بعد خمس سنوات من الخلاف.. حوله مؤسسة نسائية : مقترح الأزهر للأحوال الشخصية غير مواكب للعصر | الصباح
الرئيس السيسي: التنمية المنشودة في إفريقيا لا تكتمل إلا بتهيئة المناخ المواتي     elsaba7     السيسي يوجه التحية للمنتخب الوطني الأوليمبي لتأهله لأوليمبياد طوكيو 2020     elsaba7     "إخلاء المنطقة وعدم التدافع".. أجهزة الأمن تهيب الجماهير المتواجدة بمحيط استاد القاهرة     elsaba7     لأول مرة.. الباز يكشف وجهة الإرهابي عبد الرحمن محمود مفجر معهد الاورام     elsaba7     محمد الباز: السيسي تعرض لأكثر من 10 محاولات للاغتيال وليس مرتين كما هو معلن     elsaba7     وزير الشباب والرياضة: الحضور الجماهيرى أهم عامل فى نجاح البطولة     elsaba7     رئيس الهيئة العربية للتصنيع: التعاون مع ألمانيا مكسب لمصر وأصبح لدينا ثقل سياسي كبير عالميًا     elsaba7     رقم عالمي.. أول مباراة تحت 23 سنة في تاريخ كرة القدم وعلى مستوى العالم يحضره قرابة 70 ألف متفرج     elsaba7     السيسي في قمة العشرين وأفريقيا: مصر حققت إنجازا بفضل المصريين     elsaba7     السيسي لوزير التعليم الألماني: مصر مهتمة بالاستفادة من نظامكم التعليمي     elsaba7     كورة ستار| بث مباشر مصر وجنوب أفريقيا |يلا شوت     elsaba7     بحضور السيسي.. انطلاق قمة العشرين وأفريقيا في برلين     elsaba7    

بعد خمس سنوات من الخلاف.. حوله مؤسسة نسائية : مقترح الأزهر للأحوال الشخصية غير مواكب للعصر

فاطمة بدار / 2019-11-08 21:40:52 / منوعات
ريهام فى محكمة الأسرة بسبب «رخامة » زوجها

ريهام فى محكمة الأسرة بسبب «رخامة » زوجها

بعد إعلان مشيخة الأزهر الشريف عن مقترحها الصادر حول تعديلات بقانون الأحوال الشخصية، والذى أثار من خلاله حفيظة وغضب بعض من المؤسسات والمنظمات المجتمع المدنى الخاصة بقضايا المرأة، وكانت على رأسها مؤسسة قضايا المرأة المصرية التى أصدرت بيانًا يُشير بأن مقترح الأزهر للأحوال الشخصية يعود مائة عام للخلف دار جدل حول المقترح.

وأكدت المحامية جواهر الطاهر – مسئولة برنامج الوصول للعدالة بمؤسسة قضايا المرأة المصرية- على أن مقترح الأزهر لم يراع مبدأ المساواة والإنصاف بعكس ما تقوم به المنظمات النسوية لسنوات طويلة لصياغة مشروع قانون جديد للأحوال الشخصية يعالج مشاكل الأسرة ويكون عادل للمرأة وحقوقها وفى مصلحة الطفل .

وأشارت إلى أن المقترح يسلب حقوق المرأة كما يفعل قانون الأحوال الشخصية الحالى، قائلة: أنه لا يوجد أى تغيير جذرى وإنما تغيير طفيف، فالمقترح يقوم على التهميش للمرأة التى طالبت المؤسسة لسنوات كثيرة المطالبة بإلغاء كل القوانين التمييزية، لافتة إلى أن مقترح الأزهر غير مواكب للعصر .

وبسؤالنا عن أبرز المواد بمقترح الأزهر التى تُعد تمييزية، أشارت الطاهر المادة (103) والتي تعطي للأب الولاية التعليمية للمحضون بدلا من الطرف الحاضن، والمادة (99) والتي تضع الاب مرة اخرى في مرتبة متأخرة في ترتيب الحاضنين حيث نرى انه من المفضل أن يكون في المرتبة الرابعة بعد أم الأب .

وتابعت: أنه يوجد تناقض أيضًا فى بعض المواد، على رأسها المادة رقم (6) الفقرة (ب) والتى تنص على انه لا يحق للولي منع تزويج المرأة برجل كفء ترضاه اذا لم يكن للمنع سبب مقبول وللقاضي اذا رفع اليه امرها ان يزوجها، مع وجود الفقرة (ج) من نفس المادة مناقضة للفقرة (ب) حيث جاء فيها انه للولي الحق في المطالبة قضاء بفسخ النكاح قبل الدخول اذا زوجت المرأة نفسها من غير كفء .

ولفتت إلى التناقض فى المادة (15) حيث تنص على ان أهلية الرجل والمرأة للزواج بتمام ثماني عشرة سنة ميلادية والزواج قبل بلوغ هذا السن لا يكون الا بإذن القاضي للولي او الوصي وبين الفقرة (ب) من المادة (47) والتي تنص على انه لا تسمع دعوى الزوجية اذا كانت سن كل من الزوج والزوجة تقل عن ثماني عشرة سنة ميلادية وقت رفع الدعوى .

كما ذكرت الطاهر أن المؤسسة قد قدمت مقترحها لمشروع قانون الأحوال الشخصية والتى ناقشته منذ سنوات وحتى الآن مع مجموعة كبيرة من رجال الدين والإعلاميين والقانونيين والذى يشمل ويضمن كافة الحقوق للمرأة منذ الخطوبة والزواج حتى بعد الطلاق والميراث، لافتة إلى أن المؤسسة طالبت الأزهر خلال البيان التى أصدرته المؤسسة بأن يكون جهة مُنصفة للمرأة والأطفال، مع الوضع فى الإعتبار المشاكل المتجددة مثل: الطلاق الشفوى، – مشاكل المسئولية المشتركة التي يتنصل منها الكثير من الرجال وكيفية معالجتها ، مشكلة الميراث بين مختلفي الديانة وغيرها من المشكلات التى يتنصل الرجل منها وتقع بها المرأة .

 جدير بالذكر أن مشيخة الأزهر الشريف قد شاركت بمقترح لتعديل قانون الأحوال الشخصية ويتضمن  192 مادة وصفها الأزهر بأنها فى مصلحة الأسرة وفى ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية، وكانت بدايتها بالمواد الخاصة بالخِطبة والزواج .


اضف تعليقك

لأعلى