سليمان شفيق يكتب: كريستينا عادل ودير السيدة العذراء | الصباح
هند البنا: تصريحات الرئيس السيسي تشعر المرأة بالأمان النفسي     elsaba7     العثور على طفل حديث الولادة ملفوف بقطعة قماش بالغربية     elsaba7     مصر تستضيف إجتماعات اللجنة المتخصصة للدفاع والأمن والسلامة الإفريقية     elsaba7     رفع ٢٣٠ حالة اشغال طريق فى حملة مرافق بالمحلة     elsaba7     جنايات طنطا تؤجل النظر فى قضية " تذكرة الموت " إلى ١٥ فبراير القادم     elsaba7     آثار الإسكندرية: أستمرار أعمال الصيانة بقلعة قايتباي (صور)     elsaba7     حقيقة تعيين "حمو بيكا" معيدا بكلية الآداب جامعة سوهاج     elsaba7     محافظ الغربية يناقش نسب تنفيذ مشروعات الرصف المسندة للشركة الوطنية للمقاولات     elsaba7     شاهد.. الرئيس السيسي يتفقد فرع جامعة الملك سلمان بشرم الشيخ     elsaba7     المعرض والمؤتمر الدولي الثالث لعالم التجارة الإلكترونية والمدن الذكية يختتم أعماله بالرياض     elsaba7     إيداع البشير في مؤسسة إصلاحية لمدة عامين ومصادرة أمواله     elsaba7     بعثة ليبيا فى مصر تنشق عن السراج وتؤكد انحيازها للجيش الليبى     elsaba7    

سليمان شفيق يكتب: كريستينا عادل ودير السيدة العذراء

الكاتب الصحى سليمان شفيق

الكاتب الصحى سليمان شفيق

لايهتم كثيرين من الذين يعملون من أجل مسار العائلة المقدسة الا بالنشر الاعلامي والبيزنس او تسيس الموضوع ولا يهتمون بالبحث العلمي ، وفي واحدة من الدراسات العلمية المهمة التي حصلت بها الباحثة علي الماجستير حول دير العذراء بالمنيا ، قدمت لنا الباحثة كريستينا عادل فتحي رسالتها للماجستير في الدراسات السياحية بجامعة المنيا في كتاب عن دراستها :"حماية التراث والتنمية المستدامة بقرية جبل الطير" ، دراسة سوف تقلب موازيين الرؤية للمسار اتمني ان يطلع عليها المهتمين في الدولة.

كشف اخطاء تاريخية وسياحية وتقديم رؤية لتطوير الاثر والقرية 

تم التوصُّل لنتائج الدراسة بعد بحث إستمر منذ عام 2012 حتى الآن؛ من دراسة المنطقة والتكوين المجتمعي بها وتمثلت النتائج في تحديد نقاط فارقة وهامة في وضع مُقترَح أو رؤية لتنمية مستدامة مناسبة للمنطقة؛ أما فيما يخص نتائج الدراسة فقد جاءت على النحو التالي:

1. ـ وجود صدع طولي في الصخرة القائمة عليها قرية دير جبل الطير وهو يحتاج إلى الترميم في أسرع وقت لأنه قد يُعرّض الصخرة للإنهيار. 

2. ـ إنه هناك خلط واضح بين قرية دير جبل الطير(موضوع الدراسة الحالية) وقرية جبل الطير التي تَبعُد عنها بحوالي 7 متر تقريباً، ويتضّح هذا اللَبس في الكتب والتقارير الخاصة بديوان عام محافظة المنيا ووزارة الثقافة فيطلقون قرية دير جبل الطير على إنها تسمي قرية جبل الطير، دون أي إشارة في أي كتاب من الكتب ، على إنهم قريتين مختلفتين تماماً.

3. ـ وفاة الملكة هيلانة في عام 327م بالتحديد في يوم 9 بشنس؛ مما يؤكد عدم بناء الكنيسة في عهدها؛ وذلك على عكس معظم المراجع التي أكدَّت بناء الكنيسة في عهد الملكة هيلانة، وكذلك على عكس ما كُتِبَ على لوحة من المزايكو بأعلي الباب الغربي للكنيسة بأن قامت الملكة هيلانة ببناء الكنيسة عام 328م، وأيضاً ما يثبت ذلك وجود مخطوطات أثرية تثبت خطأ إنتساب بناء الكنيسة للملكة هيلانة في 328م بناءاً على عظة البابا تيموثاوس الثاني تسمى ميمر كنيسة الصخرة، وبالتالي تستنج الدراسة وجود خطأ في اللافته الموجودة على الباب الغربي وفي اللوحة الإرشادية بالكنيسة الأثرية وفي المعلومات المتداولة على صفحات المواقع الإلكترونية بأن الملكة هيلانة قامت ببنائها. 

