"أغرب قضية خلع".. تحرش بأمي وأختي و لم يرحم زوجى أى امرأة دخلت حياتنا أو بيتنا إلا وتحرش بها | الصباح
وزير شؤون مجلس النواب: مفيش تعذيب في السجون     elsaba7     المستشار عمر مروان : إنجازات تحققت فى ملف حقوق الإنسان خلال 5 سنوات .. فيديو     elsaba7     محامي: البلطجة غول يأكل اليابس والأخضر داخل الدولة     elsaba7     أحمد موسى: المنظمات الحقوقية الممولة لا يتحدثون عن مميزات قانون التظاهر     elsaba7     قرابة الـ20 وزير سيرحلون.. إعلامي يكشف ملامح التعديل الوزاري     elsaba7     ننشر صور نجلى المطرب شادى الأمير داخل دار الرعاية بطنطا     elsaba7     باحث سياسي: تركيا وإيران والإخوان يعملون بنفس الأيدولوجية وعلاقتهم مشبوهة     elsaba7     158 قتيل ومئات المصابين حصيلة 4 أيام مظاهرات في إيران     elsaba7     أخلاء سبيل الضابط «عبد الرحمن الشبراوى» المتهم بالأعتداء على محامى بالمحلة     elsaba7     مفاوضات جديدة بحضور أمريكا والبنك الدولي :خاص.. حقيقة التنسيق بين مصر والإمارات حول سد النهضة بعد لقاء السيسى وبن زايد     elsaba7     ليلة سقوط الاخوان بعد مؤتمر جنيف     elsaba7     100 يوم تحسم مصير أزمة جنوب السودان     elsaba7    

"أغرب قضية خلع".. تحرش بأمي وأختي و لم يرحم زوجى أى امرأة دخلت حياتنا أو بيتنا إلا وتحرش بها

ميادة خليل / 2019-10-18 18:50:36 / حوادث
صورة أرشيفيه

صورة أرشيفيه

زوجى مريض نفسيآ يحتاج إلى علاج، لكنى لم أعد أقدر على الحياة معه لأكثر من ذلك ولو ليوم واحد، وأتمنى الخلاص اليوم قبل غد، بهذه الكلمات بدأت الزوجة البائسة( روايدا.م) سرد مأساتها أمام محكمة أسرة بالإسكندريه، وهى تتقدم بدعوى خلع ضد زوجها، أما عن السبب فهو أغرب من الخيال والسطور المقبلة تحمل التفاصيل.

 

حضرت الزوجة إلى المحكمة تتقدم بدعوى خلع ضد زوجها الشاب بعد زواج عمره لم يتعد ٧سنوات، ولم تنجب منه سوى طفل واحد عمره خمس سنوات فقط، راحت تبكى بدموع عينيها وبصحبتها المحامية الخاصة بها، تقول كل ما أقدر أقوله على زوجى أنه رجل مريض نفسيآ وشاذ جنسيآ، يحتاج إلى الذهاب لطبيب نفسى لمعالجته، ولا يمكن لى الحياة معه تحت سقف بيت واحد مرة أخرى بعد كل ما حدث منه.

فلم يرحم زوجى أى امرأة دخلت حياتنا أو بيتنا إلا وتحرش بها.
حتى أصبح الجميع يكره بيتنا ولا أحد يحضر لزيارتنا، وكل الناس فى عيونها نظرة أحتقار وسؤال يدور فى أذهانهم، كيف ترضى على الحياة مع هذا الرجل القذر.

لكن لم يدرك أحد بأنى أعلم كل شىء وأشعر بكل ما يضايقهم لكن كنت باقيه على زوجى، حتى لا أخرب بيتى وأنتظرت على أمل هدايته وتحملت فراق أسرتى وكل صديقاتى وقلبى يحترق من الألم.

عندما تقدم زوجى لخطبتى منذ أكثر من ٩ سنوات تقريبآ، كانت الفرحة ترتسم على كل ملامحى، فهو شاب وسيم يهتم بمظهره كثيرآ، موظف شاب فى أحدى الشركات الكبرى، ويمتلك شقة جيدة فى حى راقى، وكنت فتاة مدلله والكبرى لأسرتى وأول فرحتهم، وتمنوا لى السعادة وتمت خطبتى له وبعد خطوبة أستمرت عام ونصف تم الزواج، ووقت الخطوبة كنت أشعر ببعض الأمور الغريبة لكن كنت أبحث عن مبررات.

فكان يحاول زوجى التحرش بى بكلام وأفعال وكأنه يتعامل مع فتاة ساقطة تقف أمامه، وكنت عندما أطلب منه التهذب فى التحدث معى كان يمثل دور الحمل الوديع ويخبرنى بأنه يحب مداعبتى، كنت بالفعل أخدع عقلى وقلبى وأبرر تصرفاته المجنونة.

لكن بعد الزواج أكتفشت الحقيقة المره، فزوجى رجل شهوته تغلب على أى مشاعر إنسانية أخرى، يعاملنى بقسوة وكأنى ساقطة تعرف عليها فى أحد الشوارع وجلبها بالمال من أجل المتعة المحرمة، وكنت عندما اخبره بأنى زوجته ولا يصح التعامل بهذا الشكل معى، كان ينهرنى ويتهمنى بأنى زوجة نكدية ولا أريد أن يحصل على متعته التى حللها له الله.

