بعد انتشار البلطجة والتنمر.. "فيس بوك" يبحث سبل إخفاء الإعجاب والتعليقات | الصباح
ضبط أدوية مهربة داخل صيدلية فى حملة مديرية الصحة بالغربية     elsaba7     التحقيق مع ٣ أطباء بسبب تغيبهم عن العمل بمستشفى حميات طنطا     elsaba7     قنصل فلسطين: التمسك بحقوق وثوابت شعبنا العربي الفلسطيني المتمثلة لحق عودة اللاجئين     elsaba7     أمين "المصريين" بالقليوبية عن ملتقى التوظيف بالمحافظة: يؤكد اهتمام الدولة بحل مشكلات الشباب     elsaba7     تواجد مندوب الحجر الصحي وفحص جميع السفن.. إجراءات احترازية للتصدى لفيروس كورونا بميناء الإسكندرية     elsaba7     محافظة الفيوم: تحرير 14 ألف محضر تمويني متنوع خلال حملات 2019     elsaba7       محافظ البنك المركزي ضيف رامي رضوان في "مساء DMC"     elsaba7     وفد دبلوماسي يتابع المنتدى العربي الإفريقي ويشيد بدور الرئيس في دعم الابتكار والتكنولوجيا     elsaba7     محافظ الإسكندرية: نسبة النجاح بلغت 85.2٪ في نتيجة الفصل الدراسي الأول من الشهادة الإعدادية     elsaba7     وزير التموين: بدء الأوكازيون الشتوي في المتاجر ويستمر على مدار شهر     elsaba7     وزير الأوقاف: الرئيس لن يسمح لأحد أن يمس ثوابت الدين خلال عملية تجديد الخطاب الديني     elsaba7     الخميس المقبل.. عصام خليفة وعمرو سليم فى أمسية شعرية بأوبرا الإسكندريه     elsaba7    

بعد انتشار البلطجة والتنمر.. "فيس بوك" يبحث سبل إخفاء الإعجاب والتعليقات

عادل نصار / 2019-09-27 19:39:35 / منوعات
فيس بوك

فيس بوك

لطالما كانت أعداد الإعجاب والتعليقات مقياس شهرة للمنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن فيس بوك قرر إخفاء أعداد الإعجاب والتعليقات في أستراليا في تجربة جديدة لمكافحة البلطجة على منصة التواصل الاجتماعي، بحسب تقرير بثته قناة الغد.

وأوضح التقرير أن هذا الأمر سيتيح للمستخدمين والمتابعين والمعجبين التركيز على جودة تفاعلاتهم وجودة المحتوى بدلا من التركيز على عدد حالات الإعجاب أو ردود الفعل، وبحسب ما ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية ستكون حالات الإعجاب خاصة ومرئية لمؤلف المشاركة فقط في تجربة أولية تستجيب بشكل أو أخر لمطالب مجموعات مكافحة البلطجة على منصة التواصل الاجتماعي.

وأشار التقرير إلى أن هذا التحرك يستند إلى أبحاث الرفاهية وردود فعل من الاخصائيين في الصحة العقلية والذين أكدوا أن عدد حالات الإعجاب يمكن أن يتسبب في المقارنة الاجتماعية.


اضف تعليقك

لأعلى