خاص.. خريطة المفاوضات المقبلة لإنهاء أزمة سد النهضة | الصباح
محمد الباز: السيسي تعرض لأكثر من 10 محاولات للاغتيال وليس مرتين كما هو معلن     elsaba7     وزير الشباب والرياضة: الحضور الجماهيرى أهم عامل فى نجاح البطولة     elsaba7     رئيس الهيئة العربية للتصنيع: التعاون مع ألمانيا مكسب لمصر وأصبح لدينا ثقل سياسي كبير عالميًا     elsaba7     رقم عالمي.. أول مباراة تحت 23 سنة في تاريخ كرة القدم وعلى مستوى العالم يحضره قرابة 70 ألف متفرج     elsaba7     السيسي في قمة العشرين وأفريقيا: مصر حققت إنجازا بفضل المصريين     elsaba7     السيسي لوزير التعليم الألماني: مصر مهتمة بالاستفادة من نظامكم التعليمي     elsaba7     كورة ستار| بث مباشر مصر وجنوب أفريقيا |يلا شوت     elsaba7     بحضور السيسي.. انطلاق قمة العشرين وأفريقيا في برلين     elsaba7     سلامة الطفل "يازن" نجل شادى الأمير صاحب واقعة " طفلى السلم " بطنطا من أصابته بثقب فى القلب     elsaba7     حافية القدمين.. آنا ماكنوف تختتم أحدث مغامراتها     elsaba7     رئيس الحكومة يطرح على البرلمان العراقي تغييرا وزارياً يشمل 10 وزارات     elsaba7     ضبط 15 طن زيوت سيارات مغشوشة داخل مصنع غير مرخص بالمحلة الكبرى     elsaba7    

خاص.. خريطة المفاوضات المقبلة لإنهاء أزمة سد النهضة

الرئيس السيسي وأبي أحمد

الرئيس السيسي وأبي أحمد

>>«اتجاه لتقديم تنازلات بين القاهرة وأديس أبابا للتوصل لاتفاق» >>«مصادر: الاجتماعات خلال أيام وجارٍ تحديد موعد لوزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان فى أمريكا» >>«آبى أحمد» يتراجع عن تصريحاته حول حرب سد النهضة.. ويؤكد: التفاهم هو الحل

تطورات كثيرة شهدتها الأيام الماضية كانت على رأسها تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبى «آبى أحمد» فى البرلمان الإثيوبى حول قدرته على حشد مليون إثيوبى فى حالة الحرب على مصر، وهو ما أصدرت مصر بيانًا رسميًا أعربت فيه عن أسفها وصدمتها من هذه التصريحات.

لكن «آبى أحمد» تراجع عن هذه التصريحات خلال لقاء مع الرئيس السيسى الخميس الماضى بمدينة سوتشى، مؤكدًا أن تصريحاته الأخيرة أمام البرلمان الإثيوبى بشأن ملف السد تم اجتزاؤها خارج سياقها، وأنه يكن كل تقدير واحترام لمصر قيادةً وشعبًا وحكومةً.

وأوضح رئيس الوزراء الإثيوبى أن تصريحاته تضمنت الإعراب عن التزام إثيوبيا بإقامة سد النهضة بدون إلحاق الضرر بدولتى المصب، وأن الحكومة والشعب الإثيوبى ليس لديهما أية نية للإضرار بمصالح الشعب المصرى، وأن استقرار مصر وإثيوبيا هو قيمة وقوة مضافة للقارة الإفريقية بأسرها، مع التشديد على أنه، بصفته رئيسًا لوزراء إثيوبيا، ملتزم بما تم إعلانه من جانب بلاده بالتمسك بمسار المفاوضات وصولًا إلى اتفاق نهائى.

وكشفت مصادر مسئولة بوزارة الموارد المائية والرى، عن اللجنة الثلاثية لمفاوضات سد النهضة الإثيوبى ستعود إلى طاولة المفاوضات خلال الأيام القليلة المقبلة مع بداية الشهر المقبل، لافتًا إلى أن الطرح المصرى واضح، ومن الممكن تقديم بعض التنازلات من الجانبين إذا تعامل الجانب الإثيوبى بطريقة أكثر مرونة فى الملف.

وشدد المصدر المسئول فى تصريحات لـ«الصباح»، على أن مصر تحاول تجنب الضرر الجسيم الذى يمكن أن تتعرض له بسبب بناء سد النهضة الإثيوبى بهذه المواصفات، لافتًا إلى أن هناك تحركًا أيضًا من وزارة الخارجية المصرية باجتماع ثلاثى لوزراء الخارجية فى مصر وإثيوبيا والسودان بدعوة من الإدارة الأمريكية للتحرك بصورة أكبر فى المفاوضات والوصول لاتفاق.

الرئيس السيسى، أكد أن مصر طالما أبدت انفتاحًا وتفهمًا للمصالح التنموية للجانب الإثيوبى بإقامة سد النهضة، إلا أنها فى نفس الوقت تتمسك بحقوقها التاريخية فى مياه النيل، ومن ثم يتعين ألا تكون مساعى تحقيق التنمية فى إثيوبيا على حساب تلك الحقوق، وأن إقامة السد يجب أن تتم فى إطار متوازن ما بين مصالح دول المنبع والمصب.

وشدد الرئيس السيسى على أن نهر النيل بامتداده من الهضبة الإثيوبية إلى مصر يعد بمثابة شريان تعاون وإخاء وتنمية، ولا يجب أن يكون مصدرًا لأية مشاكل أو تناحر، وأن مساحة التعاون المشترك فى هذا الإطار من المفترض أن تطغى على أية فرصة للخلافات.

وتوافق الرئيسان خلال المقابلة على الاستئناف الفورى لأعمال اللجنة البحثية الفنية المستقلة على نحو أكثر انفتاحًا وإيجابية،  بهدف الوصول إلى تصور نهائى بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، وتجاوز أى تداعيات سلبية قد نتجت عن التناول الإعلامى للتصريحات التى نسبت مؤخرًا إلى الجانب الإثيوبى.

بينما أكدت مصادر مسئولة فى ملف السد عن أنه جارٍ تحديد موعد اجتماع وزراء خارجية مصر وإثيوبيا والسودان فى أمريكا للتوافق بشأن سد النهضة، مشددًا على أن مصر تسير حتى هذه اللحظة فى طريق التفاوض.


اضف تعليقك

لأعلى