كل ما قاله الرئيس السيسي في الاحتفال بالمولد النبوي الشريف | الصباح
أحمد العدل أمينا لشئون المشروعات الصغيرة والمتوسطة بحزب مستقبل وطن في الجيزة     elsaba7     توقعات بحركة إعلامية مرتقبة.. بسمة وهبة على «أون» وأمانى الخياط فى «cbc اكسترا»     elsaba7     حجي: إصلاح التعليم وتجديد الخطاب الديني أصعب من شق الطرق والكباري     elsaba7     طارق حجي: تفعيل دور مراكز شباب وقصور الثقافة يحدث ثورة مضادة ضد الأفكار الرجعية .. فيديو     elsaba7     مواطنون ضد الغلاء يطالب الجميع بالعمل من أجل مصر.. فيديو     elsaba7     برلمانى سابق: ارتفاع أسعار بعض السلع ناتج عن جشع التجار..فيديو     elsaba7     أمين الأتحاد العربى للأسمدة : نقص البوتاسيوم فى التربة المصرية أفقد الفاكهة طعمها ورائحتها     elsaba7     شاهد.. 20 شاباً مصرياً يرون مأساتهم مع التقنين لزراعة 160 فدان بالمنيا     elsaba7     نجل الفنان محمد عوض: تركت الفنون الجميلة والفنون المسرحية للاستمرار في معهد السينما .. فيديو     elsaba7     14 ديسمبر أولى جلسات محاكمة رئيس قطار الأسكندرية - الأقصر فى واقعة " ضحية التذكرة "     elsaba7     يلاشوت | بث مباشر لمباراة السعودية ضد قطر في نصف نهائي كأس الخليج| كورة ستار     elsaba7     ترامب يفتح النار على أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونجرس الأمريكي     elsaba7    

كل ما قاله الرئيس السيسي في الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

الرئيس السيسي

الرئيس السيسي

حضر الرئيس عبد الفتاح السيسي احتفال وزارة الأوقاف بالمولد النبوي الشريف، حيث ألقى كلمة بهذه المناسبة.

وفيما يلي نص كلمة الرئيس خلال الاحتفال:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف،

 

السادة العلماء والأئمة الإجلاء،

 

السيدات والسادة،

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

 

اسمحوا لي في البداية.. أن أتوجه بالتهنئة لشعب مصر العظيم.. ولكافة الشعوب العربية والإسلامية.. بمناسبة ذكرى مولد النبي الكريم، صلى الله عليه وسلم.. وأدعو الله سبحانه وتعالى.. أن يعيد هذه الذكرى العطرة.. بالخير على الشعب المصري.. وعلى جميع المسلمين في كافة أنحاء الأرض.

 

الحضور الكريم،

 

إنّ احتفالَنا اليوم بذكري مولد نبيّ الرحمةِ والهدي.. يمثل مناسبة طيبة، للتأمل في جوهر ومقاصد الرسالة التي تلقاها النبي الكريم.. والتي بلغها لنا متحملًا في سبيل ذلك الكثير من الأذى.. الذي لم يحول بينه، صلى الله عليه وسلم، وبين أداء الأمانة، التي كلفه بها الله عز وجل.

 

إن في المشاق الجسيمة، التي تحملها الرسول الكريم.. ما يعطي لنا الكثير من الدروس الواجب تعلمها واستيعابها.. وفي مقدمتها، تحمل الأذى بثبات.. والصبر على المكاره بأمل في نصر الله.. ومواجهة الصعاب بعمل دؤوب لا ينقطع.

 

إن المنهج الذي يجمع بين الإيمان واليقين في الله- سبحانه وتعالى-.. والعمل المنظم والجهد المتواصل، المبني على أسباب الدنيا وقوانينها وتطورها.. لهو المنهج الذي ينتصر في النهاية.. إذ أن الله- عز وجل- يكافئ المجتهدين.. الذين يسعون للخير والسلام وتعمير الحياة.. ويعملون على تخفيف آلام الناس.. وتحسين الواقع الذي يعيشون فيه.

 

وأقول لكم بكل الصدق.. إننا إذ نقتدي بالرسول الكريم- صلى الله عليه وسلم-.. فإننا نبذل أقصى الجهد.. لتحقيق نقلة نوعية في أداء دولتنا.. وتوفير أسباب القوة والتقدم لها.. على جميع المستويات.

 

فالأمانة التي يتحملها كل منا في نطاق مسئوليته.. تحتم عليه ألا يدخر جهدًا في الإحاطة بأسباب التقدم والعلّو.. وتجنب أسباب الفشل والانهيار.

 

وبينما لا يشغلنا شيء عن تحقيق تطلعات شعب مصر العظيم.. في الأمان والسلام والتنمية والازدهار.. لا نلتفت إلى محاولات التعطيل والإعاقة.. التي يقوم بها أعداؤنا.. ويكون ردنا عليها هو المزيد من العمل.. والكثير من الجهد.. والنظر إلى الأمام بأمل وثقة.. موقنين بوعد الله سبحانه وتعالى.. بأن ما ينفع الناس يمكث في الأرض.

 

والحق أقول لكم.. إنني أثق تمام الثقة، في نصر الله القريب لمصر وشعبها.. وفي تحقيق آمالنا جميعًا.. في بناء وطن حديث متقدم، ينعم فيه شعبنا العظيم بحياة كريمة آمنة.

 

إن التطرف والإرهاب، والتشكيك الكاذب، والافتراء على الحق.. وجميع محاولات التدمير والتخريب المادية والمعنوية التي نواجهها.. لن تثني هذا الشعب ذي الإرادة الحديدية.. عن المضي في طريقه نحو المستقبل الأفضل.

 

سنواجه الشر بالخير.. والهدم بالبناء.. واليأس بالعمل.. والفتن بالوحدة والتماسك.

 

السيدات والسادة،

 

الحضور الكريم،

 

لعل سيرة النبي الكريم، صلى الله عليه وسلم.. تكون لنا جميعًا قدوة حسنة.. تلهمنا القوة والإرادة.. والصبر والتحمل.. والجرأة والشجاعة.. وسلامة المقصد.. والتوجه.

 

أشكركم،

 

وكل عام وأنتم بخير، ومصر الغالية في تقدم ورفعة،

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


اضف تعليقك

لأعلى