ومن قسوته معى كانت فرحتى فى كل مرة أحمل فيها تموت، بعد أن يتم إجهاضى بسبب تصرفاته الشاذة، وبالكاد أكتمل حملى فى طفلى الوحيد وأكتملت فرحتى به وهو الشىء الوحيد الذى خرجت به من هذا الزواج، وبدأت صدمتى فى زوجى فى الفترة التى أنجبت فيها انى، حيث أكتشفت خيانة زوجى عندما عدت من بيت امى ولم يحضر زوجى لجلبى وقام شقيقى بتوصيلى إلى البيت، وهناك رأيت امرأة أخرى تنام فى سريرى، وهذه المرأة ساقطة من الساقطات اللاتى ترضين غرور ونزوات زوجى المجنونة.

عدت إلى منزل أسرتى لكن تمكنوا من الصلح بيننا، خاصة انى أصبحت اما لأبنه الذى لم يكتمل عمره وقتها شهرين فقط، ورغم وعود زوجى بعدم الخيانة، لكن الكارثة أن زوجى زاد فى انحرافه وخيانته بعد أن أنتقلت إلى البيت وإلى اقرب الناس لى.
وبدموع عينيها أستكملت كلامها قائلة:
اتذكر تلك الأيام بشدة، وهذا الشريط الأسود لزوجى يمر أمام عينى بكل تفاصيله، فبعد عودتى إلى منزل الزوجية كنت لا أقدر على رعاية الطفل بمفردى، وأضطررت إلى أصطحاب شقيقتى التى تصغرنى مباشرة إلى بيتى لمساعدتى فى الأهتمام به.

بمرور أيام شعرت بتغير شديد فى أحوال شقيقتى، بدأت تتزمر من الجلوس معى وتخبرنى برغبتها فى العودة للمنزل، أصابتنى الدهشة وحاولت معرفة ما يضايقها حتى تجلس معى لكنها اصرت على الأبتعاد وبالفعل تركتنى وغادرت، وطلبت من شقيقتى الأصغر منها وهى تبلغ من العمر أقل من ١٣عامآ الحضور ، والكارثة أنها هى الأخرى لم تتحمل الجلوس عندى لأكثر من أسبوع واحد لتغادر هى الأخرى منزلى دون عودة.

اما أصدقائى فكانت الكارثة الأكبر إنهم عندما أدعوهم للحضور لمنزلى كانوا يرفضون، ويخبرونى بأنهم يكفيهم الإطمئنان على من بعيد.

ويتعللون بلآنشغالهم بحياتهم الخاصة رغم أنهم كانوا دائمين الزيارة لى فى البداية، كما أنهم يتقابلون جميعهم ويتجمعون كل فترة فى منزل واحدة منهن.

حتى أدركت السبب الذى يجعل الجميع يبتعد عنى بداية من شقيقاتى وحتى صديقاتى بل وجيرانى ايضآ الذين ابتعدوا عنى فجأة، فزوجى يتحرش بكل امرأة تدخل بيتنا او حياتنا، والمصيبة أنه تحرش بشقيقاتى أيضآ، رغم أنى تمنيت أن يكون مثل شقيقهم لكن مع الأسف خيب ظنى به، وأكتشفت انه ينظر لهم نظرة ذئب بشرى يريد أن ينهش جسدهم.

وتابعت تحركات زوجى وتصرفاته حتى علمت انه كان يطارد صديقاتى بالمغازلة الصريحة المليئة بالايحاءات الجنسية، والمصيبة انه لم يترك أمى فى حالها، ووصلت به القذارة إلى التحرش بها وهي فى ضيافتى فى المنزل، حتى وصل به الأمر إلى أنه حاول ملامسة جسدها لكنها تركت البيت من وقتها ولم تحضر إلى زيارتى مرة اخرى.

أسرعت اليهم وسألت كل واحدة على حده عما كان يفعله زوجى معها ، وروت لى شقيقاتى كيف كان يتحرش بهن ويحاول الأعتداء عليهن، أو يتحدث معهن فى أمور زوجية قبيحة لمحاولة إثارة مشاعرهن نحوه ، حتى أمى رغم خجلها الشديد منى فى البداية، إلا إنها روت لى بعد أصرار منى كيف كان يتحرش بها زوجى وحاولت فى بادئ الأمر إلا تعير للأمر أهتمامآ وأن تقول لنفسها أن الشيطان يوسوس لها هذا الامر، حتى ظهرت نواياه الحقيقية عندما تركها نائمة ليلا ودخل إلى غرفة نومها وحاول أن يتحسس جسدها ويعتدى عليها، وعندما أفاقت ونهرته تعلل بأنه كان تحت تأثير سيجارة حشيش تناولها مع أصدقاء السوء وأنه تخيلها زوجته، وراح يتأسف لها لكنها كانت تدرك تمامآ أنه كاذب ولم تنم تلك الليلة حتى ظهر الصباح وغادرت البيت.

وقد أنهت الزوجة كلامها وقالت:
الآن كل الناس أبتعدت عنى بسبب زوجى الشيطان ، ورغم كلام امى بألا أخرب بيتى وأدعو له بالهداية، لكنى لم اعد اتحمل الحياة معه بعد أن علمت كل ما حدث، حتى صديقاتى اخبرتنى كل واحدة منهن كيف كان زوجى "قليل الادب" معها، رغم انى اقسم بالله لم احرمه من شىء، حتى رغباته الشيطانية التى تخالف شرع الله لم احرمه منها حتى لا يخوننى وينظر لامرأة اخرى، فكنت له زوجة وامرأة ساقطة فى الوقت نفسه فماذا يدفعه لفعل هذه الامور الشاذة.

أنتهى كلام الزوجة البائسة الذى أثار إستياء المستشار وأمر بتأجيل نظر القضية لجلسة أخرى وذلك لسماع شهادة الشهود وحضور الزوج.


اضف تعليقك

لأعلى