بلوكات الموت تهدد سكان «الإيواء» بالإسكندرية | الصباح
إختيار أحمد عمارة الشخصية الأولى التي تقدم أول فعالية لمبادرة "مدرسة الحياة" بالإمارات     elsaba7     سالي عاطف: ملء خزان سد النهضة في سنة أو اثنين كارثة بكل المقاييس     elsaba7     سالي عاطف: بداية مشروع سد النهضة يرجع لعام ١٩٥٦ وثورة يناير سبب الكارثة     elsaba7     بالفيديو.. محامي "شهيد الشهامة" يكشف الموقف القانوني للقاتل     elsaba7     بالفيديو.. "معا لإتقاذ الأسرة المصرية": الطفلة "أماني" تحتاج لسنوات من العلاج النفسي     elsaba7     بالفيديو.. والد الطفلة أماني يكشف آخر تطورات الحالة الصحية لها     elsaba7     السيد موسي رئيسا لحى العجمى بالاسكندرية     elsaba7     "معا لإتقاذ الأسرة المصرية": الطفلة "أماني" تحتاج لسنوات من العلاج النفسي (فيديو)     elsaba7     علاقة محمد غنيم بالبردعي: "هو من رشحه للظهور وتحريك الماء الراكد"     elsaba7     بعد أسبوع من الاحتلال التركي على سوريا.. الباز يكشف بالأرقام حصاد جرائم السفاح أردوغان على الأبرياء     elsaba7     عن الجميع.. مبارك يكشف أسباب إخفاء موعد حرب أكتوبر (فيديو)     elsaba7     أبو الغيط يكشف مدى إمكانية حل الأزمة السورية بوساطة مجلس الأمن     elsaba7    

بلوكات الموت تهدد سكان «الإيواء» بالإسكندرية

محافظ الاسكندرية

محافظ الاسكندرية

كارثة من العيار الثقيل تشهدها الإسكندرية بسبب مساكن الإيواء التى يطلق عليها «بلوكات الموت»، حيث تضم قرابة 1200 وحدة سكنية بقطاع غرب المدينة، وهى مساكن تعاونيات مبارك زاوية عبد القادر، المخصصة للأسر الأولى بالرعاية التى يتم التعامل عليها بالإيجار شهريًا لقاطنيها بمبلغ 190 جنيهًا، وهى بدون خدمات أو مرافق.

«بلوكات الموت»، أعدتها المحافظة لتكون مقرات إقامة للأسر المنهارة منازلهم أو الأسر الفقيرة أو الأولى بالرعاية من المشردين والمحتاجين والمعاقين، إلا إنها لا تمت بصلة على الإطلاق للأدامية أو الإنسانية، حيث تحولت لوكر لإيواء الخارجين عن القانون، وباتت معظم العقارات بحالة إنشائية سيئة وصلت للانهيار والتلف الكامل.

سيد أحمد، عامل من المقيمين بالمساكن، حذر من خطورة مساكن الإيواء، والتى تهدد قاطنيها بالموت وإزهاق أرواحهم عن عمد جراء تهاوى هذه الوحدات واحتمالية انهيارها بأى وقت دون إنذار مسبق.

أما أسامة محمد، من السكان، فأكد أن مسئولى المحافظة لم يتركوا للأسر الأولى بالرعاية خيارًا، بل أرغموهم على الموت مرتين، بعد أن أنقذتهم العناية الإلهية من منازلهم المنهارة والتشرد والفقر والاحتياج ليموتوا داخل بلوكات الموت بمساكن الإيواء.

وكشفت محافظة الإسكندرية أنه تم شراء قرابة 1200 وحدة سكنية تحت مسمى «الإيواء العاجل» من الهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان، لتخصيصها للمتضررين جراء وقوع كوارث أو أزمات، وتدهورت حالتها الإنشائية مما حدا بالمحافظة عن مراجعة الأمر مع هيئة تعاونيات البناء والإسكان حلًا للأزمة التى باتت تمثل خطرًا داهمًا برفع كفاءة الوحدات حتى تعد صالحة للاستخدام بشكل آمن، ورغم ذلك ما زالت المشكلة معلقة!


اضف تعليقك

لأعلى