعة طنطا التعليمى     elsaba7    

دكتور كاستيلو قرنق يناشد المجتمع الدولي لمساعدة شركاء السلام في تطبيق اتفاقية السلام

رئيس الحركة الوطنية لجنوب السودان الدكتور كوستيلو قرنق

رئيس الحركة الوطنية لجنوب السودان الدكتور كوستيلو قرنق

أثنى الدكتور كاستيلو قرنق رينج رئيس الحركة الوطنية لجنوب السودان الموقعة على اتفاقية السلام على نتائج القمة الثلاثية في عاصمة أوغندا ،كمبالا الذي جمع رئيس دولة اوغندا يوري موسفيني ورئيس مجلس السيادي السودان الفريق اول عبدالفتاح البرهان ورئيس جمهورية جنوب السودان الفريق سلفاكير ميارديت في وجود نائب الرئيس الكيني السابق ومبعوث دولة كينيا لجنوب السودان مستر كالونزو مسيوكا التي ادت الى تمديد فترة ماقبل الأنتقالي لمدة مئة يوم .

واعتبر الدكتور كاستيلو قرنق أن هذا النتيجة قراراً حكيماً لأنها لا تستثنى أحداً ،إذ إن تكوين الحكومة في مواعيدها كان قد تؤدي الى تخلف الحركة الشعبية في المعارضة ، بعد رفضهم المشاركة في حال تشكيلها في موعدها ، والمجتمع الدولي كان سيتخذ هذا التخلف زريعا في عدم مساعدة حكومة الوحدة الوطنية .

وارى بأن قبول الرئيس سلفاكير لهذا التغيرات الأخيرة لا يمكن ان يعتبر ضعف لأن الهدف الاساسي هو الوصول الى الأجماع الوطني لإنهاء الجمود في تطبيق الأتفاقية وإنهاء حالة اللا حرب واللا سلم الحالية، والمنتصر هو أولاً واخيراً في الاتفاقية كمبالا هو شعب جنوب السودان.

وناشد دكتور كاستيلو قرنق المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي الذي طالب اعضاءه اثناء زيارتهم الى جوبا في سبتمبر الماضي بتكوين الحكومة في موعدها إن ياتوا بكل ثقلهم لمساعدة في تنفيذ الاتفاقية خلال المئة يوم المتفق عليها أخيراً .

ولقد اصبح واضح الأن بأن المشكلة الاساسية في عدم تطبيق الاتفاقية في مواعيدها هو عدم وجود التمويل والمال الكافي واللازم لتنفيذ كل البنود بما في ذلك بند الترتيبات الامنية الهام. 

فمن يريد ان يساعد شعب جنوب السودان للوصول لسلام العاجل كما كان يقوله اعضاء مجلس الامن في جوبا اثناء زيارتهم فعليهم الان بمساعدة بالاستعجال لتوفير كل ملتزملت تطبيق الأتفاقية واما من يريد معاقبة حكومة جوبا فهذا ليس مكانه وليس وقته بعد تاخير تطبيق الاتفاقية للمرة الثالثة ، وعلى المجتمع الدولي ان يوفد ممثليه لمراقبة كيف تستخدم الموراد المالية التي يمكن توفيرها من اجل تطبيق السلام إن كان ليس لهم ثقة في كيفية تستخدم الحكومة لهذا الموارد.

وناشد دكتور كاستيلو قرنق الأصدقاء جنوب السودان في الدول العربية ليكون في مقدمة المجتمع الدولي في المساعدة عملية السلام بدولة جنوب السودان


اضف تعليقك

لأعلى