موجة الطقس السيئ تكشف فشل الحكومة فى مواجهة الأمطار | الصباح
الرئيس السيسي: التنمية المنشودة في إفريقيا لا تكتمل إلا بتهيئة المناخ المواتي     elsaba7     السيسي يوجه التحية للمنتخب الوطني الأوليمبي لتأهله لأوليمبياد طوكيو 2020     elsaba7     "إخلاء المنطقة وعدم التدافع".. أجهزة الأمن تهيب الجماهير المتواجدة بمحيط استاد القاهرة     elsaba7     لأول مرة.. الباز يكشف وجهة الإرهابي عبد الرحمن محمود مفجر معهد الاورام     elsaba7     محمد الباز: السيسي تعرض لأكثر من 10 محاولات للاغتيال وليس مرتين كما هو معلن     elsaba7     وزير الشباب والرياضة: الحضور الجماهيرى أهم عامل فى نجاح البطولة     elsaba7     رئيس الهيئة العربية للتصنيع: التعاون مع ألمانيا مكسب لمصر وأصبح لدينا ثقل سياسي كبير عالميًا     elsaba7     رقم عالمي.. أول مباراة تحت 23 سنة في تاريخ كرة القدم وعلى مستوى العالم يحضره قرابة 70 ألف متفرج     elsaba7     السيسي في قمة العشرين وأفريقيا: مصر حققت إنجازا بفضل المصريين     elsaba7     السيسي لوزير التعليم الألماني: مصر مهتمة بالاستفادة من نظامكم التعليمي     elsaba7     كورة ستار| بث مباشر مصر وجنوب أفريقيا |يلا شوت     elsaba7     بحضور السيسي.. انطلاق قمة العشرين وأفريقيا في برلين     elsaba7    

موجة الطقس السيئ تكشف فشل الحكومة فى مواجهة الأمطار

أمطار

أمطار

مفاجأة غير متوقعة بطقس فى غاية السوء وأمطار رعدية بدأت الثلاثاء الماضى، وتسببت فى زحام شديد فى محافظتى القاهرة والجيزة، وغمرت المياه السيارات، بل وصلت لحد الشلل المرورى بعد غرق نفق العروبة بمياه الأمطار، ذلك النفق الذى استعرض فيه محافظ القاهرة من أسبوع إمكانياته لمواجهة مياه الأمطار، ومع التجربة الحقيقية فشل وانسدت مصارف المياه، وسببت أزمة مرورية خانقة.

تلك الأزمة دفعت الحكومة لتعطيل الدراسة فى اليوم التالى الأربعاء بالمدارس والجامعات فى القاهرة والجيزة والقليوبية، خوفًا من طقس يوم الأربعاء المتوقع أنه أشد من الثلاثاء.

الدكتور أحمد عبدالعال رئيس هيئة الأرصاد السابق، أكد إن فصل الخريف من أدنى الأجواء وما حدث من طقس موجة وأمطار غزيرة نتيجة لحالة عدم الاستقرار فى الأحوال الجوية، وهذه أول موجة فى الخريف ومستمرة لنهاية الأسبوع.

فيما أرجع إبراهيم عطا المتحدث الإعلامى لهيئة الأرصاد الجوية، سبب موجة عدم الاستقرار فى الأحوال الجوية التى تشهدها البلاد حاليًا، إلى منخفض جوى تعرضت له البلاد قرب السواحل الشمالية، مضيفًا: «فصل الخريف معروف بأنه فصل الأمطار الكثيفة والسيول، وقبل بدايته أصدرنا بيانات تحذيرية من عدم الاستقرار فى الحالة الجوية، والإجراءات الاحترازية التى يجب اتخاذها لمواجهة الأمطار».

وعن المتوقع للطقس خلال الفترة المقبلة، أكد على استقرار الأحوال الجوية خلال الأسبوع بداية من السبت، حيث تصل درجات الحرارة لـ 30 درجة مئوية للعظمى على محافظة القاهرة، لافتًا إلى أن درجات الحرارة تبدأ فى الارتفاع مرة أخرى، بما يتناسب مع درجات الحرارة فى هذا التوقيت من العام.

أما النيابة الإدارية فحققت فى واقعة غرق القاهرة الجديدة، تنفيذًا لتوجيهات رئيس الجمهورية بالوقوف على الأسباب الفنية والموضوعية التى أدت إلى وقوع الأزمة، وتبين أنه عقب سقوط الأمطار بكثافة فاقت القدرة الاستيعابية لمحطات الرفع ما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه بعدد من محطات الرفع وارتدادها مرة أخرى، وإحداث تجمعات مائية كبيرة أخذت طريقها لمحطة محولات كهرباء الحى الرابع بالقاهرة الجديدة، فانقطع التيار وتوقفت معه بعض محطات الرفع بالمدينة لفترات طويلة تصل لعدة ساعات، أسفرت عن خلل جسيم بنظام الصرف فى القاهرة الجديدة، إلى جانب وجود أعطال جسيمة وجوهرية بالعديد من الطلمبات ومولدات الكهرباء وشبكات الحريق، وبعض لوحات التحكم الرئيسية لتشغيل الطلمبات الخاصة بنظام الصرف الصحى بالقاهرة الجديدة.

وكشف ممدوح إبراهيم أستاذ المناخ بجامعة الإسكندرية، أن سرعة تغير درجات الحرارة يرجع لطبيعة المدن مثل الإسكندرية والقاهرة وغيرها جراء ارتفاع المبانى وضيق الشوارع، فأصبح الهواء ثابتًا لا يستطيع التحرك، إلى جانب المكيفات التى ترسب هواءً صناعيًا، فتحولت المدن إلى جزيرة حرارية ترتفع وتنخفض، حيث يختلف طقس نفس اليوم عامًا عن الآخر فهو غير ثابت على وتيرة واحدة، بالإضافة إلى إثبات العلم للدورات المناخية التى ظهرت فى قصة يوسف الصديق، وتأخذ الدورة فى معدلها المتوسط من 5 إلى 9 سنوات قابلة للزيادة أو التقليل ومرتبطة فى مصر بفيضان هضبة الحبشة والتغير المناخى فى المئة عام الأخيرة منذ الثورة الصناعية بسبب زيادة المحروقات من الوقود، والذى نتج عنه ما يعرف بغازات الاحتباس الحرارى، والتى أحدثت خللًا فى العملية المفيدة للأرض التى تعمل على توازن حرارة النهار والليل على عكس سائر الكواكب الأخرى.

فى حين، أعد هيثم الحريرى ومحمد فؤاد وخمسة نواب آخرون طلبات إحاطة وبيانات عاجلة لرئيس مجلس النواب موجه لرئيس الحكومة ووزراء التنمية المحلية والرى والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، بسبب غرق عدد من المحافظات ومفيض توشكى الذى حدث جراء الأمطار الغزيرة التى ضربت المحافظات وأودت بروح قرابة 15 شخصًا، متسائلين عن خطط الطوارئ والأزمات التى وضعتها الحكومة والمحافظات لعدم تكرار مأساة عام 2015 والسيطرة على مخرات السيول.


اضف تعليقك

لأعلى