شبح الأنقراض يواجه «عزبة الناموس» مملكة صناعة الفواخير بالغربية .. والعاملون مصيرينا التشرد | الصباح
"برلماني" يطالب مجلس الوزراء بتشكيل لجنة لوزارة الصحة: "لا أثق في الوزيرة"     elsaba7     أحمد موسى: العاملون بالسجون بيراعوا ربنا.. ومحدش يقدر يخالف اللوائح (فيديو)     elsaba7     الجنود المجهولة.. هكذا نجحت نشوى طنطاوي في دعم نجاح زيارة الرئيس السيسي إلى برلين     elsaba7     غدا..روائع غنائيةللفرقة القومية بأوبرا الاسكندرية     elsaba7     قنصوة يوقع خطاب نوايا لإقامة علاقة بين الاسكندرية ومقاطعة هاينان الصينية     elsaba7     ضبط 4 أشخاص سرقوا توك توك بالإكراه بالغربية     elsaba7     الفحام: مصر نجحت في 30 يونيو في وقف هذا المخطط الإخواني الذي كان يهدف إلى العصف بكل دول المنطقة     elsaba7     تامر حسني يتفق مع بريزينتيشن على إحياء حفل ختام كأس الأمم تحت 23 سنة     elsaba7     من برلين.. وزير الإنتاج الحربي لـ "الصباح": زيارة الرئيس لألمانيا ناجحة.. وفي طريقنا للثورة الصناعية الرابعة     elsaba7     محلل سياسي: لبنان يعيش انقساما حاداً حول تشكيل الحكومة.. والاقتصاد في أسوأ حالاته     elsaba7     ضبط عناصر تشكيل عصابى بأسيوط تخصص نشاطه الإجرامى فى سرقة أموال أصحاب معاشات التكافل والكرامة     elsaba7     محافظ القاهرة يكرم سكرتير عام حى غرب القاهرة لتطويره منظومة التعامل مع المواطنين     elsaba7    

شبح الأنقراض يواجه «عزبة الناموس» مملكة صناعة الفواخير بالغربية .. والعاملون مصيرينا التشرد

صناعة الفواخير عزبة الناموس

صناعة الفواخير عزبة الناموس

فى أحدى قرى مركز سمنود بمحافظة الغربية تحول الطين إلي أشكال فنية مبهجة، مصنوعة من الفخار ، لتصبح هى الأشهر والأضخم أنتاجاً على مستوى الجمهوية .

«عزبة الناموس أو منشأة مبارك » ،هى قرية صغيرة لا يتعدى سكانها ال ١٠٠ منزل فقط، أغلبهم بالطوب اللبن والبعض الآخر بالمُسلح وشوارعها ملقى فيها العشرات من التحف والتنتيكات المصنوعة من الفخار فى معارض فنية لا تجد من يحنو عليها، فتلك الصناعة تعد من المورثات و حكرًا عليهم من قديم الزمان منذ ما يقرب من ٧٠ عام تعلموها من الآباء والأجداد.

يستيقظ رجال الفخار بعزبة الناموس منذ الصباح الباكر كل يوم، ليذهبوا إلى ورشهم، منهم من يصنع الفخار من الطين، وآخرون يتحملون لهيب الحريق داخل الأفران الخشبية، ورجال يحملون المنتجات لتوزيعها على التجار ، إلا أن هذه الصناعة فى الأونة الأخيرة باتت تعانى من مشاكل عدة حتى أصبح جميع العمالين مهددون بالتشريد .

ويقول عزت نوح مالك ورشة عن كيفية صناعة الفخار ل "الصباح " ، يبدأ بفصل الشوائب بإذابة كتل الطين وفركها كل ذلك خارج المصنع داخل قطعة محاطة بماء لجعله لينًا ،ثم تأتي المرحلة الأهم وهي تصنيع وتشكيل الطين إلى منتجات فخارية بواسطة عاملين كلاهما يمتطي قرصاً دائرياً للف الفخار وتشكيله، ثم يأتي دور التنشيف وجعله يقابل الهواء يومين قبل وضعه في الأفران ويقفل عليها بإحكام حتى ينضج ،وبعد ذلك عملية إخراجه من الفرن وتعبئة سيارات النقل المتجهة إلى محافظات الفيوم والبحيرة والصعيد أو تُعبأ عربات الكارو لتجوب القرى والنجوع والكفور وبيع القطع الخزفية المتفحمة.

