السيناريست أمانى التونسى: كتبنا فيلم «بين بحرين» ٢١ مرة | الصباح
كشف ملابسات تداول مقطع فيديو تضمن قيام بعض الأشخاص بالنصب على المواطنين بدعوى تسهيل حصولهم على إعانات شهرية من الدولة     elsaba7     اللواء علاء متولي يشرف بنفسه على رفع سيارة نقل محملة بالحديد بعد انقلابها على الدائري     elsaba7     حقيقة تداول خبر تحرير محضر لطبيب بخرق حظر التجوال بالمنوفية     elsaba7     إدعاء سيدة بعدم وجود خدمات أمنية ببعض مناطق الجيزة في أول أيام الحظر .. كيدي جملة وتفصيلاً     elsaba7     ضبط منتحل صفة المستشار الإعلامي لاحد المنظمات الدولية     elsaba7     عبد الرازق : الشعب المصري ضرب أروع الامثلة في الالتزام بقرارات الحكومة لمواجهة كورونا     elsaba7     "المصريين" لـ"هيومن رايتس": وضاعتكم وحقدكم يُزيدنا اصطفافًا خلف القيادة السياسية     elsaba7     مصدر امني .. ينفي ادعاءات بعض المنظمات والجماعات المشبوهة وجود اضراب داخل السجون     elsaba7     الإثنين المقبل أخر موعد لتلقى بيانات العاملين وأجورهم بالمنشآت السياحية     elsaba7     كسوة بـ 600 جنيه وكارت تأمين صحي من صناع الحياة لمتضرري كورونا     elsaba7     ائتلاف العاملين بالسياحة يطالب غرفتى "السياحة والفنادق " بتنفيذ توجيهات رئيس الوزراء المتعلقة بحقوق العمال     elsaba7     حزب "المصريين" ينعي عمة رئيس "إرادة جيل" تيسر مطر     elsaba7    

السيناريست أمانى التونسى: كتبنا فيلم «بين بحرين» ٢١ مرة

فاطمة بدار / 2019-10-27 11:49:29 / فن
امانى التونسى

امانى التونسى

>>التسرب من التعليم هو المحور الرئيسى للفيلم

بعد النجاح الجماهيرى الكبير الذى حققه فيلم «قصة حب» خلال العام الماضى، للثنائى النجم أحمد حاتم، والممثلة هنا الزاهد، قدمت الكاتبة والسيناريست أمانى التونسى، فيلم «بين بحرين»، والذى تم عرضه بعدة مهرجانات دولية، آخرها مهرجان «موسترا دى فالنسيا» بإسبانيا.

ويدور الفيلم الذى لعبت بطولته كل من فاطمة عادل، ويارا جبران وثراء جبيل، ومن إخراج أنس طلبة، حول المشاكل والقضايا المجتمعية للفتيات، حيث حصل على 6 جوائز قبل عرضه فى دور السينما، كما أن الإعلان الخاص به هو الأعلى مشاهدة على موقع الفيديوهات الشهير «يوتيوب».

وكان لـ«الصباح» لقاء مع الكاتبة والسيناريست أمانى التونسى التى تحدثت عن كواليس الفيلم، وعن كتابته والجوائز التى حصل عليها، حيث أعربت عن سعادتها الكبيرة بهذا النجاح.

وروت «التونسى» كواليس كتابة فيلم «بين بحرين» والذى كان بطلب من هيئة الأمم المتحدة، بإنتاج فيلم عن التسرب من التعليم، حيث تواصلت الهيئة مع الكاتبة مريم نعوم، التى بدورها تواصلت مع «التونسى»، نظرًا لعملها فى مجال قضايا المرأة لفترة طويلة، وأيضًا سيناريست جيدة فى رسم الشخصيات،  وتم الشروع فى تنفيذ العمل.

تقول «التونسى»، إنها بدأت فى رسم شخصيات الفتيات الثلاث، ومن ثم كتابة السيناريو والحوار التى أشرفت عليه الكاتبة مريم نعوم، مشيرة إلى أن كتابة الفيلم استغرقت سنة كاملة.

أما عن قصة الفيلم، فذكرت أنها تتحدث عن قصة ثلاث فتيات «أمل وسمية وزهرة»، فى سن متقارب، اثنتان منهما تسربتا من التعليم لظروف مادية صعبة، ولتزويجهما باعتبار أن الزواج هو النهاية الحتمية لكل فتاة، والثالثة أكملت تعليمها حتى أصبحت طبيبة قرية جزيرة الذهب لهذا سٌمى الفيلم بين بحرين.

وتوضح السيناريست الشهيرة: «كل فتاة من البطلات تعرضت لأزمة مجتمعية»، لافتة إلى وجود مقارنة فى الفيلم بين الفتاة التى تسربت من التعليم والفتاة الطبيبة التى تحارب الختان والتعليم الذى حقق فارقًا كبيرًا فى حياتها.

وعن ردود الأفعال حول الفيلم من الجمهور، أكدت أنها سعيدة جدًا من ردود الفعل والنجاح الذى حققه الفيلم قبل وبعد عرضه بالسينما والجوائز التى حصل عليها وما زال عرضه بمهرجانات الدول الأوروبية، مشيرة إلى اعتزازها بالفيلم متمنية مواصلة نجاحه عند الجمهور المستهدف كما حقق فيلمها السابق «قصة حب».

وبسؤالها عن وجود تشابه بين الفيلمين، نفت «التونسى» هذا، مستبعدة وجود أى تشابه بينهما، موضحة أن الأول فيلم تجارى، بينما الآخر توعوى وبه دراما سوداء.

وأضافت: «أن فيلم قصة حب كان المخرج عثمان أبو لبن ورشحتنى لكتابته الكاتبة سارة الطوبجى التى شاركت فى كتابة مسلسل سقوط حر، وجزء من أجزاء مسلسل هبة رجل الغراب، فيلم قصة حب كان مستوحى من حادث تعرض له والدى وأصيب على إثره بالعمى، ولكن فى فيلم بين بحرين كان والدى قد توفى لذا وضعت كل مشاعرى بالفيلم خلال الكتابة».

وذكرت أنها خلال كتابتها لأى عمل فنى، تُقلل من سقف توقعات النجاح، مشيرة إلى عدم توقعها نجاح فيلميها «قصة حب» و«بين بحرين».

وعن أبرز الصعوبات التى واجهتها خلال كتابة الفيلم، قالت «التونسى» إن اختلاف الرؤية ووجهات النظر بينها وبين المخرج أنس طلبة، جعل الفيلم يكتب ٢١ مرة، حتى تدخلت الكاتبة مريم نعوم واختارت السيناريو الأول للفيلم.

وبشأن تدخلها فى اختيار الممثلين، كشفت أنها تقترح أسماء أبطال مناسبين للأدوار، ولكن فى النهاية رأى الإخراج والإنتاج هو الغالب، ورأيها ودورها الأساسى فى السيناريو وقصة الفيلم.

وأشارت إلى أنها تسعى إلى تقديم حوار متميز الذى لم يسمعه الناس من قبل، حيث يترك بصمة لديهم، عن طريق الرسائل التى تحويها أعمالها الفنية، عن الخير والسلام، مؤكدة أنهما أساس الكتابة فى كل عمل تقدمه للجمهور.


اضف تعليقك

لأعلى