4. أن بعض السكان المحليين هم الذين يتسببون في تخريب وتدمير بيئتهم؛ ومن ثمَّ ستكون من أولويات توصيات الدراسة – وكذلك من أولويات الرؤية المقترحة- التعامُل بشكل أساسي مع المجتمع المحلي ووضعه في أساسيات تنمية المنطقة؛ 

5. عدم وجود خطة إستثمارية واضحة المعالم عن برامج المشروعات السياحية المطلوب تنفيذها في قرية دير جبل الطير عن طريق القطاع الخاص سواء فيما يتعلق بالنشاط السياحي أو النشاط الفندقي، وإن وُجِدت بعض الجهود والإجتماعات والأفكار لكنها لازالت غير منظمة ومُمنهجَّة لصالح المجتمع المحلي بالدير.

 

- فقد وجدتُ بالدراسة أن آخر تجديد تم بالكنيسة الأثرية بعد إدخال الكهرباء للقرية بعام ؛ أى 1987م تقريباً؛ حيث تم طلاء الكنيسة بالجير الأبيض لأنها كانت مغطاه بالسواد بسبب لمبات الجاز التي كانت مستخدمه من قبل؛ مما تسبب في طمس معالم الفريسكات والنقوش التي كانت بجدرانها؛ وإنما كل ما تبقى ويمكن للزائر رؤيته هو إحدى الفريسكات بالجدار والمفقود معظمها وبعض الكلمات القبطية أعلى الأعمدة الصخرية بالكنيسة، التجديد التالي للكنيسة كان عام 1938 أدَّى إلى العديد من الآثار السلبية بالكنيسة؛ تتبخص في الآتي:

• إدخال البناء على صحن الكنيسة الصخري؛ ببناء عمودين أمام الهيكل وتعلية خورس الشمامسة بأربع درجات.

• بناء الدور الثاني للكنيسة.

• بناء قبة ومنارة للكنيسة والذي يُعَّد بمثابة دور ثالث.

• تم طلاء الحوائط بالجير الأبيض وبالتالي أزال جميع الفريسكات و النقوش المكتوبة على الجدران إلا جزء موجود على الجدار الجنوبي، وفيه إحدى الفريسكات المتبقية.

• تم وضع لافتة من المزايكو كشاهد على تجديد الكنيسة في عهد صاحب النيافة الأنبا ساويرس؛ وقد ثَبت بدراسة المخطوطات عدم صحة بعض البيانات بها.

• تم غلق الباب الشمالي وبالتالي غلق الجزء الخلفي له.

- وُجِدَ أنه هناك إستراتيجية للتنمية قامت بإعدادها إدارة السياحة بديوان عام محافظة المنيا إلا إنه يوجد عدة أسباب أدَّت إلى تأجيل تنفيذ خطة التنمية السياحية فترة أو تأجيلها؛ ثم تغييرها إلى حد كبير ؛ مما ترتب عليه: 

• عدم تنفيذ قرار الترميم للكنيسة والقبة والمنارة رغم صدور قرار رسمي من المجلس الأعلى للاثارفي مايو 2009.

• عدم إرسال لجنة معاينة لمعاينة الصخرة القائمة عليها القرية وترميمها.

• عدم الإهتمام بعمل شبكات صرف صحي للمنطقة منذ صدور القرار في 2004 حتى 2018 على الرغم من إنها منطقة تحوى أثر هام.

• عدم الإهتمام بالتسويق الجيد للكنيسة في المواقع الرسمية خاصةً قبل عام 2017م.

• تدهور مستوى التعليم بالقرية نتيجة عدم تسليط الضوء عليها وغياب المراقبة وعدم الإهتمام بالإستدامة التي أهم ما بها تعليم ورفاهية الانسان.

- من نتائج الدراسة أيضاً أنه لن يتم الحسم في قضايا عِدة تخص تاريخ الدير وأهله ولم يتقدم حتى الآن تقديم دراسات تُثبِت النقاط الآتيه:

1. لم يتم تحديد مكان الصخرة المطبوع عليها الكف.

2. لا يوجد دراسة تُجزم مجئ الملكة هيلانة إلى أرض مصر، ولكن قد يكون تم في عهدها إفتتاح كنائس على أرض مصر في عهدها، وهي مسألة تحتاج الكثير من البحث والدراسة.

3. لم يتم حتى الآن إثبات صحة إذا كانت كنيسة السيدة العذراء الاثرية بقرية دير جبل الطير مقامة على مدافن فرعونية أو رومانية من عدمه. وأن الأشكال التي كانت موجودة على حامل الأيقونات – ثم تم جمعها من الناس ووضعها على الباب الغربي حالياً- هى رموز قبطية قديمة تستخدم في كل الكنائس منذ نشأتها وحتى الآن، وهى لا يصح إستغلال وجودها للتدليل على أن الكنيسة كانت مقامة على مقابر رومانية أو فرعونية.وهذا دليل غير قاطع على ذلك.


اضف تعليقك

لأعلى