د مصطفى خليل يكتب: الحل في توحيد الصفوف | الصباح
سفير مصر في كندا يلتقى مستشار الأمن القومي الكندي للتباحث حول التطورات في الشرق الأوسط     elsaba7     مصطفى نصار: انطلقت من خلال مبادرة السيسي  لتعليم مهنة صناعة الذهب للأجيال الجديدة (حوار)     elsaba7     رحيل والدة المستشار ايهاب الشريطي.. والعزاء الأحد بمسجد الشرطة بالتجمع الخامس     elsaba7     لجنة لمعاينة الهبوط الأرضى بعد انتشار شائعات "سراديب الآثار" بقرية نشيل بالغربية     elsaba7     «أرابيسكا تياترن».. تعاون مصرى يبرز تفشى العنف ضد المرأة     elsaba7     أحمد البكري: موقف الاهلي في أفريقيا معقد.. وألي بادجي سيكون خليفة فلافيو     elsaba7     أهالى القليوبية يستغيثون بالمحافظ لإنقاذهم من كبارى المشاة     elsaba7     «ناهد» تتحدى الرجال فى صنعة «مبيض محارة» منذ ٢٥عامًا     elsaba7     إيمان الجابرى.. ترفع شعار «موتوسيكل للبنات فقط » لمواجهة التحرش     elsaba7     الجيش الليبى يتقدم فى معركة التحرير من «دواعش أردوغان»     elsaba7     رئيس شركة إيجيبت جولد فى حواره مع «الصباح» مصطفى نصار: انطلقت من خلال مبادرة السيسى لتعليم مهنة صناعة الذهب للأجيال الجديدة     elsaba7     6 بنود للاتفاق المبدئى حول قواعد الملء وتشغيل السد : بنود واشنطن.. مصير أزمة سد النهضة فى ظل اتفاق «ترامب »     elsaba7    

د مصطفى خليل يكتب: الحل في توحيد الصفوف

د مصطفى خليل

د مصطفى خليل

عندما اصدرت الدوله القانون رقم 70 لسنه 2009كانت تهدف الي حمايه المنتج و المستهلك من انتشار الامراض و تحقيق بيئه نظيفه للانتاج و التربيه و انتاج منتج جيد صالح للاستهلاك الادمي لكن عند تطبيق القانون علي الواقع نجد ان هناك نقطه ضعف في القانون او نقطه حرجه كما يطلقها عليها اهل الهاسب الا وهي المجازر الاليه التي سوف تتولي ذبح و اعداد و تجهيز و تبريد الدجاج و عرضها للمستهلك في الاسواق.

المعروف ان مربي الدواجن بعد انتهاء دوره التربيه يقوم ببيع الدجاج للسمسار و يتسلم منه الثمن كاش و فورا و من ثم يقوم بتسديد ديونه لشركات الاعلاف و الادويه و النشاره و اجور العمال و الايجار و دفع مقدمات الدوره الجديده لشراء مستلزمات الانتاج , هذه هي الميزه الوجيده لوجود السمسمار اما اهم و اكبر عيوبها هي الاستغلال ففي الاسبوع الماضبى كان سعر السوق في محال بيع الدجاج 23 جنيه للابيض بينما في المزرعه 16 جنيه و بالنسبه للاخمر 34 في المحال بينما 26 في المزرعة.

قمه في الاستغلال حوالي 8 جنيهات في الكيلو الواحد ذهبت لجيب السمسار والتاجر ,اما اذا ذهب للمجزرفا المجزر غير مخول له بالشراء فهو خدمه ذبح فقط اذبح و استلم دجاجك طيب ها يستلمه ازاي و يوديه فين ؟ 

دا المنتج محتاج الاموال ضروري .و بينما المربي لم يستكمل تكاليف الانتاج مما يضطره الي الاستدانه و من ثم الحجز عليه و سجنه .

ينتج صغار المربين هؤلاء حوالي 70% من انتاج مصر من الدواجن كما قال شيخ فرارجيه مصر الاستاذ الدكتور نبيل درويش رئيس الاتحاد العام لمنتجي الدواجن .

لذلك اقترح :

1 - تحويل انشطه المجازر لشركات لشراء و ذبح وتجهيز و اعداد وتصنيع و تبريد وبيع الدجاج المبرد و المجمد و مصنعاته و مخلفاته و ممكن جدا يتعاقد مع المربين للتربيه ( التربيه التعاقديه) .

2- تجمع مربي الدواجن في كل محافظه في كيان واحد يهدف الي :

ا- انشاء مجزر آلي يكل محافظه علي ان يلحق بالمجزر جزء الكوكر وهو جزء يحول مخلفات الذيح الي سماد عضوي او مركزات بروتينيه لانتاج الاعلاف تصدر للخارج

و وحده لمعالجه المياه الصرف الناتجه من الذبح .

ب – انشئاء اداره بيطريه للاشراف علي انتاج الدجاج برعايه بيطريه جيده و انشاء مختبر بيطري للاشراف علي الرعايه البيطريه و الكشئف علي الدجاج المذبوح قبل و بعد الذبح و متابعه خطوط الانتاج تحت اشراف بيطري متكامل لضمان انتاج منتج آمن و سليم صالح للاستهلاك الادمي .

3 – شراء مستلزمات الانتاج من كتاكيت , اعلاف , ادويه بيطريه و تحصينات و مستلزمات العنابر بسعر الجمله من مصادرها الاساسيه لتوفير النفقات .

4 – عمل خطه للانتاج بحيث ان تكون متوازنه علي مدار العام لضمان الاستغلال الامثل للعنابر و تشغيل المجزر بكامل طاقته .

ومن يساعد في هذا ؟

يوجد في وزاره الزراعه الان مشاريع لمساعده صغار المنتجين و المربين الزراعيين لتجسين جوده منتجاتهم و تسويقها لتحقيق اكبر قدر من الربح و تغرس فكره الزراعه و التربيه التعاقديه مثل مشروع برايم الذى يشرف الدكتور محمد فكري القرش معاون معالي وزير الزراعه و المتحدث الرسمي لوزاره الزراعه .

ياريت نبدا .

الدكتور مصطفي خليل

رئيس قسم امراض الدواجن بمعهد بحوث الصحه الحيوانية 

معمل المنصورة الفرعي

 


اضف تعليقك

لأعلى