«روتيشن» فايلر يثير غضب النجوم فى الأهلى.. وصالح جمعة ينسج تتر النهاية | الصباح
ومخطط تطوير قلعة صلاح الدين.. رئيس الوزراء يتابع عمل صندوق مصر السيادي     elsaba7     مخطط إنقاذ السكة الحديد باسطول الجرارات الأمريكية الجديدة     elsaba7     تغيرات بالجملة في الإعلام المصري..الإبراشي يترك "أون" ويتجه للتليفزيون المصري.. و"أبو بكر" بديلا عنه     elsaba7     ستدخل الخدمة العام المقبل.."الفصول الذكية" سلاح "التعليم" للقضاء على الكثافات بالفصول     elsaba7     10 اتوبيسات لنقل الطلاب "مجانا" بجامعة سوهاج     elsaba7     بالمستندات.. إنذرات قضائية لقيادات بارزة في النقل البحري     elsaba7     سارة دياب ترفع شعار:أنا أرسم.. إذًا أنا موجود!     elsaba7     على تويتر.. زعيم كوريا الشمالية يهدد الرئيس الأمريكي ترامب     elsaba7     وزارة الثقافة الإماراتية تنظم معرضاً تشكيلياً بمشاركة 14 فناناً بعنوان " اتحاد إماراتنا"     elsaba7     تفاصيل اجتماع الرئيس السيسي ومدبولي ووزير التعليم والاتصالات     elsaba7     ويحيلها لمجلس الدولة.. النواب يوافق على تعديلات الهيئات الشبابية     elsaba7     الأزمة في تصاعد.. سعد الحريري يكشف عن موقفه من تولي رئاسة وزراء لبنان مجددا     elsaba7    

«روتيشن» فايلر يثير غضب النجوم فى الأهلى.. وصالح جمعة ينسج تتر النهاية

فايلر

فايلر

تسبب السويسرى رينيه فايلر، المدير الفنى للأهلى، فى حالة من الغضب المكتوم بين عدد كبير من اللاعبين؛ بسبب سياسة التدوير «الروتيشن» فى اختيار تشكيل وقوائم المباريات، خاصة بعد أن تسببت هذه السياسة فى غياب عدد منهم عن التواجد بشكل دائم، وبالتالى مواجهة الجلوس على مقاعد البدلاء لفترة طويلة.

وجاء وليد سليمان على رأس قائمة الغاضبين بسبب وضعه بديلًا دائمًا فى تشكيلة فايلر خلال الفترة الماضية، ورغم خبراته وموهبته فإنه لم يجد لنفسه مكانًا ثابتًا فى حساباته بعكس بعض اللاعبين مثل عمرو السولية وحمدى فتحى ومحمد الشناوى الذين ضمنوا الوجود بصورة كبيرة رغم غيابهم لفترات ضئيلة.

وظهرت علامات الضيق على الحاوى، فى الوقت الذى جاءت فيه انتصارات الفريق لتجعل من الصعب على الجميع فتح ملف المشاركة فى المباريات، خاصة أن عملية التدوير شملت الجميع، فى حين يعيش أحمد فتحى حالة من القلق الشديد على مركزه بعد أن شارك بديلًا فى عدة مباريات رغم الأداء الذى يقدمه فى التدريبات الأخيرة.

وكان شريف إكرامى على موعد من الصدمة فى مباراة كانو سبورت الغينى فى إياب دور الـ32 من منافسات دورى أبطال إفريقيا بعد أن كان مرشحًا بقوة لخوض المباراة السهلة فى ظل منح الفرصة للجميع، إلا أنه فوجئ بوجود الشناوى كحارس أساسى، وحتى بعد أن تعرض الأخير للإصابة خلال عمليات الإحماء رفض الجهاز الفنى تغيير موقفه وأصر على مشاركة الشناوى بعد أن أكده قدرته على خوض المباراة، وأصبح القلق يضرب عددًا من اللاعبين مثل صلاح محسن وأحمد الشيخ وحسام عاشور وجيرالدو دا كوستا بسبب الطريقة التى يقوم بها فايلر بإدارة ملف اختيارات اللاعبين وظهورهم فى المباريات.

وعلى جانب آخر اقترب صالح جمعة لاعب خط الوسط من وضع تتر نهاية مشواره مع الفريق بشكل فعلى بعد أن تعددت أزماته خلال الأيام الماضية منذ قدوم المدرب السويسرى لقيادة الفريق، حيث تم توقيع عقوبة مالية على اللاعب نتيجة عدم التزامه بالوجود فى تدريبات المستبعدين من مباراة الفريق أمام كانو سبورت، وذلك بعد أيام قليلة من تعرضه للغرامة المالية بعد أن قام بتسريب صور قميص الفريق الخاص بالموسم الجديد قبل الإعلان عنه بشكل رسمى سواء من جانب النادى أو الشركة المصنعة للقميص ووضع إدارة التسويق والجهاز الفنى فى حرج شديد.

واستقر الجهاز الفنى على تجميد اللاعب بصفة نهائية لحين حلول فترة الانتقالات الشتوية المقبلة ومحاولة تسويقه فى أحد الدوريات والتخلص من صداع أزماته المتكررة خاصة بعد تألق محمد مجدى قفشة وعدم الحاجة إلى جهوده على الصعيد الفنى خلال الفترة القادمة.


اضف تعليقك

لأعلى