وتابع على عوض مالك ورشة أخرى لصناعة الفخار ، أن عزبة الناموس كان يوجد فيها مايقرب من ٢٦٠ مصنع لإنتاج الفخار بجميع أنواعه من ( القلة – الزير – برامات – صحون – بياضات – شَقف لواجهات المنازل)، قبل ثورة يناير ٢٠١١ برغم صغر مساحتها ومع كثرة أرتفاع شراء المستلزمات الإنتاجية مثل النشارة من دمياط والطين من قرية محلة زياد والقرى المجاورة التى كانت المصدر الرئيسى للحصول على الطمى وتجريف أراضيها الزراعية وأنطلاق المقطورات المحملة به، أو كما يسمونها ” الشرب ” والأيدي العاملة الهاربة من ضعف الأجور ،كل ذلك أدى إلى تدهورها حتى تقلص عدد المصانع فى ما يقرب من ٧ سنوات إلى 20 مصنع فقط .

وفى سياق متصل أوضح زينهم القرشى صاحب مصنع فواخير، أن بعض أصحاب المصانع قاموا بغلقها نظراً لتعرضهم لخسائر مادية فادحة منذ عدة سنوات و ترجع لعدة أسباب أهمها عدم وجود طمى بسبب أعمال تجريف الأراضى الزراعية للبناء عليها، وبالتالى يؤثر هذا على الأسعار لترتفع بصورة مبالغ فيها حتى وصل سعر النقلة التى تستخدم على يومين فقط ٧٠٠ جنيه ، أيضا زيادة أسعار نشارة الخشب التى تستخدم فى أشعال الموقد، وذلك بسبب جشع بعض النجارين الذين يفضلون بيع النشارة لأصحاب مزارع الفراخ بأسعار مرتفعة جداً مستغليين حاجتهم لها، بالاضافة إلى أرتفاع تكلفة النقل ، وكل هذا فى ظل أنخفاض سعر المنتج وضعف الأقبال عليه، فضلاً عن هروب عملاء الفيوم التى كانت هى أكثرهم شراء إلى قرى أخرى بحثاً عن أسعار منخفضة وبالتالى كل هذا أثر سلبا على الصناعة حتى أوشكت على الفناء .

وعن معاناة العمال أكد محمد أسماعيل عامل باليومية ، أن الأجور الزهيدة الذين نتقاضاها هى أهم مشكلة لدينا فالعامل قد يحصل على يومية ١٢٠ جنيها فقط برغم متاعب المهنة الشاقة، بالاضافة إلى أننا غير مؤمن علينا ونتعرض يومياً إلى مخاطر الأصابة بالأمراض الصدرية لأحتكاكنا بالطمى والأدخنة المستمرة، وعدم مساندة الحكومة، ودعمها للصناعة والعاملين فيها جعل منها مهمشة لا تجد رواجاً حقيقياً يستحقها فهى فن يحتاج لمن يقدره وللأسف كل هذا يزيد من الأعباء والضغوط النفسية التى نعيشها فلا نجد دعم مادى يناسب حجم المشقة ولا نجد دعم معنوى أو تقدير للصناعة، ومن هنا لجأ الكثير للفرار بحثاً عن مصدر رزق أخر يستطيع فيه الحصول على الأموال لسد أحتياجات أسرته والمكسب السريع.

صناعة الفواخير عزبة الناموس
صناعة الفواخير عزبة الناموس
صناعة الفواخير عزبة الناموس
صناعة الفواخير عزبة الناموس
صناعة الفواخير عزبة الناموس
صناعة الفواخير عزبة الناموس
صناعة الفواخير عزبة الناموس
صناعة الفواخير عزبة الناموس


اضف تعليقك

لأعلى